loading...

حكايات

«في يومها العالمي» اليوجا رياضة الروح تخلصك من التوتر العصبي

اليوجا

اليوجا



تعد آلام الظهر من المتاعب الشائعة في الوقت الحاضر بسبب كثرة الجلوس وقلة الحركة، وتعمل يوجا الظهر على محاربة هذه الآلام، كما أنها تساعد على تقوية الوضعية المحايدة للعمود الفقري، فضلًا عن التخلص من التوتر العصبي، الذي يندرج ضمن أسباب آلام الظهر. 

وقال ماركوس دانيال، مدرب اليوجا بالعاصمة الألمانية برلين، إن تمارين اليوجا تهدف في المقام الأول إلى تقوية الوضعية المحايدة للعمود الفقري، موضحا أن تمارين اليوجا تعمل على استعادة التقوس الطبيعي للعمود الفقري إلى الأمام في أسفل الظهر أو منطقة الفقرات القطنية.  

وأوضحت غيرترود هيرشي، مؤلفة كتاب حول يوجا الظهر، قائلة: "هذه التمارين عبارة عن توليفة من أفضل التدريبات المخصصة للظهر والمستمدة من مفاهيم مختلفة"، حيث ترجع بعض تمارين "يوجا الظهر" إلى تدريبات اليوجا من جهة، وإلى بعض التمارين الرياضية المخصصة للظهر وكذلك رياضة "تشي كونغ" من جهة أخرى.

وتعتبر رياضة "تشي كونغ" شكلا من أشكال العلاج الصيني التقليدي، والتي تقوم على أداء بعض التمارين الرياضية مع تقنيات تنفسية معينة، تعمل على تحسين الحالة البدنية وتعزز من طاقة الجسم. 


تمارين الإطالة

قال كريستوف آيشهورن، اختصاصي تقويم العظام الألماني، إن تمارين اليوجا هي عبارة عن تمارين إطالة"، ومن حيث المبدأ ليس هناك عائق أمام الأشخاص الذين يعانون من آلام في منطقة أسفل الظهر من المشاركة في دورات لتمارين "يوجا الظهر". وأكد أن تمارين الإطالة لا تنطوي على أية خطورة، إذا لم تسبب أية آلام في الذراعين والساقين.

وبالإضافة إلى ذلك ترجع أسباب ظهور آلام الظهر في أغلب الأحيان إلى تصلب في العضلات، وبالتالي فإن تمارين إطالة العضلات يكون لها تأثير إيجابي بكل تأكيد.

وأوضح كريستوف آيشهورن أن الشعور بآلام بعد الدورات التدريبية يعتبر من العلامات التحذيرية التي تشير إلى أن التمارين لا تفيد كثيرا، مؤكدا أن تمارين يوجا الظهر لا تساعد في التخفيف من آلام الظهر التي ترجع إلى الأسباب الأخرى، مثلاً في حالة ضعف العضلات الباسطة في منطقة أسفل الظهر، والتي لا يمكن التخلص منها إلا من خلال أداء تمارين خاصة بواسطة الأجهزة الرياضية. 

اليوجا والإنجاب

كشفت دراسة علمية حديثة، أن اليوجا قد تدمر فرص الزوجات في الإنجاب عن طريق تقليل معدلات الخصوبة داخل المبيض والرحم. وحسب صحيفة "بزنس تايمز" الهندية، فإن الدراسة التي أجريت في جامعة "هارفارد"، قالت إن فحص حالات مختلفة لسيدات يمارسن اليوجا، شهد وجود روابط واضحة بين معدلات ممارسة اليوجا والخصوبة في السيدات.

وأشارت الدراسة إلى تأثير رياضة التأمل الفكري على معدلات وقدرات الرحم في الخصوبة وإنتاج البويضات بشكل منتظم، وهو ما يضعف فرص المتزوجات في الإنجاب. ورجعت الدراسة تلك النتائج إلى تأثير بعض المواد الكيميائية الداخلة في صناعة المقاعد التي يُمارس عليها تلك الرياضة، خاصة أن الجلوس لفترات طويلة بوضعية ثابتة، يعزز فرص تلك المواد في التفاعل الضار، ما يقلل فرص الخصوبة والإنجاب لدى السيدات المتزوجات.