loading...

رياضة مصرية

ميدو بين الغدر بـ«أون سبورت» والعمل في قناة معادية لمصر

أحمد حسام ميدو

أحمد حسام ميدو



 «جاي في إيه وسافرت فى إيه.. ومريحتش عندنا ليه.. هيا الغربة صحيح وحشاك.. ولا بقالك حب هناك.. خلاك ترجع جرى عليه».. كلمات هذه الأغنية الشهيرة التي غنتها المطربة نادية مصطفى في النصف الثاني من التسعينيات، في ألبوم يحمل اسم الأغنية "جاي في إيه"، هى أكثر ما ينطبق على مفاجأة أحمد حسام ميدو نجم الكرة المصرية الملقب بـ "العالمي"، الذي فاجأ الجميع مع انطلاق مباريات بطولة كأس العالم 2018 التي تستضيفها روسيا من 14 يونيو وحتى 15 يوليو، بظهوره على قنوات بي إن سبورت لتحليل مباريات المونديال رفقة محمد أبوتريكة ووائل جمعة وهيثم فاروق ونجوم الكرة السابقين من مختلف أنحاء العالم.

الصدمة

ظهور ميدو كان بمثابة الصدمة للكثيرين خصوصا أنه كان يعمل في قناة أون سبورت منذ عام تقريبًا لكن المتابعين فوجئوا بظهوره على شاشة القناة القطرية التي سبق وأعلن رحيله عنها بطريقة أشاد بها الكثيرون، لأنها تزامنت مع إعلان مصر بالإضافة إلى 6 دول (البحرين والسعودية والإمارات واليمن وليبيا وجزر المالديف)، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بسبب «تدخلها في الشؤون الداخلية ودعم الإرهاب»، بحسب بيانات رسمية. 

وقتها أعلن «ميدو» اعتذاره عن الاستمرار في العمل بقناة بي إن سبورت وقال ميدو في تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع «تويتر»: "الْيَوْمَ فقط اعتذر عن عدم الاستمرار في العمل بمجموعة قنوات بي إن سبورتس..".

 اعتذار ميدو عن العمل في بي ان سبورت
ميدو كعادة تصرفاته المثيرة للجدل لم يعلن من قبل بشكل رسمي السبب وراء رحيله عن بي إن سبورت، وإن كان في جلساته الخاصة حسب تأكيدات المقربين منه كشف النقاب حول أنه اتخذ الموقف من نابع وطني، لأنه لا يستطيع أن يستمر في العمل بمكان، ترفض دولته التعامل معه.
 
رحيل
 
موقف ميدو وقتها تسبب في هجوم عنيف وانتقادات حادة للنجوم الذين استمروا في العمل داخل مجموعة قنوات بي إن سبورت، محمد أبوتريكة ووائل جمعة وهيثم فاروق، والمعلقين على محمد على وأحمد الطيب وحاتم بطيشة قبل انتهاء تعاقده وعودته للعمل في مصر.

وسرعان ما بدأت الأمور تتضح للجميع بعد أن قام ميدو مساء أمس الأربعاء، بالإعلان عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عن انتهاء علاقته بقناة أون سبورت بعد الموسم الذي قضاه بالقناة.

وكتب ميدو عبر حسابه الرسمي:"أشكر مسؤولي وزملائي في أون سبورت على السنة الرائعة التي قضيناها معًا واستمتعت فيها بالعمل معهم جميعًا. 

وكتب ميدو قائلاً:"سنة نجحنا فيها بالنهوض بالإعلام الرياضي المصري من خلال نقلنا للموسم المحلي مباريات منتخبنا الوطني، وأتمنى التوفيق للقناة في المضي قدمًا نحو أهدافها.. شكرًا @ONsportEg".

اعتذار ميدو عن العمل في اون سبورت
 
غضب
 
وما لا يعرفه الكثيرون أن قناة أون سبورت اتفقت على سفر ميدو لتغطية المونديال من روسيا مع مجموعة العمل المتواجدة هناك وتحديداً زميله محمد فضل، مدير التعاقدات بالأهلي والمحلل الفني في القناة لعمل استديو تحليلي للمباريات هناك، لكن سرعان ما تم التراجع عن الأمر بعد الصدمة التي تلقتها القناة برحيل ميدو إلى القناة القطرية.

رحيل ميدو بهذه الطريقة آثار غضب مسئولي أون سبورت خاصة أنهم قاموا بإنهاء إجراءات السفر له تمهيدا لعمله في تغطية مباريات المونديال، قبل أن يفاجئهم بالاعتذار عن العمل في هذا التوقيت الصعب.
 
علاقة
المعروف أن ميدو يرتبط بعلاقة صداقة وطيدة مع رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي، مالك قنوات بي إن سبورت ونادي باريس سان جيرمان، وربما يكون الأخير وراء العودة المفاجئة لميدو للعمل في القناة القطرية بعد قرار الرحيل، خاصة أن أي نجم كبير مكان ميدو كان سيفكر كثيرا في مسألة التواجد مع نجوم العالم الذين يحللون المونديال عبر القناة القطرية.
 
إم بي سي
في الوقت نفسه هناك أنباء تفيد بإمكانية ألا يستمر ميدو في العمل بعد مونديال روسيا، لانتظاره عرضا مغريا للعمل في قناة إم بي سي ليلحق بالإعلامى الرياضي الشهير مدحت شلبي الذي وقع مؤخرا للعمل في القنوات السعودية ومن قبله الإعلامي الكبير عمرو أديب.
 
أسئلة 
هناك عدة أسئلة تطرح نفسها الآن وتحتاج للإجابة من ميدو نفسه يأتي على رأسها :لماذا رحل ميدو عن بي إن سبورت؟ ولماذا عاد إلى مصر للعمل في أون سبورت؟ ولماذا رحل عن أون من أجل العودة للعمل في القناة القطرية مرة أخرى؟، خصوصا أن العلاقات الرسمية مع قطر في أسوا حالاتها، والعلاقات الدبلوماسية مازالت مقطوعة بين البلدين.