loading...

أخبار مصر

مصر تتسلم دراسة مشروع الربط الكهربائي مع أوروبا

الكهرباء - أرشيفية -

الكهرباء - أرشيفية -



خطوة جديدة أعلن عنها الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، فيما يخص تطور مشروع الريط الكهربائي بين مصر وأوروبا، بلقائه "ايوانيس كاسوليدس"، رئيس المركز الاستراتيجى لشركة "يورو إفريقيا انترفاكر"، و"خريس موريتز" سفير قبرص بالقاهرة، وبحضور عدد من قيادات قطاع الكهرباء.

وأضاف وزيرالكهرباء، اليوم، أن المدير التنفيذي لشركة "يورو إفريقيا" قام بتسليم الدراسة اللازمة لمشروع الربط الكهربائى بين مصر وأوروبا من خلال قبرص طبقاً للجدول الزمنى المعد لذلك.

وأشاد شاكر بالجهود المبذولة لإتمام الدراسات اللازمة لمشروع الربط، مؤكداً أن لهذا المشروع التاريخى أهمية كبرى لخطة مصر الاستراتيجية من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية وتأمين الطاقة.

كما أشار وزير الكهرباء إلى أن هذا المشروع يعد أحد المشروعات التى تساعد على ربط مصر بالشبكة الكهربائية الأوروبية، وبهذا ستكون مصر ناقلا هاما للطاقة بالنسبة للقارة الأوروبية.

وأشاد شاكر بالمجهودات التي تقوم بها شركة "يورو إفريقيا" فى هذا الصدد، موضحاً أننا بذلك نكون نجحنا فى وضع حجر الزاوية لبدء العمل بمشروع الربط، الذى سيحقق فوائد اقتصادية وسياسية للدول المعنية.

ووجه الدكتور شاكر بسرعة الانتهاء من تقييم الدراسة، حتى يتم الانتهاء من المناقشات مع الجانب القبرصى حتى يتسنى العرض على رئيس الجمهورية.

وفي السياق ذاته، قال رئيس شركة "يورو إفريقيا" إن هذا المشروع يتيح ربط كل من قبرص وجزيرة كريت بالاتحاد الأوروبى، فضلاً عن تحقيق فوائد اقتصادية وسياسية للدول المعنية.

وأشار إلى أهمية مد كابل كهربائى بحري وما يحقققه من فوائد لخطة مصر الاستراتيجية من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية وتأمين الطاقة، كما أن هذا المشروع يعد أحد المشروعات التى تساعد على ربط مصر بالشبكة الكهربائية الأوروبية.

وأضاف أن تنفيذ مشروع الربط يعزز الشراكة بين الدولتين، فضلاً عن تحقيق مزايا لهم، أخذاً فى الاعتبار التطورات الأخيرة فى قطاع الطاقة وزيادة القدرات المتاحة وكذلك التوقعات بزيادة الطلب على إنتاج الطاقة الكهربائية وفقاً للتنمية الحالية فى قطاع الطاقة، بالإضافة إلى توقع الحاجة المستقبلية إلى مشروع للربط الكهربائي بين مصر وقبرص ومنها إلى اليونان ثم إلى باقى أوروبا، وبهذا ستكون مصر ناقلا هاما للطاقة بالنسبة للقارة الأوروبية.

وأشار خلال الاجتماع إلى الأهمية التى يوليها القطاع لمشروعات الربط الكهربائى، موضحا أن مصر تشارك بفاعلية في جميع مشروعات الربط الكهربائي الإقليمية، حيث ترتبط مصر كهربائياً مع دول الجوار شرقاً وغرباً مع كل من الأردن وليبيا، ويتم حالياً إعداد دراسة جدوى لزيادة سعة خط الربط الكهربائى مع الأردن لتصل إلى 2000-3000 ميجاوات بدلاً من 450 ميجاوات حاليا، وذلك من خلال الربط على الجهد الفائق المستمر HVDC.

ويتم حالياً المضي قدماً في استكمال مشروع الربط الكهربائي المشترك بين مصر والسعودية من خلال خطوط للربط الكهربائي بنظام التيار المستمر قدرة 3000 ميجاوات على جهد ± 500 ك.ف، والذي يعتبر نموذجا مثاليا لمشروعات الربط الكهربائى نظراً لاختلاف ساعات الذورة بين الصباح والمساء فى البلدين والمتوقع بدء تشغيل المرحلة الأولى من المشروع في عام 2021.

كما يتم دراسة الربط الكهربائى جنوباً في اتجاه القارة الإفريقية للاستفادة من الإمكانيات الهائلة للطاقة المائية في إفريقيا.

ومن الجدير بالذكر أن الربط الكهربائى بين شمال وجنوب المتوسط سوف يعمل على استيعاب الطاقات الضخمة التى سيتم توليدها من الطاقة النظيفة، بالإضافة إلى دراسات الربط مع السودان وإثيوبيا وسد إنجا بالكونغو الجاري تحديثها لمواكبة تطور الشبكات بتلك الدول.