loading...

رياضة مصرية

عقم تهديفي وخسائر متتالية.. ماذا قدم العرب في مونديال روسيا؟

العرب في المونديال

العرب في المونديال



كتب: علي الزيني

خسائر متتالية ودفاعات منهارة، وعقم تهديفي وأداء مخيب للآمال، هذا ما قدمته المنتخبات العربية في بطولة كأس العالم، المقامة حاليا في روسيا وتستمر حتى 15 يوليو المقبل، وبخلاف سلسلة الهزائم العربية، لم تقدم المنتخبات الأربعة المستويات المنتظرة، حيث لعب العرب 8 مباريات في المونديال حتى الآن سجلوا فيها أربعة أهداف منها ركلتا جزاء (هدف لمصر و3 لتونس)، واستقبلوا خلالها 19 هدفا، بواقع 4 في شباك الفراعنة، و6 في شباك السعودية، وهدفين في شباك المغرب، و7 في شباك تونس، وسددوا فقط 19 تسديدة على المرمى.

وتبقى للمنتخبات العربية 3 مواجهات في البطولة، حيث يلتقي المنتخب الوطني والسعودية في لقاء تحصيل حاصل على تحقيق فوز شرفي أو اقتسام نقطتي التعادل، فيما يخوض المغرب اختبارا صعبا أمام إسبانيا وعينه على حفظ ماء الوجه، أما تونس فتنتظر إعجازا، في حال حقق منتخب بنما فوزا إعجازيا على إنجلترا، يوم الأحد، وفوزها على منتخب بنما بعدها، (لكن واقعا ودع نسور قرطاج إكلينيكيا).


المنتخب السعودي

منتخب الأخضر افتتح مشوار العرب في المونديال في مباراة الافتتاح أمام منتخب روسيا صاحب الأرض والجماهير، وتلقى هزيمة قاسية بخماسية نظيفة، في مباراة لم يسدد فيها لاعبو السعودي أي كرة على مرمى المنافس، رغم استحواذه على مجريات اللقاء بنسبة 60 % مقابل 40%.

وفي المباراة الثانية خسر أمام أوروجواي بهدف نظيف، رغم استحواذه على الكرة بنسبة 53% مقابل 47%، وسدد 3 تسديدات، جاءت جميعها بعيدا عن المرمى، ليخرج من المونديال من الباب الضيق، بعدما استقبلت شباكه 6 أهداف، ولم يسجل أي هدف، ويتبقى له مواجهة أخيرة أمام المنتخب الوطني.

وفشل المنتخب السعودي في الحفاظ على نظافة شباكه في 14 مباراة من إجمالي 15 مباراة لعبها في المونديال، والمباراة الوحيد التي حافظت فيها السعودية على نظافة شباكها كانت ضد بلجيكا في مونديال 1994، واستقبلت شباك الخضر 14 هدفا بالرأس منذ أن شارك في كأس العالم 1994 ليكون أكثر منتخب استقبل أهدافا من رأسيات منذ مونديال أمريكا، مع العلم أن السعودية لم تشارك في مونديالي 2010 و2014.

المنتخب السعودي يأتي ثانيا من حيث تلقي الأهداف بستة أهداف تلقى خمسة منها في مباراة روسيا المستضيف وواحد في مباراة أوروجواي، ولم يسجل أي هدف.

منتخب السعودية


المنتخب المصري

منتخب الفراعنة استهل مشواره في المونديال، بعد غياب دام لـ10221 يوما، بخسارة أمام أوروجواي بهدف دون رد، بعد أن قدم أداء جيدا، وحقق أعلى نسبة دقة تمرير (73.6%) له في مباراة خلال مشاركاته في كأس العالم منذ 1990، وسدد 8 تسديدات منهما 3 على المرمى، بينما استحوذ أوروجواي على الكرة بنسبة 53%.

وحصل محمد الشناوي حارس الفراعنة على جائزة أفضل لاعب فى المباراة، وأصبح أول لاعب في تاريخ الكرة المصرية، يفوز بالجائزة، بعد أن نجح في التصدي

لـ4 تسديدات من أصل 5 تسديدات، بنسبة نجاح في التصدي 80 في المائة، وأبعد 4 كرات عرضية، ولا يسأل عن الهدف الذي دخل مرماه.

