loading...

ثقافة و فن

«الأعلى للإعلام» يقبل استقالة لجنة الدراما الجماعية

محمد فاضل

محمد فاضل



قبل الكاتب مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى للإعلام، الاستقالة الجماعية التى تقدمت بها لجنة الدراما المنبثقة عن المجلس برئاسة المخرج الكبير محمد فاضل، وقدم لهم الشكر على جهدهم الكبير خلال الفترة الماضية.

وقال رئيس المجلس الأعلى للإعلام، فى تصريحات صحفية، إنه أجرى اتصالا مع رئيس اللجنة ولم يتبين أسباب الاستقالة، مشيرا إلى أن المخرج محمد فاضل قال إن هناك ازدواجية بين عمل لجنته ولجنة الرصد، التى ترأسها الدكتورة سوزان قللينى، عضو المجلس الأعلى للإعلام، وعميد كلية آداب عين شمس، وهو ما رد عليه رئيس المجلس بأنه لا يمثل أى ازدواجية لكنه تنوع فى مصادر المعلومات التى تصل المجلس، الذى كان وما زال يُصرّ على أن تقارير الرصد عززت موقف المجلس ومكنته من عملية الرقابة الدقيقة لمسلسلات رمضان. 

وشكر "مكرم" على المجهود الذى بذله رئيس لجنة الدراما فى موقعه، مؤكدا حرص المجلس على استمرار عمل اللجنة، وأنها ستواصل عملها وإن تغييرات قيادتها بصورة جادة ونشيطة، وأن هناك تشكيلا جديدا للجنة برئيس جديد خلال أيام بشكل يضمن استمرار عملها بكفاءة.

وكان أعضاء لجنة الدراما المنبثقة عن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قد تقدموا باستقالة جماعية مفاجئة، أمس الإثنين، دون إبداء أسباب، حيث أكدت اللجنة، فى بيان الاستقالة، أنها ستُعلن بشكلِ تفصيلى دوافعها لهذا القرار، وقد وقَّع عليه جميع أعضائها، وهم "خيرية البشلاوى، المخرج عمر عبد العزيز، سكرتير المهن التمثيلية نبيل الجوهرى، عضو المهن التمثيلية أيمن عزب، المؤلف هانى كمال، والمخرج ورئيس اللجنة محمد فاضل".

وقد تشكلت اللجنة مطلع ديسمبر الماضى، برئاسة المخرج الكبير محمد فاضل، وهو ما اعتبره البعض حينها اختيارًا موفقًا لما للمُختار من مكانة فى الوسط الفنى والثقافى، فضلًا عن خبراته الكبيرة، لكن سرعان ما اعتبر عدد كبير من النقاد والمهتمين بالدراما، تصريحاته وقراراته، محاولة لفرض وصاية على المبدعين واحتكار وجهة نظرهم.