loading...

أخبار العالم

ترامب يُحرف اتفاقه مع زعيم كوريا الشمالية.. دوامة السلاح النووي

ترامب وكيم

ترامب وكيم



شهدت القمة التاريخية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، والتي عقدت في وقت سابق من الشهر الجاري، توقيع اتفاق ضم المبادئ الأولية لعملية نزع السلاح النووي.

إلا أن الرئيس الأمريكي قدم توصيفًا مضللًا لاتفاقه مع الزعيم الكوري الشمالي، يوم الخميس، حيث أصر على أن بيونج يانج وافقت على بدء "نزع السلاح النووي بشكل كامل" على الفور.

لكن الأمر كان مختلفًا على أرض الواقع، فالوثيقة التي وقعها ترامب وكيم في القمة التي عقدت في 12 يونيو الجاري، في سنغافورة، أكدت فقط التزام كوريا الشمالية "بالعمل نحو نزع السلاح النووي الكامل في شبه الجزيرة الكورية".

تصريحات متضاربة

جلس ترامب في غرفة مجلس الوزراء إلى جانب وزير الدفاع جيمس ماتيس، وأصر على أن الوثيقة تقول "سنبدأ على الفور في نزع السلاح النووي بشكل كامل في كوريا الشمالية"، وهي عبارة غامضة تصفها الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بشكل مختلف.

وقال ترامب، أيضا إن كوريا الشمالية بدأت في تدمير مواقع التجارب النووية والصاروخية.

اقرأ المزيد: لماذا يواصل ترامب مدح زعيم كوريا الشمالية؟

لكن ماتيس، قال يوم الأربعاء، إنه "ليس على علم" بأي مؤشرات على أن كوريا الشمالية قد اتخذت خطوات ملموسة لتفكيك أي من بنيتها التحتية لإطلاق الصواريخ الباليستية أو أي خطوات إضافية لنزع الأسلحة النووية بالكامل بعد قمة 12 يونيو، في سنغافورة، بين ترامب وكيم.

تأتي تعليقات ترامب، في الوقت الذي يزور فيه الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، روسيا، حيث يستعرض المنافع الاقتصادية للسلام في شبه الجزيرة الكورية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وقال مون، في خطاب ألقاه في مجلس الدوما الروسي، يوم الخميس، إن "هناك تحولا تاريخيا كبيرا يجري الآن في شبه الجزيرة الكورية"، وأضاف "إن إقامة نظام سلام متين بين الكوريتين سيكون قادرًا على التطور إلى نظام تعاون متعدد الأطراف للسلام والأمن في المنطقة".

نقص في التفاصيل

أصبح كل من كيم وترامب قائدين في بلدهما يجتمعان وجهًا لوجه في وقت سابق من هذا الشهر، وقال ترامب إنه قام بتطوير "رابطة خاصة" مع كيم، وعند عودته إلى الولايات المتحدة، غرد قائلًا إنه "لم يعد هناك تهديد نووي من كوريا الشمالية".

وعلى الرغم من أن العديد من الخبراء والمحللين، رحبوا بتطور العلاقة بين الزعيمين، في ضوء التوترات المتصاعدة في العام الماضي، فإن الاتفاق الذي وقعه ترامب وكيم، كان ينظر إليه إلى حد كبير على أنه لا يتضمن تفاصيل محددة.

اقرأ المزيد: هل أصبحت كوريا الشمالية أقل خطورة بعد قمة سنغافورة؟

ووفقًا للوثيقة، "تعهد الرئيس ترامب بتقديم ضمانات أمنية لكوريا الشمالية، ومن جانبه أكد الرئيس كيم جونج أون مجددا التزامه الراسخ الذي لا يتزعزع بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية".

كما أعلن أن "كوريا ملتزمة بالعمل نحو نزع السلاح النووي الكامل لشبه الجزيرة الكورية".

شعر المحللون بالقلق من استخدام هذه العبارة، لأن معظمهم يعتقدون أن كوريا الشمالية لديها تعريف مختلف لـ"نزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية" عما تعتقده الولايات المتحدة.

ويعتقد الخبراء أن كوريا الشمالية تعتبر "نزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية" أمرًا من شأنه أن يتضمن تنازلات من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، بما في ذلك انسحاب القوات الأمريكية من شبه الجزيرة الكورية.

وبدلاً من ذلك، أعلنت الإدارات الأمريكية المتعاقبة، بما في ذلك إدارة ترامب، أن هدفها النهائي هو تفكيك برنامج الأسلحة النووية الكوري الشمالي بشكل كامل، ويمكن التحقق منه ولا رجعة فيه.

اقرأ المزيد: بإعادة رفات الجنود الأمريكيين.. كوريا الشمالية تبدأ تنفيذ تعهدات قمة سنغافورة

وعندما سأل أحد المراسلين عن سبب عدم إدراج عبارة "يمكن التحقق منها ولا رجعة فيها" في الوثيقة التي وقعها ترامب وكيم، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن كلمة "بشكل كامل" تتضمن معنى عبارة "يمكن التحقق منها ولا رجعة فيها".