loading...

رياضة عالمية

«فشل الكبار وظهور باهت لنيمار» أهم ظواهر اليوم الرابع للمونديال

البرازيل و سويسرا

البرازيل و سويسرا



أقيمت أمس الأحد 3 مباريات في رابع أيام مونديال روسيا 2018 - والذي انطلق يوم 14 يونيو الجاري وينتهي في 15 يوليو المُقبل- وبدأت أولى المواجهات الثلاث بلقاء صربيا وكوستاريكا ثم ألمانيا والمكسيك واختتمت بلقاء البرازيل وسويسرا.

"التحرير" ترصد في التقرير التالي أبرز مشاهد اليوم الرابع لمونديال روسيا:

- عقم تهديفي

شهد اليوم الرابع للمونديال تراجع عدد الأهداف التي تم أحرزها في المباريات الثلاث، منذ انطلاق البطولة يوم 14 يونيو، حيث شهدت المباريات إحراز 4 أهداف فقط، بعدما انتهت المباريات على النحو التالي: 

صربيا 1 - 0 كوستاريكا

ألمانيا 0 - 1 المكسيك

البرازيل 1 - 1 سويسرا

- سقوط الكبار

لم ينجح المنتخب الألماني أو البرازيلي المرشحان للفوز بكاس العالم نظرًا لتاريخهما الكبير وامتلاكهما عددا كبيرا من اللاعبين المتميزين، حيث فشلت الماكينات الألمانية في فك شفرة المنتخب المكسيكي وظهرت عاجزة في حل لوغاريتم الدفاع أمام سرعات اللاعبين المكسيكين بعدما وصلوا إلى مرمى مايكل نوير أكثر من مرة وكادوا أن يوسعوا فارق الأهداف لصالحهم.

على الجانب الآخر لم يشكل الثلاثي الهجومي البرازيلي نيمار وكوتينيو وخيسوس، خطرا كبيرا على دفاعات المنتخب السويسري، حيث ظهر الثنائي نيمار وخيسيوس بالتحديد بشكل مخيب لآمال جماهير السيلساو، ولم يؤدوا بالشكل المطلوب وسقطوا في فخ التعادل.

 

- تقنية الفيديو

لم تكشف تقنية الفيديو خطأ هدف التعادل لمنتخب سويسرا في البرازيل، والذي جاء برأسية ستيفين زوبير، والذي أثار الجدل، بعدما أظهرت الإعادة قيام زوبير بدفع ميراندا من الخلف بالفعل، في الوقت الذي رفض فيه الحكم اللجوء لتقنية الفيديو وقرر احتساب الهدف.

- غياب النجوم
فشل النجم البرازيلي نيمار في الظهور بمستواه المتميز كالمعتاد في مواجهة سويسرا، الأمر الذي أثار الشكوك بعد المباراة أن اللاعب لم يتعافى من إصابته بشكل كامل والتي تعرض لها على مستوى الكاحل مع فريقه باريس سان جيرمان، وغاب على إثرها لمدة طويلة.

ولم ينجح الألماني توماس مولر أو مسعود أوزيل في إنقاذ الماكينات الألمانية رغم أنهما من أبرز نجوم فريقهما ومن أفضل اللاعبين في أوروبا سواء مولر مع بايرن ميونخ أو مسعود أوزيل مع الأرسنال.