loading...

ثقافة و فن

4 مسلسلات رمضانية متهمة بالسرقة.. دليل يدين «نسر الصعيد»

مسلسلات رمضان 2018

مسلسلات رمضان 2018



ملخص

تصادفنا بشكل مستمر أخبار تتحدث عن سرقة أفكار الأفلام أو المسلسلات، لينصدم الكثيرون فى القائمين على تلك الأعمال عندما تثبت صحة الادعاءات، وحاليًا، هناك 4 مسلسلات رمضانية متهمة بالسرقة أبرزها «عوالم خفية» و«نسر الصعيد».

صناع الدراما لا ينظرون إلى شيء سوى النجاح، وفي سبيل ذلك قد يلجأون إلى الاقتباس، أو بالمعنى الأوضح "سرقة" الأفكار من أعمال سابقة؛ في ظل غياب تطبيق قوانين الحماية الفكرية، وقد شهدنا خلال الفترة الماضية اتهامات بالسرقة ودعوات قضائية ضد صناع الأعمال الدرامية التي عرضت خلال الموسم الرمضاني المنقضي لعام 2018، بشأن أن المادة الفنية المقدمة هي ملك لأناس آخرين، تلك الاتهامات تتجدد مع رمضان من كل عام، وبعضها ثبت صحته، وأخذ حكمًا بوقف عرض الأعمال "المسروقة"، وبعضها كان "فرقعة"، ومحاولة لنيل الشهرة على حساب نجاح تلك المسلسلات.

مسلسل «عوالم خفية»

شارك «الزعيم» عادل إمام خلال الماراثون الرمضاني بمسلسله «عوالم خفية»، الذى أعاده بقوة على الساحة الدرامية بعد إخفاق أعماله فى السنوات الأخيرة.. المسلسل أصبح حديث الشارع المصري منذ عرض حلقاته الأولى، وذلك بسبب الربط بين الفنانة المقتولة «مريم رياض» -تجسدها الفنانة رانيا فريد شوقي- داخل المسلسل واقعة وفاة «السندريلا» سعاد حسني، كون الثنائي سقط من شرفة المنزل.

وخلال الساعات الماضية تجددت الاتهامات مرة أخرى، ووجهت دعوى قضائية للنائب العام من المحامي وحيد الكيلاني، تحمل رقم 6668 لسنة 2018، ضد الفنان عادل إمام ومخرج المسلسل رامي إمام، تفيد التالي: «أن المؤلف حسن بلال، قام بإعطاء الجهة المنتجة قصة عنوانها (هيام) وليس (عوالم خفية)، تدور أحداثها حول (هيام) تعمل في وزارة الخارجية، ويتم تعيينها بعد ذلك سفيرة لإحدى الدول الأوروبية، التي بالصدفة تتواجد بها إحدى الفنانات لتلقي العلاج هناك، ويدخلون في صداقة معا حتى تفاجأ السفيرة بمقتل الفنانة بمنزلها في لغز مريب من نوعه، وتحاول السفيرة حل لغز، لكنها تتراجع عندما تصدم بحقيقة قتل الفنانة، ويظل سرا بداخلها لم تستطع الإعلان عنه، وهو الأمر الذي يجعلها تشعر بإحباط شديد تجاه عملها إثر الصدمات التي اكتشفتها من وراء قتل الفنانة، مما يجعلها تقبل على تقديم استقالتها، وتندم على كفاحها الذي أصبح غير مثمر».

عوالم خفية

واختتمت الشكوى: «المؤلف بلال فوجئ بتغيير البطلة (هيام) إلى صحفي (هلال كامل) قدم شخصيته الممثل عادل إمام»، وحتى الآن لم ترد شركة «مانجوم» المنتجة للمسلسل. يذكر أن «عوالم خفية» كتبه الثلاثي أمين جمال ومحمد محرز ومحمود حمدان.

عوالم خفية 2

مسلسل «نسر الصعيد»

يأتي مسلسل «نسر الصعيد» بطولة النجم محمد رمضان من بين الأعمال المتهمة بسرقة الفكرة الرئيسية للعمل، حيث نشر شاب يدعى أحمد فراج، على صفحته الشخصية بموقع «فيسبوك» ورق ومستندات تقر بأن «النجم الأسمر» مقتبس فكرة مسلسله الجديد، الذى حقق نجاحًا كبيرًا، وتصدر مشاهدات موقع «يوتيوب»، من قصة فيلمه «القدوة»، التي قام بتسجيلها  عام 2015، يؤكد أنه قام بإرسال فكرة الفيلم إلى محمد رمضان، لكنه لم يرد عليه، ليفاجأ مع انطلاق الماراثون الرمضاني بعرض المسلسل يحمل نفس القصة الخاصة بفيلمه، تحت عنوان «نسر الصعيد».

مسلسل نسر الصعيد

حاول «فراج» أن يثبت صحة اتهامه، حيث أكد أنه أثناء كتابة قصة الفيلم وقع فى خطأ، بأنه جعل بطل العمل يتزوج وهو لا يزال طالبا فى كلية الشرطة، مشيرًا إلى أن مؤلف «نسر الصعيد» محمد عبد المعطي، نقل عنه هذا الخطأ أيضًا، واستعان بخبر منشور فى جريدة «الدستور» يفيد بأن كان هناك خطأ حواري بين محمد رمضان ووفاء عامر ضمن أحداث المسلسل، حينا تحدثا عن الزواج وهو لا يزال طالبا وهذا يكشف عدم دراية الكاتب بقوانين كلية الشرطة.