وتلقى الخسارة الثانية أمام روسيا صاحبة الأرض، بثلاثة أهداف لهدف، في مباراة استحوذ المنتخب المصري على الكرة بنسبة 53% مقابل 47%، بينما جاءت دقة التمرير بنسبة 81% للفراعنة، حيث مرر 436 تمريرة منها 355 تمريرة ناجحة، بينما كانت دقة التمرير 76% لروسيا، حيث مرر 380 تمريرة منها 289 تمريرة ناجحة.

ونجح الفراعنة في خلق 13 فرصة محققة للتسجيل في شباك الدب الروسي، جاء منهم 8 فرص بعيدًا عن المرمى بينما فرصة وحيدة على المرمى، وتم التصدي لـ 4 فرص من جانب إيجور أكينفيف، حارس المنتخب الروسي.

ليودع المنتخب المصري منافسات البطولة، من دور المجموعات، بعدما استقبلت شباكه 4 أهداف، وسجل هدفا وحيدا جاء من ركلة جزاء.

مصر

المنتخب المغربي

كان أول المنتخبات التي ودعت كأس العالم من الدور الأول بخسارته أمام البرتغال، حيث تذيل ترتيب المجموعة الثانية، بلا نقاط، بعد خسارته في الجولة الأولى أمام إيران بهدف نظيف، في مباراة استحوذ فيها المغاربة على مجريات اللقاء، بنسبة 64% مقابل 36%، وسدد لاعبوه 13 تسديدة منهما 3 على المرمى، و6 بعيدا عن المرمى، وتم صد 4.

والخسارة أمام البرتغال، بهدف نظيف، في مباراة استحوذ فيها أسود الأطلسي على الكرة بنسبة 53% مقابل 475، وسدد لاعبوه 16 تسديدة منها 4 على المرمى، و10 بعيدا عن المرمى، وتم صد تسديدتين، ليودع المونديال من الدور الأول، بعدما استقبلت شباكه هدفين، ولم يسجل أي هدف، ويتبقى له مباراة أخيرة أمام إسبانيا (تحصيل حاصل).

المغرب

المنتخب التونسي

منتخب تونس بدأ مشواره بالخسارة أمام منتخب إنجلترا بهدفين لهدف، في مباراة استحوذت فيها إنجلترا على الكرة بنسبة 59% مقابل 41% للمنتخب التونسي، وسدد نسور قرطاج تسديدة وحيدة على المرمى، من أصل 6 تسديدات، وسجلوا هدفا.

وبخمسة أهداف لهدفين تعرض نسور قرطاج للخسارة في ثاني مبارياته في المونديال أمام المنتخب البلجيكي، في مباراة ظهر فيها المنتخب التونسي دفاعيا بشكل ضعيف جدا، سدد خلالها أبناء نبيل معلول 5 تسديدات على المرمى مقابل 23 لرفقاء هازارد.

الهزيمة جمدت رصيد تونس بلا نقاط ليودع نسور قرطاج المنافسات "اكلينيكيا" ويتبقى لهم مواجهة شرفية أخيرة بالجولة الثالثة أمام بنما بينما تأهل منتخب بلجيكا لدور الستة عشر بشكل رسمي بالوصول إلى 6 نقاط.

وأصبح الدفاع التونسي أضعف خطوط الدفاع في المونديال حتى الآن متجاوزا الدفاع السعودي بفارق هدف.

تونس


إحصائية العرب في المونديال حتى الآن:

تلقت المنتخبات العربية 8 هزائم بواقع هزيمتين لكل منتخب.

سجلت المنتخبات الأربعة 4 أهداف فقط (3 أهداف لتونس وهدف وحيد لمنتخب مصر)

استقبلت المنتخبات العربية 19 هدفا، أعلى منتخبين استقبالًا للأهداف هما تونس (7 أهداف) والسعودية (6 أهداف) في شباك كل منهما.

المنتخب المغربي أقل المنتخبات استقبالًا للأهداف (هدفين فقط)، يليه منتخب مصر (4 أهداف).