loading...

رياضة عالمية

ماذا قالت صحف العالم بعد وداع ميسي ورونالدو لكأس العالم؟

رونالدو

رونالدو



تفاعلت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم الأحد، بخروج الثنائي ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، من ثمن نهائي بطولة كأس العالم 2018، المقامة حاليًا في روسيا، لأول مرة في تاريخها، وحتى يوم 15 يوليو، وذلك بعدما خسر المنتخب الأرجنتيني أمام نظيره الفرنسي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، بينما انهزمت البرتغال ضد الأوروجواي بهدفين مقابل هدف وحيد.

البداية مع الصحف الفرنسية التي تفاعلت بالفوز الذي حققه منتخب بلادها أمام الأرجنتين، وصعودها لدور الثمانية بنتيجة (4-3) في المباراة المجنونة التي أُقيمت أمس السبت، على ملعب كازان أرينا، حيث كتبت صحيفة «لو موند»: «الأزرق يقصي الأرجنتين، وتواصل رحلتها في كأس العالم بالوصول إلى دور الثمانية».

وأشادت صحيفة «لو فيجارو» بالثلاثي كيليان مبابي ووصفته بالساحر وأنطوان جريزمان بالرائع وبول بوجبا باللاعب المذهل، بعد تقديم أداء رائع كان لهم الفضل في فوز منتخب فرنسا بالمباراة.

فيما وصفت مجلة «فرانس فوتبول» المباراة بأنها كانت مجنونة، وحصل فيها المنتخب الفرنسي على تذكرة العبور إلى ربع نهائي كأس العالم.

وعنونت صحيفة «ليكيب» أن المباراة كانت مجنونة، وسيطر فيها المنتخب الفرنسي على مجريات اللقاء منذ البداية مع تألق المهاجم مبابي وإحرازه هدفين، لتنتظر الديوك الفرنسية مباراة أوروجواي في ربع النهائي.

وكتبت صحيفة «لو باريزيان»: بطولي، الأزرق يسيطر على المباراة ويفوز على أسطورة الأرجنتين والعبور إلى ربع النهائي.

من جانبها، أبرزت الصحف الأرجنتينية، الأداء الضعيف للمنتخب الأرجنتيني في منافسات كأس العالم 2018، وتمنت ألا تكون هذه الخسارة بمثابة وداع ليونيل ميسي للمنتخب الأرجنتيني.

وتحت عنوان «من الحلم إلى الكابوس»، ذكرت صحيفة «أوليه» الرياضية عبر موقعها الإلكتروني «أن المنتخب الأرجنتيني غادر بدون الحصول على كأس العالم في مباراة عظيمة حيث كان متقدما 2-1 قبل أن يقلب المنتخب الفرنسي النتيجة لمصلحته 4-2 في 11 دقيقة فقط»، وأضافت الصحيفة :«لقد حطمها المهاجم الفرنسي كيليان مبابي»، واختتمت: «نتمنى ألا تكون هذه المباراة هي مباراة الوداع لميسي».

ولكن، ذكرت صحيفة «كلارين» أن «المنتخب الأرجنتيني خسر أمام نظيره الفرنسي، ودع البطولة، وترك صورة حزينة»، مضيفة: «لم يتمكن لاعبو المدرب خورخي سامبولي من إيقاف مبابي، وتلقوا 3 أهداف في الشوط الثاني».

وكانت صحيفة «لا ناسيون» قاسية جدا على المنتخب الأرجنتيني عبر نسختها الإلكترونية حيث كتبت: «الأرجنتين خسرت أمام فرنسا في أسوأ أداء لها في كأس العالم منذ 2002» وأضافت: «25 عاما من الإحباط».

وأشارت «لا ناسيون» إلى آخر لقب فاز به المنتخب الأرجنتيني في بطولة كوبا أمريكا في 1993، حيث كان يقود الفريق ألفيو باسيلي، وكان رمز الفريق هو المهاجم جابريل باتيستوتا.

وركزت الصحف الإسبانية الصادرة صباح اليوم، على خروج الثنائي ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، من ثمن نهائي بطولة كأس العالم 2018، حيث عنونت صحيفة «موندو ديبورتيفو» غلافها بالقول: وداعاً يا نجوم.. ميسي وكريستيانو يُغادران من الدور ثمن النهائي بثنائيتين من مبابي وكافاني بطلي فرنسا وأوروجواي، كما أشارت الصحيفة إلى أن المنتخب الإسباني يخوض أول نهائي أمام روسيا.

أما صحيفة «ماركا»، فقد نشرت صورة كيليان مبابي على واجهتها الرئيسية، وكتبت: إقصاء ميسي وكريستيانو.. الأول حُجب من مبابي والثاني سقط أمام كافاني، كما أولت الصحيفة اهتماماً كبيراً بمباراة إسبانيا وروسيا، حيث قالت: نحن نؤمن بكم.

من جهتها، قالت صحيفة «سبورت»: مناسبة ذهبية.. المنتخب يملك فرصة ذهبية للذهاب بعيداً، إذا استطاع تجاوز المستضيف روسيا، كما وضعت الصحيفة صورتين للنجمين ميسي ورونالدو في أعلى غلافها.

أما صحيفة «لاجازيتا» الإيطالية فجاء عنوانها مبابي يطغى على ميسي، مع صورة للنجم الفرنسي أنطوان جريزمان يحتضن زميله مبابي عقب مباراة كازان الرائعة، وتساءلت الصحيفة هل تكون مباراة الأرجنتين وفرنسا هي الأخيرة لميسي مع التانجو؟

الجدير بالذكر أن مونديال روسيا 2018 قد يكون الأخير لأفضل لاعبين على مستوى العالم، ليصبح في حوزة صاروخ ماديرا لقب كبير مع البرتغال وهو يورو فرنسا 2016، بينما يبقى البرغوث دون أي لقب مع التانجو.