loading...

ثقافة و فن

الأرامل في السينما المصرية.. منحرفة وتعول وست بـ100 راجل

أشهر أرامل السينما المصرية

أشهر أرامل السينما المصرية



ملخص

سلطت السينما المصرية الضوء على الأرملة ومشكلاتها في العديد من الأعمال، وإن قل ذلك مؤخرًا، ولم تتناول تلك الأعمال نموذج الأرملة بشكل سيئ يظلمها، ولكن بشكل إنساني له ما له وعليه ما عليه.

الأرامل.. اسم طالما أعقبه حكايات من دفتر الوجع، يرحل الزوج عن الدنيا فتقع زوجته فريسة الحزن وغياب الرفيق وظروف مادية ارتكزت على كتفيها وحدها، فضلًا عن القلق على مصير الأبناء، وسرعان ما تختبر شكلًا آخر للفجيعة وهو نظرة المجتمع إليها، خاصةً إذا ما كانت شابة، فيُنظر لها باعتبارها لقمة سائغة يسهل التهامها، وصيدًا ومتاعًا أو يجب أن تكون، ويتطوع كثيرون بجعل أنفسهم أوصياء حتى على أنفاسها، وقد يعتبرها البعض وجه شؤم وجالبة نحس، ويمكن إلى أن تتحول ما بين عشية وضحاها إلى "امراة سيئة السمعة".

ويحتفل العالم يوم 23 يونيو بـاليوم العالمي للأرامل، حيث قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 ديسمبر عام 2010، بموجب قرارها 189/65، الاحتفال بالأرامل في 23 يونيو من كل عام، وجرى أول احتفال في عام 2011، وذلك اعترافًا وتقديرًا وللفت الأنظار إلى واقع الأرامل وأطفالهن، وسعيًا لتخفيف المعاناة التي تواجهها الأرملة فور وفاة زوجها، ووفقًا لنتائج تعداد سكان مصر لعام 2017، أن 10.7% من الإناث في مصر أرامل، وهؤلاء ربما لا يعنيهن وجود يوم عالمي لهن أو عام خصص حتى للتركيز على الاحتفاء بقضاياهن وإنجازاتهن، عالمهن الكبير بمشكلاته يكفي.

وسلطت السينما المصرية الضوء على الأرملة ومشكلاتها، وإن قل ذلك مؤخرًا، فالأعمال الفنية كانت تدعم القضايا الاجتماعية وتتناولها حتى نهاية التسعينيات وبداية الألفية الثانية، لكن مع الوقت قلت تلك المعالجات، ولم تتناول تلك الأعمال نموذج الأرملة بشكل سيئ يظلمها، ولكن بشكل إنساني له ما له وعليه ما عليه، فظهر الأرملة "ست بـ100 راجل"، وصغيرة ومسنة وتعول، وظهرت أيضًا امرأة منحرفة، فالفن لا يغير سلوك المجتمع ولا يغير الواقع ولكنه مرآة للواقع، وهذا ما حدث في الكثير من الأعمال التي تطرقت إلى تناول الأزمات التي تتعرض لها الأرامل ضمن أحداثها، ومن أبرز تلك الأفلام التي تحدث عن حياة الأرملة مع اختلاف التناول:-​

شباب امرأة 1956

تبيع أم ريفية (فردوس محمد) بقرتها الوحيدة من أجل إلحاق ابنها إمام (شكري سرحان) بكلية دار العلوم، وعندما يصل إلى القاهرة يستأجر غرفة بمنطقة القلعة من أرملة متسلطة تُدعى شفاعات (تحية كاريوكا)، تُفتن بشبابه وحيويته وتستدرجه إلى ممارسة الرذيلة معها، ونتيجة لهذا يتعثر في دراسته وصحته، في هذا الوقت تساعده سلوى "شادية"، فتاة يعرفها هي ووالدها عم حسبو (عبد الوارث عسر) منذ الصغر، في التخلص من كل مظاهر الفساد التي يعيش فيها، كما يُقدم له والدها النصيحة بالابتعاد عن شفاعات، إلا أن الأخيرة تكيد له المكائد في محاولة منها ليظل معها.

عائلة زيزي 1963

فيلم كوميدي عرض نموذج المرأة الأرملة، من خلال الفنانة عقيلة راتب، التي تتحمل مشاكل أبنائها في مراحلهم العمرية المختلفة ما بين الطفلة الصغيرة زيزي (إكرام عزو)، والشاب سامي (أحمد رمزي) المعروف بعلاقته النسائية، ويعود دائمًا إلى المنزل وقميصه ممزق من آثار مشاجرة، وبين ابنها الأكبر سبعاوي (فؤاد المهندس) الذي يهب حياته للعمل والماكينة التي ينتظر أن تُخرج له قماش، وبين ابنتها المراهقة سناء (سعاد حسني) التي تحلم أن تصبح نجمة تليفزيون، كل هذا تتحمله الأم في الفيلم بدون وجود والدهم، وعلى الرغم من أنها كانت تعاني طيلة الفيلم إلا أنها استطاعت أن تتعامل مع الأمور بشكل حكيم وتحل أزماتهم.

