loading...

رياضة مصرية

فضيحة المونديال في عين الإعلام.. ألفاظ خارجة ضد الجبلاية وكوبر ولاعبي المنتخب

المنتخب المصري

المنتخب المصري



ضربة موجعة تلقاها جمهور الكرة المصرية بخسارة المنتخب الوطني أمام نظيره السعودي، في آخر مبارياته بمنافسات المجموعة الأولى بنهائيات كأس العالم، وهو اللقاء الذي كان يعلق عليه المصريون آمالا كبيرة في تقديم أداء مشرف وتحقيق أول فوز في المونديال، خاصة بعد توديع البطولة رسميًا بالخسارة في أول مباراتين أمام أورجواي بهدف دون رد، ثم أمام روسيا المستضيف بثلاثة أهداف مقابل لا شيء.
 
غضب الشعب المصري، من الهزيمة أمام الصقور الخضراء، انعكس على نجوم الكرة السابقين، والإعلاميين، حيث شنوا هجومًا ناريًا على اتحاد الكرة، والأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني للفراعنة، الذي وصفه محمد فضل نجم النادي الأهلي السابق المدرب السيئ، الذي أهان منتخب مصر بطريقة لعبه المتحفظة والمحفوظة دائمًا، وتسببه في انعدام ثقة معظم اللاعبين.
 
وقال فضل، في تصريحاته لقناة «ON sport»، إن الظروف خدمت كوبر كثيرًا في تصفيات كأس العالم، وبطولة الأمم الأفريقية، معلقًا: "من زمان شايف كوبر ضعيف فنيًا، حسام غالي قال كدة من زمان، وكل ما هيذكر اسمه هياخد ثواب من اللي هيقولوا عليه المصريين، كنا نقدر نصعد لدور الـ16 لكننا قدمنا أداء كارثي، بسبب المدرب الذي لا يستحق تقييم أكثر من صفر".

وألقى شادي محمد، مدافع القلعة الحمراء السابق، باللوم على الإعلام الرياضي في مصر، مشيرًا إلى أنه يستحق "صفر" بجدارة لأنه يركز فقط على إثارة الأزمات، ولا يفكر في دعم الفرق المصرية.
 
شادي، أكد خلال لقائه ببرنامج "العاشرة مساءً" الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي على قناة دريم، أن منظومة الكرة تفتقد بشدة تواجد الجماهير في المدرجات، مضيفًا أن إقامة المنتخب الوطني في روسيا شهدت أمورا غير منطقية، منها ابتعاد فندق الإقامة عن الملاعب التي يخوض بها مبارياته نحو ثلاث ساعات مما يعرض اللاعبين للإجهاد البدني والذهني، معلقًا: "فندق اللاعبين خط أحمر".
 
وأوضح، أن بعض القنوات الفضائية تقدم إغراءات مالية لا تقاوم لإجراء لقاءات عديدة مع الجهاز الفني واللاعبين مما يزيد من حالة التشتت الذهني، مؤكدًا أن اعتماد كوبر على لاعب واحد هو محمد صلاح، أمر لا يليق في كرة القدم، لأنه ينتقص من بقية اللاعبين.
 
الإعلامي أحمد موسى، صوب هجومه نحو اتحاد الكرة بقوة، مطالبًا مجلس الجبلاية بتقديم استقالته فورًا قبل العودة إلى مصر، قائلًا: "استقيلوا لو عندكم كرامة، الشعب مش عايزكم ولا عايز يشوف وش حد فيكم، استقيلوا يرحمكم الله".
 
وشدد موسى: "الناس زهقت وقرفت منكم، لو عندكم كرامة استقيلوا، هذا هو الحل الوحيد، لأن ما ينفعش نحل الاتحاد، وأنا بدعو جميع الأندية المصرية بالدعوة لجمعية عمومية طارئة لسحب الثقة من اتحاد الكرة، لو لم يقدم استقالته، حانت ساعة الحساب على الجميع، مصر ما تستحقش كده".

وأضاف العميد، أنه كان ينتظر أداء أفضل مما ظهر عليه منتخب مصر في المباراة، فبدا متراجعًا بشكل غريب على المستويين البدني والفني، إلى جانب التراجع الدفاعي المبالغ فيه، مما منح المنتخب السعودي الأفضلية معظم أوقات المباراة.
 