نسر الصعيد 1

مسلسل «اختفاء»

كما شهد مسلسل «اختفاء» بطولة الفنانة نيللي كريم، أزمة كبيرة أثناء عرضه خلال الموسم الرمضاني، حيث وجهت الاتهامات للسيناريست أيمن مدحت بسرقة فكرة المسلسل من رواية «متروبول» للكاتبة ريم أبو عيد، والتى حررت محضرًا يحمل رقم 4535 بتاريخ 23 مايو الماضي، بقسم العجوزة، تطالب فيه وقف عرض المُسلسل وتعويض مادي.

مسلسل اختفاء

دافعت صاحبة «متروبول» عن صحة ادعائها بأنها كانت تريد تحويل الرواية إلى عمل فني، وقامت بكتابة سيناريو وحوار لعشر حلقات، ولكنها تراجعت عن ذلك، واتفقت مع إحدى شركات الإنتاج على تحويلة لسيناريو فيلم وسجلته برقم إيداع 787 بتاريخ 9/10/2017، وقامت بإضافة بعض الشخصيات والأحداث الجديدة المتطابقة مع أحداث مسلسل «اختفاء» لتفاجأ أثناء مشاهدتها العمل بأن الاختلاف الوحيد بين السيناريو الخاص بها والمسلسل هو الأسماء فقط.

ايمن مدحت

وخرجت بعد ذلك كاتبة أخرى تدعى أميمة صبحي، تتهم مؤلف مسلسل «اختفاء» بسرقة القصة من روايتها «الطرق الفرعية الأخيرة»، بينما رد الأخير من خلال صفحته الشخصية على «فيسبوك»، قال: «تعود الدكتورة فريدة المنشاوي من روسيا للبحث عن زوجها الكاتب شريف عفيفي الذي اختفى في ظروف غامضة لتكتشف أن اختفاءه له علاقة بروايته الأخيرة (اختفاء) التي تتهم رجل الأعمال العجوز سليمان عبد الدايم بارتكابه جريمة قتل قبل خمسين عاما، باختصار هذه هي فكرة مسلسل (اختفاء) الذي أتشرف أن أكون مؤلفه».

تابع: «أرجو أن تستمتعوا بمشاهدته في الشهر الكريم، ومنذ عدة أيام وهناك بيان يلف جنبات نوادي التواصل الاجتماعي يتهمني بألفاظ قاسية جدا أنا وشركة العدل جروب بسرقة أحداث المسلسل من رواية دون أن يجيب البيان عن أبسط تساؤل "ما أوجه التشابه بين العملين؟!" مما اضطرني للبحث والتقصي لأكتشف أن الرواية المزعومة تتحدث عن تناسخ الأرواح وهو بعيد تمام البعد عن أحداث مسلسل "اختفاء"، كنت قد عقدت النية في الشهر الكريم على الصمت والابتعاد عن اللغو واللغط، لكني قررت أن ألاحق كل من سعى للتشهير بي قضائيا».

مسلسل اختفاء 2

مسلسل «طايع»

وقبل انطلاق الماراثون الرمضاني، وقعت خلافات كبيرة بين مؤلف مسلسل «طايع» محمد دياب والشركة المنتجة لمسلسل «نسر الصعيد»، حيث ادعى الأول أن محمد رمضان قد قام بسرقة الخطوط العريضة لمسلسله لتقديمه تحت اسم «نسر الصعيد»، ويأتي ذلك بعد أن كشف الفنان سيد رجب أنه تم إسناد نفس الدور له من قبل شركتي إنتاج، لكن مع اختلاف الأبطال والاسم، وعلى الفور قام المؤلف محمد دياب، بالتواصل مع شركة «العدل جروب» للاطلاع على المعالجة الدرامية والتحقق من الأمر.

وأكدت الشركة، متمثلة فى الدكتور مدحت العدل والذي يتولى الإشراف على كتابة المسلسل، أنه لا يوجد أى تشابه بين العملين، لذا تقدم الأول بطلب للرقابة على المصنفات الفنية لضمان حقه، وأكد فيه أن مسلسل «نسر الصعيد» ينطوي على نسخ كلي أو جزئي لمسلسل «طايع»، مشددًا على أنه لن يتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لعمله، وذكر أنه سبق وعرض السيناريو على محمد رمضان لتقديمه كعمل سينمائي، ولم يحدث اتفاق بينهما ليعرضه بعد ذلك على الفنان عمرو يوسف، ويتم تقديمه كمسلسل تليفزيوني، لكن كل هذه الادعاءات لم تجدد بعد عرض العملين.

«طايع» من تأليف محمد دياب، وإخراج عمرو سلامة، وبطولة عمرو عبد الجليل، محمود البزاوي، سلوى محمد علي، صبا مبارك، وهند عبد الحليم، والمسلسل من إنتاج شركة «ماجنوم» للمخرج رامي إمام.

طايع - نسر الصعيد

فى النهاية، يجب أن يكون هناك عقاب لمن يثبت صحة قيامه بسرقة أى مصنف فني، وذلك لكي يكون رادعا لغيره من العاملين فى الوسط الفني، وحتى لا تتجدد تلك الأزمات فى رمضان من كل عام.