loading...

ثقافة و فن

مايكل جاكسون.. دخل موسوعة جينيس 22 مرة وهذا سبب تشوه وجهه

مايكل جاكسون

مايكل جاكسون



ملخص

مايكل جاكسون، المغني صاحب قائمة الإنجازات التي لا تنتهي، والوحيد الذي يمتلك نجمتين في ممر الشهرة في هوليوود، واحدة عن مسيرته الفردية، وواحدة عن مشاركته مع The Jackson 5.

رقصة مايكل جاكسون الشهيرة Moon Walk ما زال الجميع يتذكرها، ويحاول الشباب تقليدها كإثبات على "الروشنة"، رغم رحيله منذ 9 سنوات في نفس هذا اليوم، 26 يونيو 2009، أما أغانيه فما زلنا نرددها حتى الآن؛ فحتى لو كنت من مواليد الألفينات فأنت بكل تأكيد تعرف أغاني مثل Thriller، وBillie Jean، بل يصعب أن تحضر حفلة أو افتتاح محل دون أن تسمع هذه الأغاني، كل هذا دليل على أن لقب "الفنان الأكثر شعبية" الذي ناله "جاكسون" لم يكن من فراغ.

ولد مايكل جاكسون في ولاية إنديانا 29 أغسطس عام 1958، ونشأ في عائلة موسيقية؛ فوالده لاعب الجيتار جو جاكسون اضطر أن يترك العزف بعد زواجه من كاثرين جاكسون، لكنه لم يعتزل الفن نهائيًا فأسس مع أولاده فرقة Jackson 5، والتي تضمنت جاكي وتيتو وجيرماين ثم انضم لهم مايكل ومارلون في الستينيات، ومنذ ذلك الوقت أصبحت الفرقة مشهورة خاصة مع صوت مايكل الفريد وقدرته على أن يصل إلى طبقات صوت عالية ورفيعة لا ينافسه فيها أحد، وبحلول الثمانينيات اتخذ مايكل قرار الانفصال عن فريق والده.

مايكل جاكسون

في ذلك الوقت، كان اسم مايكل جاكسون هو الأشهر عالميًا؛ إذ نجح في دخول موسوعة جينيس 22 مرة، وحققت ألبوماته أرقامًا قياسية في إيراداتها، وأصبح أول مغنٍّ أسمر في التاريخ تعرض أغانيه على قناة MTV، وحقق ألبومه Thriller بمفرده أكثر من 60 مليون دولار عالميًا، وحتى الآن لم ينجح أكثر مطرب في كسر هذا الرقم القياسي، وفوق كل ذلك فاز بأكثر من 10 جوائز جرامي.

مايكل جاكسون2

ورغم هذا النجاح، شهد مايكل جاكسون بعض اللحظات الأليمة في حياته، منها إصابته بحروق بالغة خلال تصوير إعلان بيبسي في الثمانينيات، تسبب في تلقيه تعويضًا بـ5 ملايين دولار، لكنه بعدها اضطر إلى إجراء الكثير من عمليات التجميل لعلاج تشوه وجهه، وبعدها بدأ سلسلة طويلة من تعديل شكل أنفه.

michael-jackson

ورغم سيطرة مايكل على المسرح كأنه منزله الخاص، فإنه كان يعاني من خجل شديد ولم يكن يرتاح في إجراء لقاءات تليفزيونية، وبسبب انطوائيته التي لازمته منذ الطفولة كان يحلم دومًا بأن يصبح «سوبر هيرو» أو بطلا خارقا ويشارك في واحد من أفلام «مارفل»، ولذلك حاول أن يشتري شركة مارفل عندما أعلنت عن إفلاسها في التسعينيات إلا أن خطته لم تفلح، ومع ذلك استمر في تفاؤله، فحاول مجددًا أن ينضم لقائمة الـ«سوبرهيروز» من خلال التقدم لدور برفيسور إكس في سلسلة أفلام X-Men إلا أن الحظ لم يحالفه هذه المرة أيضًا.

شائعات كثيرة لاحقت مايكل طوال حياته منها تحرشه بالأطفال، وهي الأزمة التي تم تسويتها خارج المحكمة ولم يتم تقديم قضية ضده، حتى استمر نجاح مايكل دون توقف، بل بنفس القوة، إلى أن أدى تناوله جرعة زائدة من الأدوية التي يتعاطاه إلى وفاته عام 2009.