loading...

جريمة

«رفضوا خطوبتي».. جملة دفعت فتاة لقتل والدتها وشقيقها حرقًا بعين شمس

no title

no title



"شيرين" فتاة لم تتجاوز الـ19 عاما، حلمت بارتداء فستان زفافها، وبات الأمر قريب المنال مع تقدم أحد الأشخاص لخطبتها، إلا أن والديها وقفا حائلا بينها وبين حلمها بعد رفض "العريس"، فقررت الانتقام من أسرتها بالكامل، وأضرمت النيران في المنزل، مما أدى إلى مصرع الأم وطفلها وإصابة آخر.

"بنت محترمة ومش عارف إزاي عملت كده" يقول "عثمان" جار المتهمة بمنطقة عين شمس، إن "شيرين" تعمل مدربة سباحة بنادي الشمس، لم يكن لها اختلاط بأحد، مؤكدا أن "مافيش حد مصدق دي بنت خجولة جدا".

قبل ساعة من الواقعة، شاهد "عثمان" الفتاة تحمل جركن بنزين قاصدة منزلها، وبعد دقائق سمع أصوات صراخ من داخل العقار تبعها حريق هائل أودى بحياة الأم "36 سنة" التي تترأس الفرع المالي بنادي الشمس "كانت محترمة وبتراعي الجيرة" يشير إلى أنها لقيت مصرعها محتضنة طفلها "زياد"، 11 سنة.

يضيف "علاء.م"، شاهد عيان، أن علاقة صداقة وجيرة كانت تربطها بـ"ماهر" والد المتهمة، موضحا أنه "كان دائما يحكي معايا بخصوص البيت وشغله كونه سكرتير رئيس تحرير مجلة نادي الشمس"، موضحا أنه منذ فترة قصيرة أخبره بتقدم شاب للزواج من ابنته شيرين "قالي عايزك تسأل عليه، واتضح أنه عاطل وأخلاقه سيئة".

ويوضح صديق والد المتهمة أن المجني عليها أبدت رفضها الكامل لإتمام تلك الخطبة في ظل صغر سن ابنتها مشددا على أن الجميع في حالة ذهول "كل ده علشان خاطر واحد مالوش لازمة، دي واحدة مثقفة.. ماحدش عارف دماغها كان فيها إيه وقتها!".


 

كانت غرفة عمليات الحماية المدنية بالقاهرة قد تلقت بلاغا من شرطة النجدة بنشوب حريق داخل شقة سكنية بأحد العقارات فى منطقة عين شمس، وتم الدفع بـ4 سيارات إطفاء، وتم السيطرة على الحريق الذي أسفر عن مصرع ربة منزل ونجلها وإصابة زوجها.

وكشفت المعاينة وجود شبهة جنائية، وتبين أن ابنة الضحية وراء ارتكاب الواقعة، وتمكنت قوة من القسم من ضبطها لتؤكد وقوع مشادة كلامية بينها وبين والداتها؛ بسبب رفضها الارتباط بالشاب الذي تقدم لخطبتها، فسكبت البنزين في الغرفة، وأشعلت النار بها، وحاول والدها إطفاء الحريق إلا أن محاولته باءت بالفشل.