أرملة وثلاث بنات 1965

يستولي دياب (صلاح منصور) على نصيب أسرة شريكه محفوظ بعد وفاته المفاجئة، ما يعرض أسرته المكونة من زوجته (أمينة رزق) وبناتها الثلاث (زيزي البدراوي - نوال أبو الفتوح - نادية النقراشي) لأزمة مادية كبيرة، وتتراكم عليهم الديون، في الوقت الذي يعتدي جودت (عصمت عباس) خطيب الابنة الأولى عليها بعد أن استسلمت له أملًا في إتمام زواجهما سريعًا، إلا إن والدته (زوزو حمدي) تجبره على الابتعاد عنها بعدما ساء وضعهم المالي، فتُصاب بصدمة نفسية أقرب للجنون، وتستدين الأم حتى توفر المال اللازم لعلاجها، تلجأ الأخت الأخيرة إلى العمل كعازفة في الملاهي الليلية لتوفير نفقات علاج شقيقتها، ويتكالب عليها المستغلون من ذئاب هذا الوسط، لكنها تخاطر لإنقاذ أسرتها، وأخيرًا تلجأ الأم إلى دياب ليُعيد لهم نصيبهم المنهوب، فيشترط أن يتزوج من ابنتها الثانية، فتوافق بعدما حاصرت الأسرة الأزمات والمصاعب، في الوقت الذي تفتقد الأسرة لرجل يحميها، بعدما قرر الأخ الوحيد شوقي (زين العشماوي) التمرد على حياة التسيب والضياع، فتطوع بالجيش ليمحي ماضيه السلبي، ويبدأ صفحة جديدة من الرجولة الحقيقية.

خطيب ماما 1965

تقر منى (زينات علوي) لصديقتها مشيرة (نبيلة عبيد) بتورطها مع أحد الشباب، الذي يتخلى عنها بعد إفقادها عذريتها، وتُعطي منى إلى مشيرة إحدى خطاباته لها، تسافر مشيرة إلى مرسى مطروح ويطير الخطاب على أحد الشواطئ ويقع في يد الصديقين فرحات (عبد المنعم إبراهيم) وطلعت (أحمد مظهر)، اللذين يخشيان إقدام مشيرة على الانتحار ظنًّا منهما أنها صاحبة المشكلة فيسرعا بإبلاغ جدها، تقع مشيرة بحب طلعت الذي يعطف عليها من أجل إنقاذها من الانتحار إلا أنه في نفس الوقت ينمو الحب بينه وبين والدتها الأرملة (مديحة يسري)، وبالنهاية تتزوجه الأم.

إمبراطورية ميم 1972

بعد وفاة زوجها تتحمل منى (فاتن حمامة) مسئولية تربية أبنائها الستة بجانب عملها في وزارة التربية والتعليم، ومع نمو الأولاد تزداد مشاكلهم، وتزداد معها أعباء والدتهم في التربية، خاصة مع وصول أغلبهم لسن المراهقة، فتتوتر العلاقة بينها وبينهم، وفي نفس التوقيت، تقع الأم على نحو تدريجي في قصة حب مع رجل الأعمال أحمد رأفت (أحمد مظهر)، لكنها لا تستسلم لمشاعرها بسهولة بسبب حيرتها بين تفرغها لأبنائها، وتفكيرها في مستقبلها مع (أحمد).

عالم عيال عيال 1976

في قالب كوميدي، تجمع قصة حب بين المهندس الأرمل حلمي عبدالقادر (رشدي أباظة) الذي يعمل في مجال البترول ولديه ثمانية أبناء من زوجته الراحلة، وبين الأرملة الشابة سامية (سميرة أحمد) والأم لستة أطفال، وبعد أن يعرف كل منهما بحقيقة العدد الكبير لديهما من أبناء بعد طول إخفاء، يتزوجا ويبدأ كلاهما في وضع نظام للحياة في المنزل لكي تسير الأمور بسلاسة.

يوم مر ويوم حلو 1988

عائشة (فاتن حمامة) أرملة توفي زوجها وترك لها خمسة أبناء، سناء وسعاد ولمياء وأسماء والصغير نور، الابنة الكبرى سناء تزوجت عرابي النجار، وأقاموا بمنزل العائلة المتواضع، وأصبح يتصرف كأنه صاحب البيت، إلى أن يقوم بعد فترة بالتحرش بالابنة الثالثة لمياء ويقيم معها علاقة آثمة، وعندما ينكشف أمرها تقدم على الانتحار بحرق نفسها، وتتصاعد الأحداث.

العاصفة 2001

هدى (يسرا) مُدرسة أرملة لديها ولدان هما ناجي (محمد نجاتي) وعلي (هاني سلامة)، تنغمس الأم في تربية ابنيها وحل مشاكلهما، متجاهلة عواطفها ومشاعرها، إلا أنها تقع في حب زميلها محمود (هشام سليم)، يحصل الابن الأكبر على بكالوريوس الهندسة ويقرر السفر إلى العراق لمساعدة أسرته، ويضطر للالتحاق بالجيش العراقي مُجبرًا ويسافر مع الجيش لغزو الكويت، تنهار الأم حين يصلها هذا الخبر، ناجي يسعى للخروج مع فتاته التي يحبها، إلا أن والدها الثري يعارض هذه الزيجة، يلتحق ناجي بالقوات المصرية المسافرة لمساعدة الكويت بعد غزو العراق، بينما تعيش الأم في أزمة حقيقية حينما يواجه الشقيقان كل منهما الآخر.

أعمال أخرى عدة تناولت أبرزت التحديات التي تواجه الأرملة، إلا أن غالبيتها كانت قصصا جانبية على هامش القصة الرئيسية للفيلم، مثل دور الفنانة هالة فاخر في فيلم "حين ميسرة"، وكانت الشخصية نموذجا للعديد من السيدات المصريات اللاتي يواجهن الفقر والعوز، وينتظرن يوما كهذا للتحدث عنهن.