وبدوره علق شوبير، قائلًا إن ما حدث من تجاوزات في المنتخب قبل بدء كأس العالم كان مؤشرا للخروج المبكر من البطولة بهذا الشكل السيء، مشيرًا أن الجيل الحالي قد تم دعمه مساندته من الدولة.
 
وتابع الإعلامي الرياضي: "هذا الجيل أكثر من تلقى تكريم في تاريخ الكرة المصرية، كما وجد مساندة غير مسبوقة من رئيس الجمهورية الذي استقبل البعثة قبل السفر لروسيا وتحدث معهم ودعمهم".
 
وواصل شوبير حديثه: "المنتخب خاض فترة إعداد قوية ولعب مع منتخبات كبيرة كالبرتغال وكولمبيا وبلجيكا لكن ما حدث من تجاوزات قبل البطولة كان مقدمة لهذا الاخفاق، فمنتخبا مصر وتونس خيبا آمال جماهيرهما في المونديال، أما منتخب المغرب ودع البطولة برأس مرفوعة بعد أداء ممتاز وأحرج إسبانيا في اللقاء الأخير".

ومن جانبه قال الإعلامي إبراهيم فايق، إن طريقة لعب كوبر محفوظة ومتوقعة دائمًا، فالجميع يعرف التشكيل جيدًا في كل مباراة، والتغييرات التي سيجريها، لماذا ضم شيكابالا، وأحمد المحمدي، وعمر جابر بدون أي هدف؟ وكيف يذهب إلى نهائيات كأس العالم بمهاجم واحد فقط؟
 
وتابع الإعلامي الرياضي: "الحديث عن عدم وجود مهاجمين في مصر يسمى خيبة، لأن هذه هي مشكلة المدير الفني الذي لا يبحث عن حلول، كابتن حسن شحاتة شارك في بطولة أمم إفريقيا 2010 بلاعب محدش يسمع عنه إسمه محمد ناجي جدو، وجعل منه أسطورة بعد ذلك، لأنه مدير فني حقيقي".
 
واستكمل فايق: "المشكلة باختصار شديد إن اتحاد الكرة وكوبر اتعاملوا معانا بمبدأ بوس إيدك وش وضهر، إحنا وديناكوا كأس العالم، لكن المبدأ ده مش مبيأكلش عيش، المبدأ الصح هو الطموح، اتفرجوا على المغرب عملت إيه قدام البرتغال وإسبانيا، ليه ما يبقاش عندنا طموح قوية، احنا بقينا فرقة جبانة، كوبر خلى اللاعيبة بقت جبانة، حتى في آخر ماتش تحصيل حاصل مش عارفين نكسب".

وفتح مصطفى يونس، لاعب النادي الأهلي السابق، النار على اتحاد الكرة، خلال مداخلة هاتفية، بقناة «الحدث»، وقال إن مسؤولى اتحاد الكرة فاسدون ويفكرون في مصالحهم الشخصية فقط، ولا يهتمون بمصلحة البلد، قبل أن ينفعل قائلًا: «حرام عليكم تعبنا وقرفنا وهنموت، كفاكم فلوس، اشتروا الإعلام، يا سيادة الرئيس ارحم البلد والشعب من الناس دي».
 
وتابع اللاعب السابق: «هي الناس دي معندهاش دم ما بتحسش، ما يغوروا في ستين داهية، إحنا بنموت، لاعيبتنا لو بتتفسح على الكورنيش مش هتلعب زي ما شوفنا قدام السعودية».
 
وطالب يونس، الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، بالتحقيق في مدى تأثير اتفاق عبد الله السعيد، وعلي جبر، وطارق حامد، مع نادي الأهرام سبورت، على مستوى منتخبنا أمام السعودية، متمًا: «اشتروا الأسيوطي بملايين ومفيش لاعب مصري يستحق المبالغ دي كلها».
 
واستكمل يونس: «حرقوا أيقونة الكرة العربية محمد صلاح، وخلوه يقعد مع الإرهابيين في الشيشان عشان يتقبض عليه، فيه إيه يا بلد، ده إحنا أسوأ بعثة في روسيا، عمالين يبيعوا التذاكر، إنتوا ما شبعتوش دولارات ومراهنات؟».

أما الإعلامي أحمد الشريف، فسب لاعبي المنتخب الوطني، قائلًا: "لاعيبة مش رجالة معندهمش أي نخوة أو حماس على منتخب بلدهم".