loading...

أخبار مصر

«التحرير» دون تحرش في ثاني أيام العيد

التحرش - أرشيفية

التحرش - أرشيفية



على خلاف يوم أمس، شهدت منطقة كورنيش التحرير، اليوم -ثاني أيام عيد الفطر- ومحيط كوبري قصر النيل، توافد المواطنين عقب ساعات الظهيرة بأعداد تفوق يوم أمس، وكان أغلب القاصدين لمنطقة التحرير من العائلات، بخلاف عدد من الشباب في الفئات العمرية ما بين 18 إلى 25 سنة.

قوات الأمن بدورها كثفت من وجودها بأعداد أكثر من يوم أمس، لمجابهة الزيادة في أعداد المواطنين الزائرين لكورنيش النيل للتنزه في العيد، ولم ترصد "التحرير" أي حالات تحرش، وهو ما يرجع في المقام الأول لإحكام الأمن قبضته على منطقة كورنيش التحرير، بداية من محطة مترو السادات وصولا إلى كورنيش النيل وكوبري قصر النيل.

عربات الحنطور التي كانت تعاني من ركود وعزوف المواطنين أمس، شهدت اليوم انفراجة، وأخذت تتحرك العربات في رحلات تقل المواطنين، لا سيما الأسر، بينما خفض أغلب سائقي عربات الحنطور الأجرة بدلا من 50 إلى 40 جنيها.

وحرص عدد من الشباب القاصدين كورنيش التحرير على اقتناء "طبلة" وغناء عدد من الأغاني الشعبية أو بالأحرى أغاني "المهرجانات".

ورصدت "التحرير" الوضع في موقف ميكروباص التحرير، عقب إقرار زيادة أسعار البنزين والسولار صباح اليوم، حيث شهد الموقف إقبالا ضعيفا من المواطنين القاصدين للسيارات، وهو ما فسره السائقون بأن هذه هي طبيعة العمل في العيد، بخلاف ارتفاع درجات الحرارة، ومن المتوقع زيادة أعداد الركاب وأعداد العربات أيضا في ساعات المساء، عقب اعتدال الجو.

وعن الأسعار الجديدة لتعريفة الأجرة، شهدت الأسعار في موقف التحرير للمناطق القريبة داخل المحافظة ما بين 50 قرشا إلى جنيه.

وتعد أكثر وجهة يقصدها الركاب من وإلى موقف التحرير هو خط "التحرير- حلوان"، الذي شهدت تعريفة الركوب الخاصة به زيادة 75 قرشا، لتصبح 4.25 بعد أن كانت 3.5 جنيه، كما شهدت أجرة خط "التحرير - المؤسسة" زيادة 50 قرشا لتصبح 2.25 بدلا من 1.75 قرش.

وارتفعت تعريفة الركوب من موقف التحرير إلى ميدان الرماية و6 أكتوبر بمقدار جنيه، لتصبح 5.75 بدلا من 4.75 قرش.