loading...

إقتصاد مصر

أصدرتها «إي فاينانس».. من يتحمل تكاليف 7 ملايين كارت ذكي للبنزين؟

كارت البنزين الذكي

كارت البنزين الذكي



قال حمدي عبد العزيز، المتحدث الرسمى لوزارة البترول والثروة المعدنية، إن منظومة الكارت الذكي لم تشتمل على العديد من الأنشطة مثل الحيازات الزراعية والتوك توك ومراكب الصيد، حيث لم يتم حصرها حتى الآن، وفى حال بدء تطبيق المنظومة بدون وجود حصر كامل لهذه الأنشطة سيؤدي ذلك لخلق سوق سوداء يباع فيها البنزين أو السولار بسعرين سعر للكارت "مدعم" وسعر بدون الكارت "غير مدعم".

وكانت شركة "إي فاينانس" المسؤولة عن إصدار كروت الوقود الذكية، قد أعلنت منتصف العام الماضي، أنها انتهت من تغطية 100% من كروت السيارات "الملاكي والأجرة والنقل" سواء التى تعمل بالبنزين أو بالسولار، حيث تم إصدار 7 ملايين كارت ذكى، موجودة الآن فى وحدات المرور، وكانت تنتظر قرار الحكومة لتشغيلها، وهى المرحلة الثالثة والأخيرة لكروت الذكية للوقود "مرحلة السيارات".

وأعلن وزير البترول، المهندس طارق الملا في مؤتمر صحفي، بمقر مجلس الوزراء، على هامش أول اجتماع لحكومة الدكتور مصطفى مدبولي، الأربعاء، أن الكارت الذكي له عيوب كثيرة ولا يمكن أن يكون هناك أكثر من سعر للمواد البترولية، سعر في الكارت وآخر للمواطنين غير الحاصلين عليه.

وكشف وزير البترول عن إلغاء الكارت الذكي، لافتًا إلى أن الكارت الذكي يعمل على خلق سوق سوداء للمواد البترولية وهو مرفوض تماما.

اقرأ أيضًا: لماذا تراجعت الحكومة عن تطبيق منظومة الكروت الذكية للبنزين؟ 

وأوضح حمدي عبد العزيز فى تصريحات له، أن عدم تغطية الثغرات التى ما زالت بها مشاكل، سيؤدي أيضا إلى عدم وجود استمرارية أو استدامة لمنظومة الكارت ولن يتحقق الهدف بنهاية الأمر.

وأشار المتحدث الرسمى لوزارة البترول إلى أن منظومة الكارت الذكى مطبقة من قبل وزارة البترول فى مراقبة تداول المنتجات البترولية والوقود من مستودعات الشحن إلى المحطات والمستهلكين الرئيسيين بنجاح منذ تطبيقها.

وقدرت مصادر مطلعة على تفاصيل مشروع الكروت، تكاليف المشروع بما يقترب من 2 مليار جنيه، متضمنة نحو 200 مليون جنيه فقط تكاليف الطباعة للكروت بخلاف البنية التحتية، وعملية التشغيل وربط الأنظمة وماكينات الـPOS لصرف الحصص، وتدريب العاملين بالمحطات على المنظومة وغيرها، فضلا عن تنفيذ المرحلة الأولى التى تشمل ربط المستودعات الإنتاجية بالمحطات.

وحسب خالد عبد الغنى، رئيس قطاع المشروعات بشركة "إي فاينانس"، فإن هناك نسبة كبيرة من السيارات فى مصر غير مرخصة، ولن يتم إصدار كروت بنزين لها، لافتا إلى أنه تم تدريب مجموعة من الموظفين على العمل بالمنظومة والموقع الإلكتروني لإصدار بدل الفاقد والتالف، إلى جانب "كول سنتر" للإجابة على الأسئلة المتعلقة باستخدامها.

كما قامت الشركة بإصدار مليون كارت وقود ذكى لأصحاب الحيازة الزراعية، وأن كبار المستهلكين يعملون بمنظومة الكارت الذكي للوقود منذ عام 2013، وأن قمائن الطوب تعمل بالمنظومة بنسبة 100% منذ عام 2014، وأنه تم الانتهاء من الكروت الذكية المتعلقة بـ"المستودعات ومحطات الكهرباء والمصانع ومراكب الصيد وأعمال المقاولات والمخابز"، وطالبت الشركة أكثر من مرة أصحاب الـ"توكتوك " التوجه لمكتب التنمية المحلية للحصول على كارت الوقود مجانا.

وشركة إي فاينانس، هي شركة حكومية، تتوزع ملكيتها بين بنك الاستثمار القومي 70%، والبنك الأهلي المصري 10%، وبنك مصر 10%، وشركة بنوك مصر للتقدم التكنولوجي 10%، ويبلغ رأس المال المدفوع في الشركة 175 مليون جنيه.