loading...

إقتصاد مصر

خريطة إنتاج الغاز الطبيعى فى مصر

الغاز الطبيعى

الغاز الطبيعى



تعد مصر من أولى دول منطقة الشرق الأوسط التي تم اكتشاف النفط فيها، الذي تحقق في أواخر القرن التاسع عشر، حيث تعتبر منطقة أبو ماضى بمنطقة دلتا النيل الأولى التى اكتشف فيها أول حقل للغاز الطبيعى عام 1967 من قبل شركة بترول بلاعيم للبترول، وهي شركة مشتركة بين الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة "إينى" الإيطالية، كما حدث أول اكتشاف غازي بحري في أبو قير في البحر الأبيض المتوسط عام 1969.

وتحققت بعد ذلك اكتشافات عديدة منها في عدة مناطق "القرعة، وقنطرة-1، وخلال-1، وناف، وبورفؤاد، وقار، وقرش".

اقرأ أيضا.. بالأرقام| رصيد مصر من «البترول» وأهم الحقول المنتجة

وتعد منطقة البحر المتوسط المنطقة الواعدة في تحقيق الاكتشافات الغازية وعلى الأخص في المياه العميقة، والتي تم فيها اكتشاف حقول؛ رشيد، سافرون، سيميان، كنج مريوط، واكتشافات أخرى في منطقة الصحراء الغربية وأهمها القصر الأبيض ومطروح.

وأسهمت هذه الاكتشافات إلى حد كبير في زيادة احتياطي الغاز الطبيعي وزيادة إنتاجه اليومي، الأمر الذى أهل مصر، للزحف نحو قائمة الدول المصدرة للغاز المسال.

ويبلغ إنتاج مصر حاليا من الغاز الطبيعي 5.7 مليار قدم مكعب يوميا، خاصة مع ارتفاع إنتاج حقل ظهر العملاق الذى بلغ 1.2 مليار قدم مكعب يوميا.

بحسب بيانات لوزارة البترول، فإن استهلاك مصر من الغاز الطبيعي يتجاوز 6 مليارات قدم مكعب يوميا حاليا، بينما يصل الإنتاج إلى نحو 5.7 مليارات قدم مكعب يوميا.

وتستهدف الوزارة خلال العام الجارى 2018، زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعى خلال العمل على الانتهاء من تشغيل 5 مشروعات غازية خلال العام الجارى يأتى على رأسها قرب انتهاء المرحلة الاولى من حقل ظهر، بالإضافة لبدء الإنتاج من المرحلة الثانية من مشروع شمال الإسكندرية غرب الدلتا العميق.

اقرأ أيضا.. حقيقة اكتشاف «إيني» الإيطالية حقلا جديدا بالصحراء الغربية

ويعد حقل ظهر العملاق أحد أهم الاكتشافات البترولية التى حققها قطاع البترول فى السنوات الأخيرة، ويضم الحقل الذى اكتشفته شركة إينى الإيطالية فى أغسطس 2015، احتياطيات تقدر بنحو 30 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعى، وسيساعد مصر على تجاوز النقص الحاد فى إمدادات الطاقة، بينما تبلغ استثمارات المرحلة الأولى من المشروع نحو 5 مليارات دولار، ويتم تنفيذ العمل بالحقل من خلال تحالف يضم شركات إينى الإيطالية، وروسنفت الروسية وبى بى الإنجليزية ومبادلة الإماراتية.

ويعد حقل "نورس" بدلتا النيل، أهم الحقول المصرية المنتجة للغاز الطبيعى وأكبرها، ويبلغ إجمالى إنتاج الحقل نحو أكثر من مليار قدم مكعب غاز، 10.6 ألف برميل متكثفات و230 طن بوتاجاز يوميا.

اقرأ ايضا.. رغم وقف استيراده.. هذه أسباب الزيادة الجديدة لأسعار «الغاز الطبيعي»
 

وقبل نهاية العام الجارى أيضا تستهدف الوزارة وضع المرحلة الثانية من مشروع تنمية حقول شمال الإسكندرية وغرب البحر المتوسط (جيزة وفيوم)، بمعدلات إنتاج تتراوح ما بين 500 – 700 مليون قدم مكعب غاز يوميا، إذ يتم تنفيذ المشروع من خلال تحالف يضم كلا من شركة "بى بى" الإنجليزية، وشركة ديا الألمانية.

وتضم المرحلة الأولى من المشروع حقلى تورس وليبرا، بطاقة إنتاجية تصل لنحو 700 مليون قدم مكعب يوميا، وذلك بعد الانتهاء من تشغيل جميع الآبار الـ9 الخاصة بالحقلين.

وباتت الوزارة أيضا على خطى ليست بالبعيدة للانتهاء من مراحل مشروع تنمية حقل آتول للغاز الطبيعى فى منطقة شمال دمياط، للوصول بالإنتاج إلى نحو 500 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز الطبيعى، حيث أعلن وزير البترول بدء الإنتاج التجريبي من حقل الغاز الطبيعي آتول بطاقة إنتاجية تقدر بنحو 300 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا.

ويقدر احتياطى الغاز بحقل آتول بـ1.5 تريليون قدم مكعب و31 مليون برميل من المتكثفات، بينما تبلغ استثمارات المشروع نحو 3.8 مليار دولار.

اقرا أيضا.. «الإحصاء»: 3.9 مليون طن حجم إنتاج الغاز الطبيعى خلال مايو الماضى