loading...

أخبار العالم

صحف الإمارات: أزمة قطر ستطول.. والتحذير من كارثة في «درعا»

صحف إماراتية

صحف إماراتية



تنوعت اهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأحد، حيث استعرضت تطورات الأوضاع في اليمن، كما تناولت الشأن القطري إضافة إلى العديد من القضايا والموضوعات الأخرى.

تحت عنوان "الحكومة اليمنية: الحل السياسي يبدأ بالانسحاب الحوثي غير المشروط من الحديدة"، ذكرت صحيفة "الإمارات اليوم"، أن الحكومة اليمنية أكدت أن الحل السياسي في اليمن يجب أن يقوم على المرجعيات الأساسية الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن الداعمة للشرعية، وبصورة خاصة القرار رقم 2216، مشددة على أن الحل يبدأ بالانسحاب الحوثي غير المشروط من الحديدة.

وأعربت الحكومة اليمنية في بيان بثته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، عن بالغ قلقها من مواصلة ميليشيا الحوثي الإرهابية مخالفة القرارات الأممية وانتهاك القوانين والأعراف الدولية، واستنكرت التعنت المتعمد من قبل الميليشيا إزاء القبول بالحلول السياسية الممكنة.

وأشارت صحيفة "الاتحاد" إلى إعلان التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أمس، إحباط محاولة هجوم بحري لميليشيات الحوثي الإيرانية، باستخدام زوارق صيد مدنية في عرض البحر الأحمر.

وأعلن التحالف، أنه صادر القوارب المعادية، التي كانت تخطط للهجوم على قوات التحالف، وعلى متنها رشاش ثقيل، وعدد من صواريخ "آر بي جي" والصواريخ المحمولة.

وتحت عنوان "قرقاش: أزمة قطر ستطول ما لم تطرق باب الرياض"، نقلت صحيفة "البيان" عن الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، تأكيده أن قطر مستمرة في تعثرها لحل أزمتها مع الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، من خلال اللجوء إلى المحاكم، مشيرًا إلى أن الأزمة سوف تطول ما لم تطرق أبواب الرياض.

وقال "قرقاش" في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر" أمس السبت: "يستمر تعثر المرتبك في حلّ أزمته عبر استجدائه التدخل الغربي وبكائياته في المحاكم والمنظمات الدولية"، مضيفا: "الشعب القطري يستحق مصارحة حكومته، أزمة المرتبك ممتدة وستطول ما لم يعالج سياساته المغرضة ويطرق باب الرياض".

وأشارت صحيفة "الاتحاد" تحت عنوان "بعد تعنت الدوحة.. السعودية تسهل للقطريين التقدم للحج"، إلى ترحيب وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية بقدوم القطريين الراغبين في أداء مناسك الحج لهذا العام، وذلك عبر تخصيص رابط لاستقبال طلبات الحجاج القطريين.

وذكرت الوزارة "نظرًا لعدم تجاوب مكتب شؤون حجاج قطر مع الجهات المعنية لإنهاء ترتيبات شؤون ومتطلبات الحجاج القطريين، وإضاعة الوقت دون تحقيق أي تقدم بإنهاء الإجراءات اللازمة لتمكين المواطنين القطريين من أداء فريضة الحج، فإن وزارة الحج والعمرة ترحب بقدوم الأشقاء القطريين الراغبين في أداء مناسك الحج لهذا العام".

وبالانتقال إلى الشأن السوري أوضحت صحيفة" الخليج" أن طيران النظام السوري كثف غاراته الجوية على مدينة درعا في أعقاب فشل محادثات الجانب الروسي مع الفصائل المعارضة بشأن الاستسلام ومغادرة المنطقة.

وقال متحدث باسم جماعة من المعارضة السورية المسلحة، إن اجتماعا عقدته المعارضة مع الجانب الروسي في جنوب سوريا للتفاوض على اتفاق سلام مع الحكومة، انتهى بالفشل بعد رفض مطالب موسكو بالاستسلام.

وتناولت "الإمارات اليوم" التحذيِّر من كارثة بسبب معارك درعا، حيث قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، الأمير زيد بن رعد الحسين، أمس، إن المدنيين في محافظة درعا بجنوب غرب سوريا ربما يتعرضون للحصار والقصف، على غرار ما حدث في معركة الغوطة الشرقية، محذرا من "كارثة".

وذكر الأمير زيد، في بيان، أن مكتبه لديه تقارير عن أن مقاتلي تنظيم "داعش"، الذين يحاولون السيطرة على منطقة حوض اليرموك في محافظة درعا "لا يسمحون للمدنيين بمغادرة المناطق الخاضعة لسيطرتهم". مضيفا أن بعض نقاط التفتيش التابعة للقوات الحكومية تتقاضى مئات الدولارات من المدنيين لتسمح لهم بالمرور، وناشد كل الأطراف توفير ممر آمن لمن يرغبون في النزوح.

وتحت عنوان "المعارضة الإيرانية تدعو لمحاسبة النظام ودعم الانتفاضة الشعبية"، سلطت "الخليج" الضوء على المؤتمر السنوي العام لـ"المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" الذي انطلق أمس السبت، في العاصمة الفرنسية باريس، مشيرة إلى مؤتمر صحفي مقتضب لرئيسة المجلس مريم رجوي، التي دعت خلاله إلى "محاسبة النظام الإيراني ودعم الانتفاضة الشعبية من أجل إسقاط نظام ولاية الفقيه".

وذكرت رجوي، أنه خلال هذا الأسبوع نهضت طهران واهتزت الديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران، وأن معظم المدن الإيرانية ملتهبة. مضيفة أن "انتفاضة طهران أثبتت أن عجلة التغيير في إيران قد بدأت بالتحرك ولا شيء يستطيع إيقاف شعب عازم على نيل الحرية".