loading...

أخبار العالم

«المثليون» وراء طرد متحدثة الرئيس الأمريكي من المطعم

سارة ساندرز - المتحدثة باسم البيت الأبيض

سارة ساندرز - المتحدثة باسم البيت الأبيض



كشفت صاحبة المطعم الذي طردت منه سارة ساندرز، المتحدثة باسم الرئيس الأمريكي، في ولاية فرجينيا، أن قرار الطرد كان موجها ضد سياسة دونالد ترامب المعادية للأقليات الجنسية.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، أن ستيفاني ويلكينسون صاحبة المطعم، وبعض العاملين لديها من أصحاب الميول المثلية، وهذا ما يبرر طرد سارة من المطعم، لأن العاملين فيه غير راضين عن منع المتحولين جنسيًا من الخدمة في الجيش، حسبما نقلت روسيا اليوم.

وذكرت الصحيفة، أنه عند ظهور ممثلة البيت الأبيض في المطعم، سألت صاحبته الموظفين، هل يجب طرد سارة؟ فردوا بالإيجاب.

وأكدت ويلكنسون، أنها أوضحت لساندرز، أن المطعم لديه معايير معينة يجب الالتزام بها وأن مرافقيها يمكنهم البقاء، مشيرة إلى أنها رفضت حتى استلام ثمن الطعام رغم تنزيله على الطاولة وقالت، إن الخدمة ستكون على حساب المطعم.

وذكرت ساندرز على تويتر، أن عمال أحد مطعم في ليكسينجتون رفضوا خدمتها لأنها تعمل لصالح ترامب.

كان الرئيس دونالد ترامب قد وقع على مذكرة في نهاية مارس الماضي، تحظر خدمة المتحولين جنسيًا في الجيش، وكانت إدارة باراك أوباما، قد ألغت قرارًا سابقا بهذا الخصوص ولكن تم تأجيل تنفيذه حتى 1 يوليو 2017، وعند حلول هذا الموعد وافق وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس على تأجيل رفع الحظر مدة 6 أشهر.

ووفقا لتقديرات مختلفة، يخدم في الجيش الأمريكي ما بين 1.3 ألف و6 آلاف من المتحولين.

اقرأ أيضًا: صاحبة مطعم أمريكي تطرد متحدثة البيت الأبيض