loading...

أخبار مصر

«القومي للمرأة»: السيسي أسعد أسر الغارمات بقرار الإفراج

الدكتورة مايا مرسي

الدكتورة مايا مرسي



أبو حامد: حل المشكلة نهائيا يحتاج إلى تعديلات تشريعية

قالت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، إن المجلس بجميع أعضائه أشاد بقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بالإفراج عن جميع الغارمات، مشيرة إلى أن الرئيس لديه إدراك بمعاناة العديد من الأسر المصرية البسيطة التي تعولها امرأة.

وأضافت "مرسي" في تصريح لـ"التحرير" أن الرئيس حرص على أن تقضي الغارمات أول أيام عيد الفطر المبارك وسط أسرهن، مؤكدة أن هذا القرار أدخل الفرح والسرور على قلوب الأسر التي لديها أم أو زوجة أو أخت غارمة، وتسببت ظروفها الاقتصادية وعدم وعيها بالقانون وبحقوقها أن تقضي العيد بعيدا عن أهلها.

وأشارت إلى أن قرار الرئيس جاء تنفيذًا لوعده باتخاذ الإجراءات اللازمة من الحماية الاجتماعية للحد من مثل هذه الظواهر التي تؤثر سلبًا على الاستقرار المجتمعي، موضحة أن مشكلة الغارمات خطيرة وبحاجة إلى حل فوري والعمل على مواجهتها بأقصى ىسرعة، وأن المجلس القومي للمرأة مهتم بالقضية ويعقد ندوات توعية للسيدات في المحافظات حتى لا يقعن فريسة لأصحاب النفوس الضعيفة ممن يستغلون معاناة هذه الأسر واحتياجاتها.

محمد أبو حامد عضو لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب، إن قرار الرئيس السيسي ساعد في خروج جميع الغارمات الحاليين من السجون، وعودتهن إلى أسرهن، لافتا إلى أنه أعد مشروع قانون، للتخلص من مشكلة الغارمات.

وأوضح "أبو حامد" في تصريح لـ"التحرير"، أن مشكلة الغارمات تحتاج إلى تعديل على المادة 341 من قانون العقوبات، وتعديل على المادة 232 من قانون الإجراءات الجنائية، كما تحتاج إلى قانون يُسمى بالعقوبات البديلة، وهو موجود في دول كثيرة، ويختص بعمل عقوبات بديلة بعيدة عن السجن ومخالطة المجرمين، وفي الغالب قد يكون لها علاقة بالخدمة العامة.

وأضاف أن خطوة الرئيس للإفراج عن الغارمات عظيمة ولكن التعديل التشريعي سوف يقضي على المشكلة نهائيا، لذا هناك دور يقع على البرلمان في تمرير التعديلات التشريعية، حتى لا تظهر مشكلة الغارمين والغارمات مرة أخرى، كما يقع دور يقع على عاتق الدولة وهو إيجاد آليات لمساعدة المواطنين الأكثر احتياجا فيما يخص شراء مستلزمات الزواج للفتيات.

كان الرئيس السيسي قال إنه وجّه وزارة الداخلية اليوم باتخاذ اللازم للإفراج عن جميع الغارمات من السجون المصرية بعد سداد مديونياتهم من صندوق "تحيا مصر"، مؤكدًا ضرورة أن يقضين أول أيام عيد الفطر المبارك وسط أسرهن.