loading...

أخبار العالم

عنف جنسي واستعباد.. النساء في الهند «الأكثر عرضة للخطر»

اغتصاب في الهند

اغتصاب في الهند



ذكرت إحصائية جديدة، أن النساء في الهند هن الأكثر عرضة للخطر بسبب زيادة احتمالية العنف الجنسي واستخدامهن كعبيد.

وأوضحت نتائج الإحصائية أن الهند تعد الأخطر تجاه المرأة للعديد من الأسباب، منها الإتجار البشري الغير المشروع، والعمل المنزلي، والعمل القسري، والزواج بالإكراه والعبودية الجنسية، وتعد الهند من أخطر الدول التي تتبع التقاليد الثقافية التي تؤثر سلبا على المرأة، كالختان، وزواج القاصرات، والإعتداء الجسدي.

وشملت الإحصائية 9 دول في آسيا وإفريقيا بينما جاءت الولايات المتحدة رقم 10 كأول دولة غربية مشمولة في الإحصائية، وقد أوضحت المنظمة أن هذا يرجع إلى حركة #انا_ايضا.

اقرأ أيضا: لا للصمت.. مبادرات الـ16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة 

وكانت إحصائية مشابهة أجريت منذ سبع سنوات، وجاءت الهند في المركز الرابع في الترتيب.

وتعاني الهند مع قضية العنف الجنسي منذ وقت طويل، حيث لجأت الحكومة المركزية إلى تمرير تشريعات أكثر صرامة لمواجهة العنف الجنسي، والإغتصاب و الإعتداءات الجنسية، منها إطالة فترة الحكم في السجون وطرح عقوبة الإعدام.

صرحت أرشيفات المكتب القومي للجرائم أن هناك حوالي 100 قضية إعتداء جنسي يتم التبليغ عنها يوميا في الهند، بالرغم من هذه القوانين الصارمة، مع وجود 39000 قضية تم التبليغ عنها في سنة 2016، مسببا زيادة 12% عن السنة السابقة.

تأثير حركة #انا _ايضا

وفقا لمؤسسة رويترز ظهرت الولايات المتحدة في التصنيفات بعد الإشتراك مع سوريا في المركز الثالث، بعد الإستطلاع عن أخطر الدول للمرأة من حيث العنف الجنسي بما فيه الإغتصاب والتحرش الجنسي والإجبار على ممارسة الجنس و صعوبة الوصول إلى العدالة في قضايا الإغتصاب، وكانت في المرتبة السادسة للعنف الغير جنسي.

اقرأ أيضا: «أنا أيضًا» يفضح التحرش في المجتمع الأمريكي.. وناشطات: ألقى باللوم عليَّ 

وأضافت المؤسسة أن «حكماء العالم تعهدوا منذ ثلاث سنوات على القضاء على كل أشكال العنف والتمييز ضد النساء والفتيات بحلول 2030، مانحين لهم حياة حرة و آمنة للمشاركه المتساوية في الحياة السياسية و الإقتصادية»، وعلى الرغم من ذلك فإنه مقدر لإمرأة من 3 سيدات حول العالم إختبار العنف الجنسي أو الجسدي خلال فترة حياتهم.