loading...

أخبار مصر

رصد 140 مليون جنيه لمراقبة تأثير تغير المناخ على البحر المتوسط

وزير الري محمد عبد العاطى

وزير الري محمد عبد العاطى



قال الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، إن مشروع حماية دلتا النيل الذي يتم بالتعاون مع صندوق المناخ الأخضر التابع لمنظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة يتضمن وضع خطة للإدارة المتكاملة للموارد الساحلية للبلاد، وإنشاء نظام رصد وطني متكامل لمراقبة تأثير التغيرات المناخية على الظواهر الطبيعية على امتداد ساحل البحر المتوسط، وذلك بالتعاون مع كافة الجهات المعنية حفاظا على استقرار خط الشاطئ ورفع كفاءة منشآت الحماية.

وأضاف عبد العاطي، في بيان له، اليوم الإثنين، أنه بحث مع الدكتور محمد أحمد علي المدير التنفيذي للمشروع، إمكانية البدء في المرحلة التحضيرية من المشروع عقب عيد الفطر، لافتا إلى أن المشروع يأتي في إطار جهود الوزارة لمنع وصول مياه البحر للقرى والمنشأت والأراضي الزراعية المتاخمة لساحل البحر على امتداد سواحل الدلتا أثناء النوات القوية، خاصة في ظل الزيادة الملحوظة في السنوات الأخيرة في أعداد تلك النوات وحدتها بصورة غير مسبوقة كظاهرة مصاحبة للتغيرات المناخية.

اقرأ أيضا| وزير الري: نقص المياه وزيادة السكان أهم التحديات

https://www.tahrirnews.com/posts/895549?preview

من جانبه، ذكر المهندس محمود السعدي رئيس هيئة حماية الشواطئ، أن المنحة هي الأعلى من نوعها التى تحصل عليها مصر من صندوق المناخ الأخضر في مجال التكيف مع آثار التغيرات المناخية، وسوف تساهم وزارة الموارد المائية والرى في تكلفة الإنشاءات بمبلغ 140 مليون جنيه، حيث يشمل المشروع إنشاء أنظمة حماية بطول 69 كيلومترا للأراضي المنخفضة في سواحل دلتا نهر النيل المهددة بالغرق نتيجة ارتفاع منسوب سطح البحر.

وتابع السعدي أن المشروع يتضمن إنشاء وإقامة محطات إنذار مبكر على أعماق مختلفة داخل البحر المتوسط للحصول على البيانات المتعلقة بموجات العواصف والأمواج والظواهر الطبيعية المفاجئة، التي قد تتعرض لها منطقة حوض المتوسط، وكذلك وضع خطة متكاملة لإدارة المناطق الساحلية شاملة المشروعات والتعديلات التشريعية المطلوبة وبرامج تنفيذها ومسئولية كل جهة مشاركة في الخطة.

وأوضح أن هيئة حماية الشواطئ تمتلك 5 محطات لرصد الظواهر والتيارات البحرية، لمراقبة الآثار السلبية لظاهرة التغيرات المناخية على السواحل المصرية، والتي تغطي حاليا معظم الدلتا وجزء من الشواطئ، وسوف يتم زيادة عدد المحطات ضمن منحة صندوق المناخ الأخضر لتغطي باق ساحل المتوسط من رفح وحتى السلوم.