loading...

رياضة مصرية

«اللبن بالماء وهنري».. 3 أشياء جعلت «المعدوم» لوكاكو «هداف» المونديال

لوكاكو - بلجيكا

لوكاكو - بلجيكا



«عندما تريد أن تكون الأفضل عليك أن تتعلم من الأفضل»، بتلك العبارة علق النجم الإيفواري المعتزل، ديديه دروجبا، أسطورة نادي تشيلسي الإنجليزي السابق، على تألق البلجيكي روميلو لوكاكو، مع منتخب بلاده أمام تونس، اليوم، وتسجيله هدفين.

لوكاكو يقدم أداءً مبهرًا مع بلجيكا في مونديال روسيا، واعتلى به صدارة هدافي البطولة، رفقة نجم البرتغال كريستيانو رونالدو، برصيد 4 أهداف لكل منهما، وتشير كل الدلائل على أن الفرنسي تييري هنري، أسطورة أرسنال الإنجليزي، الذي يتولى منصب المدرب المساعد بالجهاز الفني لمنتخب بلجيكا، لعب دورًا كبيرًا في تألق قاطرة مانشستر يونايتد.

تييري هنري ولوكاكو

بكل تأكيد، ظهرت بصمة «هنري» على أداء لوكاكو، حيث يظهر الأخير في روسيا أكثر رشاقة وهدوءًا في استغلال الفرص التي تسنح له، بعكس أداءه مع الشياطين في الموسم المنقضي، حيث كان يظهر في تشكيلة البرتغالي جوزيه مورينيو، أكثر مجهودًا لكن أقل فاعلية على مرمى المنافسين.

دور تييري هنري، لم يكن هو الوحيد في تطور مستوى لوكاكو، فالهداف الأسمر، استفاد كثيرًا من اللعب أمام 2 من أخطر لاعبي الوسط في العالم حاليًا، إدين هازارد، وكيفين دي بروين، بالاضافة إلى الثلاثي المشاكس، ميرتيز، وكاراسكو، ومونييه.  

وحقق منتخب بلجيكا فوزًا كبيرًا، على حساب نظيره التونسي، بخمسة أهداف مقابل هدفين، خلال اللقاء الذي أقيم بين المنتخبين، مساء اليوم السبت، ضمن مباريات الجولة الثانية، بالمجموعة السابعة بنهائيات كأس العالم، المقام حاليًا في روسيا.

لوكاكو - بلجيكا

وعزز رفاق «هازارد»، صدارتهم للمجموعة السابعة برصيد 6 نقاط، فيما يأتي الإنجليز في المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط، في المقابل تأتي تونس في المركز الثالث وبنما في المركز الرابع بلا نقاط.

ولفت «لوكاكو» أنظار محبي الكرة حول العالم، في الساعات الماضية، من خلال روايته  لمقتطفات هامة من طفولته، حيث أفصح أنه مر بفترات صعبة للغاية، بسبب فقر عائلته، قائلًا: «في أحد الأيام، وأنا في عمر السادسة عشر، عدت من المدرسة إلى المنزل لتناول الطعام، الذي كان عبارة عن خبز ولبن دون تغيير، لكني وجدت والدتي أمام الثلاجة فتوقعت أنها تقوم بتحضير طعام جديد سأتذوقه للمرة الأولى، لكني اكتشفت أنها تخلط اللبن بالماء لأن ما تملكه لم يعد كافي لشراء الحليب بقية الشهر».

هداف المونديال، روى أكثر من موقف لمعاناته مع الفقر في فترة طفولته، مضيفًا: «كنا نجلس لنصلي وندعو الله أنا وأمي أخي الصغير، أن يتغير كل ذلك  أجلس أنا وأمي وأخي الصغير في الظلام وندعي الله ونصلي. ندعي أن يتغير كل ذلك، فوالدي كان لاعب كرة محترف، لكنه لم يكن غنيا كما هو متوقع، لأن أمواله نفذت،  واضطررنا لبيع ما نملك فقط للحصول على الحياة، وأول ما قمنا ببيعه هو التلفاز، وبذلك لم اعد أشاهد مباريات الكرة، ولم تتوقف الأمور عند هذا الحد، عشنا لفترة بدون كهرباء».

وتابع: «كنا نقترض الخبز من المخبز لعدم قدرتنا على سداد ثمنه في نفس اليوم، قبل أن يعرفنا بالإسم أصحاب المخبز أنا وأخي، كل هذا لم يكن سهلًا علي، لم أظهر لأمي أني رأيتها تخلط اللبن بالماء، حتى لا أزيد متاعبها، كتمت في نفسي، وأقسمت أن أغير حياتنا، وشعرت أن أحدهم غرس إصبعه داخلي ليوقظني. علي أن أغير حياة عائلتي للأفضل. فلا يمكنني تحمل والدتي هكذا مرة أخرى، لابد أن أن أغير هذا».

لوكاكو