loading...

حكايات

6 مدن سرية لأسباب خفية.. منها لوس ألاموس الموطن الحقيقي للقنبلة الذرية

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



يمتلئ التاريخ الحديث بالأسرار، وغالبا ما يتم بناء مدن بعيدة عن أنظار عامة الناس، لأغراض متعددة، قد تكون أمنية، أو لأسباب جغرافية واستيراتيجية، وفي بعض الأحيان تستخدم تلك المدن في إجراء الأبحاث العلمية، لذا يكون الشعب بعيدا عنها تماما، وتلك المدن قد تبقى سرية إلى الأبد ولا يعرف عنها الجمهور شيئا أبدا، وفي بعض الأحيان قد تتحول إلى مدن عامة بعد الانتهاء من استخدامها السري ليعيش فيها البعض مع معرفة القصص الخفية وراء وجودها، وذلك حسبما ذكر موقع Listverse، من القواعد تحت الأرض إلى المدن الكاملة المخبأة في الصحراء، هنا 6 مدن كانت في السابق سرية:

1- أوك ريدج

خلال عام 1943، كانت الحرب العالمية الثانية على قدم وساق، وكان الحلفاء يسعون لبناء القنبلة الذرية، ومدينة أوك ريدج كانت مليئة بالآلاف من العمال والجنود والعلماء، لكنك لن تجد هذه المدينة على أي خريطة، حيث كان هؤلاء الناس يعملون بجد في مشروع مانهاتن، أحد أفضل أسرار الحرب العالمية الثانية، بقى العمال في الظلام بسبب الطبيعة الحقيقية للمشروع وكانوا مطالبين بالقيام باختبارات كشف الكذب، كما تم شراء أكثر من 60،000 فدان من الأراضي المحيطة بمنطقة أوك ريدج من قبل الحكومة الفيدرالية للتأكد من أن لديهم المساحة المطلوبة، حيث كان الهدف الرئيسي من بناء تلك المدينة تنقية خام اليورانيوم لإنتاج الأسلحة النووية التي من شأنها أن تهيمن على القرن 20.

اوك ريدج

2- المدينة 40

هذا هو موقع سري آخر متعلق بالنووي. كانت مدينة 40 «وزرسك» هي المكان الذي بدأ فيه برنامج الأسلحة النووية السوفيتي في عام 1946، كانت المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 100000 نسمة، أفضل توريدًا ولديها مستوى حياة أعلى من أي مكان آخر في البلاد تقريبًا، ومع ذلك، فقد تمت إزالته من جميع الخرائط وتم محو هويات أولئك الذين عاشوا هناك من جميع السجلات، فالسر المظلم لهذه «المدينة المغلقة» هو أنها كانت موطنا لعدة حوادث نووية مختلفة، بما في ذلك حادث كبير تعرض للضرب من قبل تشيرنوبيل في شدتها.. وتعرف على أكثر مدن صحية بالعالم.

المدينة 40

3- لوس ألاموس

لوس ألاموس، نيو مكسيكو، مشهورة بالدور الذي لعبته في مشروع مانهاتن، حيث كانت الموقع الرئيسي للمشروع والموقع الذي يتذكره الجميع، وقد أطلق عليه اسم «التل» وكانت لوس ألاموس هو الموطن الحقيقي للقنبلة الذرية وتم إبقاؤه في سرية تامة طوال مدة الحرب، حيث كانت المدينة بأكملها معزولة، ولم يكن باستطاعة أي شخص إخبار الأصدقاء أو العائلة بأي شيء عن ما كانوا يفعلون، كما كان يعيش أكثر من 5000 شخص في هذه المدينة السرية، وكلهم يعملون سوية نحو هدف لم يفهمه أي منهم تقريبًا تمامًا، وقد تم اختيار هذا الموقع لحجمه المثالي، معظمه مملوك للحكومة الفيدرالية.. واعرف أكثر عن المدن الأكثر زيارة في العالم.

لوس الاموس

4- هانفورد - ريتشلاند

يقع في ولاية واشنطن، وهذا هو الثالث والأخير من المدن السرية المتمركزة حول مشروع مانهاتن، حيث  ركزت على إنتاج البلوتونيوم المستخدم خلال الحرب الباردة لمواصلة البرنامج النووي للولايات المتحدة، وهذه المدينة فريدة من نوعها لأنها كانت لا تزال تستخدم طوال فترة الحرب الباردة وكانت الأكثر تقدمًا في مواقع مشروع مانهاتن الثلاثة من حيث قدرتها على إنتاج الطاقة. ومع ذلك، في المراحل المبكرة، حاصرت العديد من المضاعفات كانخفاض التيار الكهربائي مع مرور الوقت.

هانفورد

5- وونسدورف

مع ألقاب مثل «ليتل موسكو» و«المدينة المحرمة»، أصبحت وونسدورف مقرًا للجيش الأحمر في ألمانيا الشرقية بعد الحرب، حيث كانت تستخدم في الأصل كقاعدة نازية، وموطن لما يقدر بـ60،000 - 75،000 شخص، غالبيتهم من الجنود، وسمحت تلك المدينة  للاتحاد السوفييتي بتوليد الطاقة في ألمانيا الشرقية لعقود من الزمن، ووفرت القطارات المنتظمة إلى موسكو وتراكمًا هائلًا للقوة العسكرية في حالة اشتعال الحرب الباردة.

وونسدورف


6- كامب سنشري

وهناك بقايا أخرى للحرب الباردة، هذه القاعدة الأمريكية كانت جزءًا من العملية العسكرية السرية، حيث كان الموقع في الأصل منشأة بحث علمي بسيطة، ثم ازدادت حاجة الولايات المتحدة إلى مواقع إطلاق صاروخية فعالة، وتضم هذه المدينة الواقعة تحت الأرض كل ما يلزم للحفاظ على سكانها على المدى الطويل، من سينما إلى مصلى، وكان مشروع «ديدو آيس» يستخدم الأنفاق الواسعة النطاق في "كامب سنشري" ليضم موقع إطلاق نووي متنقل، حيث يمكن إطلاق صواريخ على السوفييت من أي من العشرات من منصات الإطلاق عبر هذه الشبكة الواسعة للأنفاق التي تمتد على 4000 كم.

كامب سنشري

قد تسمع عن هذه المدن لأول مرة لأن البعض منها لم يكن موجودا على الخريطة، ولكنك حصلت على معلومات عديدة حول الهدف من بنائها.