loading...

أخبار مصر

فواتير الكهرباء الجديدة تكشف: زيادة أعداد الفقراء برقم صادم

فواتير الكهرباء

فواتير الكهرباء



مطلع يوليو من كل عام هو الموعد المحدد لزيادة أسعار الكهرباء، بداية من عام 2014 وصولًا إلى عام 2021، وهو العام المحدد لرفع الدعم بالكامل عن الكهرباء، مع توفير 9 مليارات جنيه «فائض مالي» سيتم توجيهه لصالح الفئات الخاصة بمحدودي الدخل -الشرائح الثلاث الأولى بالقطاع المنزلي- والتي تستهلك حتى 200 كيلووات ساعة شهريًا.

7 شرائح للقطاع المنزلي

وزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر، أعلن في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي عن الزيادات المقررة لأسعار الكهرباء المزمع تطبيقها مطلع يوليو المقبل، شاكر لم يتحدث إلا عبر أرقام خاصة بتوزيع شرائح الكهرباء بالقطاع المنزلي، والتي تنقسم إلى 7 شرائح بداية من الشرائح الثلاث الأولى والخاصة بمحدودي الدخل أو بالأحرى «الفقراء»، وصولًا إلى الشريحة السابعة والخاصة بساكني «الفلل والقصور».

وحسب وزير الكهرباء، تحصل شرائح القطاع المنزلي والبالغ عددهم 26.58 مليون مشترك، على دعم بـ46.78 مليار جنيه للقطاع.

الأرقام التي أعلن عنها الوزير ضمت عدد المواطنين القابعين بكل شريحة من الشرائح، خلال العام المالي المقبل 2018/2019، وهو ما ستقارنه «التحرير» بأعداد المواطنين القابعين بنفس كل شريحة من العام المالي الجاري 2017/2018، والمنتهي مع نهاية الشهر الجاري 30 يونيو، والتي تكشف انخفاض أعداد المواطنين بالملايين تحت وطأة ترشيد الاستهلاك تارة، والحد من قيمة الفاتورة والتغلب على قيمة الفاتورة المرتفعة تارة أخرى، في ظل أزمات اقتصادية طاحنة يشهدها المواطن.

وتتلاحق الأزمات الاقتصادية على المواطن، فيكفي الإشارة إلى زيادة أسعار المواد البترولية "بنزين - سولار -غاز" السبت الماضي -ثاني أيام العيد- ليكون المواطن مع موعد بزيادة تلتهم مدخراته المالية مع الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والغاز. 

وجاءت الشريحة الأولى، والتي تستهلك من صفر حتى 50 كيلووات ساعة شهريًا، وشهدت زيادة لحساب الكيلووات من 13 قرشًا إلى 22 قرشًا، بنسبة زيادة عند الـ70%، والتي يقدر عددهم بـ3.5 مليون مشترك -نفس أعداد المشتركين بالعام المالي المنتهي- وقيمة فاتورتهم ارتفعت من 7٫5 جنيه إلى 12 جنيها، وهذه الشريحة تستهلك "تلفزيون صغير و3 لمبات ومكواة وغسالة وراديو".

وبالانتقال للشريحة الثانية، والتي تستهلك من 51 حتى 100 كيلووات ساعة شهريًا، والتي شهدت زيادة لحساب الكيلووات من 22 قرشًا إلى 30 قرشًا، بنسبة زيادة 36%، ويقدر عدد المشتركين بهذه الشريحة بـ3.2 مليون مشترك -نفس أعداد المشتركين بالعام المالي المنتهي- وتحصل هذه الشريحة على دعم من الدولة بـ3.2 مليار جنيه، وارتفعت فاتورتهم من من 19.5 جنيه إلى 28 جنيها، وهذه الشريحة تستهلك "مروحة وتلفزيون صغير و3 لمبات ومكواة وغسالة وراديو".

زيادة 2 مليون مشترك بشرائح «الفقراء»

وفيما يخص الشريحة الثالثة، والتي تستهلك من صفر حتى 200 كيلووات ساعة شهريًا، والتي شهدت زيادة لحساب الكيلووات من 27 قرشًا إلى 36 قرشًا، بنسبة زيادة 33%، ويقدرعدد المشتركين بهذه الشريحة بـ11.2 مليون مشترك، وهي ما تمثل «المفاجأة»، حيث زاد عدد المشتركين بهذه الشريحة مقارنة بالعام المالي المنتهي بـ2 مليون مشترك، وكان عددهم 9.2 مليون مشترك سابقًا، وهذه هي الشريحة الثالثة والأخيرة -الخاصة بمحدوي الدخل«الفقراء»- ويكشف الرقم سالف الذكر انتقال 2 مليون مشترك من الطبقة المتوسطة «الشريحة الرابعة» إلى شريحة محدوي الدخل والفقراء «بداية من الشريحة الأولى إلى الثالثة».

وكشف تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، عن أعداد المصريين الذين يعيشون تحت خط الفقر بـ 27,8%، وفقًا لبحث الدخل والإنفاق لعام 2015، وفي عام 2017 ذكر الجهاز أيضًا أن 27% من سكان مصر لا يستطيعون الوفاء باحتياجاتهم الأساسية.

ويقع 30 مليون مصري تحت خط الفقر وفق الإحصائيات الرسمية للعام الماضي، وأن متوسط دخل الأسرة المصرية يبلغ 45 ألف جنيه سنويًّا، بينما متوسط دخلهم الشهري 3750 جنيهًا، تزامنًا مع ذلك زيادة مرتفعة للأسعار ومعدل التضخم السنوي بنسبة 12,9% في مايو الماضي، كما ارتفعت الأسعار إلى 188,9 نقطة مقابل 182,8 نقطة خلال أبريل الماضي.

2.7 مليون انخفاضًا بأعداد مشتركي «الطبقة المتوسطة»

وبالعودة إلى الشريحة الثالثة، وتعد أكبر الشرائح من حيث عدد المشتركين، بنسبة 42% من عدد المشتركين بالقطاع المنزلي، وتحصل هذه الشريحة على دعم 19.47 مليار جنيه كأكبر دعم أيضًا لشريحة استهلاك كهرباء، وارتفعت فاتورة هذه الشريحة من 60 جنيها إلى 78 جنيها، واستهلاكهم "مروحتان وتلفزيون و4 لمبات ومكواة وثلاجة صغيرة 8 قدم، وراديو، وتكييف صغير أو غسالة".

كما شهدت الشريحة الرابعة، والتي تستهلك من 201 حتى 350 كيلووات ساعة شهريًا، والتي زادت من 55 قرشًا إلى 70 قرشًا، بنسبة زيادة 27%، وعددهم 5.9 مليون مشترك، انخفاض عدد مشتركي هذه الشريحة والتي تعد الطبقة المتوسطة لصالح الطبقة الفقيرة بعد أن كانت 8.2 مليون مشترك بمعدل انخفاض 2.7 مليون مشترك.

وارتفعت فاتورة مشتركي الشريحة الرابعة من 147.5 إلى 188 جنيها، وتستهلك "مروحتان ومكواة و6 لمبات وتكييف وثلاجة كبيرة وغسالة وراديو وميكروويف وشاشة lcd".

وفيما يخص باقي الشرائح من الخامسة حتى السابعة، فشهدت انخفاضا في أعداد المشتركين بالانتقال من شريحة مرتفعة إلى الشريحة الأقل منها، ولقلة أعداد المشتركين في هذه الشرائح لا سيما الشريحتين السادسة والسابعة، كونهما لا تتعديان نصف مليون مشترك من الأساس، فالأعداد التي انخفضت ضعيفة.