loading...

مقالات

«المتقاطعة» و«الجَوْجَلَة»

 «المتقاطعة» و«الجَوْجَلَة»


غاضب هو وغضبه موضوعي.. غيور هو وغيرته ذاتية وعامة وكونية.. قارئ جاد للوسائل الإعلامية قراءة ذكية كاشفة.. متشبث بالصحافة الورقية غير مستسلم لغواية الصورة وثقافة الميديا..
يكثف غضبه وغيرته وحميميته في سطور رسالته المشفوعة بنماذج محددة وشواهد دالة على مصداقية رؤيته التي يريد أن يوصلها إلى من يهمه الأمر في بلاط صاحبة الجلالة.. الصحافة!
باختصار يقول صاحب الرسالة المحامي هاني صالح إنه يتابع يوميا ومنذ عقود طويلة باب «الكلمات المتقاطعة» في الصحف اليومية السيارة، وهي المسابقة العريقة التي صارت علامة إشارية في الصحافة، وركنا من أركانها الأساسية التي يرتبط بها جماهير القراء من مختلف الشرائح والأطياف، وتباين الثقافات والمعارف.

الإشكالية أن صاحب الرسالة يبدو مستفزا جدا، ومصدر استفزازه أن الكلمات المتقاطعة تطلب من متابعها أن يملأ المربعات بأسماء من أسماء الله الحسنى، وبأسماء من أسماء الأنبياء والمرسلين، ضمن ما تطلبه الكلمات الأفقية والرأسية..

يقول: لم تضق نواحي الحياة حتى يلجأ القائمون على هذه الأبواب للعب بأسماء الذات الإلهية العلية، لا بد من التوقير والإجلال، وكذلك أسماء أنبياء الله ورسله لهم كل الإكبار.

اللقطة -حقا- جديرة بالتوقف، ومعالجتها ضرورة حتمية، والمسألة يمكن تداركها، فأمام من يضع الكلمات المتقاطعة في هذه الصحيفة أو تلك مجال واسع ورحب بعيدا عن هذه الدائرة المقدسة.

القارئ الكريم كاتب الرسالة يفترض حسن النية فيمن يعد ويشرف وينشر أبواب الكلمات المتقاطعة، ولا يريد أن يتهم أحدًا بسوء القصد، فقط يرى أنهم لا يعدمون الوسيلة للتخلص من هذه الظاهرة التي تجرح المشاعر الإيمانية، فالتنزيه واجب، والتقديس حتمي، وأسماء الله الحسنى ليست مادة مناسبة للكلمات المتقاطعة، ولا يجوز، ولا ينبغي.

من هنا يوجه أصحاب الشأن في هذا السياق إلى أخذ هذه الملاحظة الدقيقة والذكية والغيورة مأخذا موضوعيا، حتى لا يدخلون أنفسهم في دائرة الشبهات والتأويلات، وما أغنانا وأغناكم عنها.. أليس كذلك؟!

فهل أنتم منتهون؟

أرجو ذلك.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

ومن العالم الإعلامي الواقعي إلى العالم الإلكتروني الافتراضي، أتوقف أمام رسالة وصلتني بعنوان «بعد العولمة تيجي الجَوْجَلَة».

ومضمونها يستدعي الإشارة إلى الخيال العلمي والأعمال الأدبية والفنية التي استلهمت مضامينها من هذا الخيال، وكثير من الإنجازات العلمية التي تمت في المائة عام الأخيرة سبق أن تنبأ بها الأدباء والمبدعون وأشهرهم مثلا جون فين وروايته عن الصعود إلى القمر، والتي حين صدرت اتهم بالشطح والشطط!! وغيره كثيرون.

الرسالة التي بين يدي طريفة، وتبدو خيالية، لكن من يتابع المكتشفات العلمية لا سيما الإلكترونية، يلاحظ بدون عناء «عالم الروبوتات» الذي يبدو أنه سينافس الإنسان والعقل البشري بل ويكاد يتفوق عليه، لا عجب إذن، ومن لا يستوعب هذا الخيال ويتحسب تحققه فهو خارج العصر والزمن الراهن وغير مهيأ للقادم.. لنقرأ معا الرسالة:

- ألو، دومينوز بيتزا؟
لا يا فندم مع حضرتك جوجل بيتزا..
- جوجل إيه؟ شكلي طلبت رقم غلط آسف جدا.. 
لا يا فندم الرقم مظبوط.. جوجل اشترت دومينوز بيتزا من كام يوم.. :)
- هااار أبيض، إنتو ماخليتوش حاجة إلا واشتريتوها؟! طاب عاوز بيتزا من فضلك..
ولا يهمك يا فندم.. تحت أمرك.. تحب حضرتك نبعتلك طلبك المعتاد؟ :)
- وإنتو تعرفوا منين طلبي المعتاد؟ إنت مش لسه بتقول شاريينها من كام يوم بس؟!
حسب رقم موبايلك يا فندم آخر 15 مرة طلبت بيتزا فراخ سبايسي سميكة مع أطراف محشية جبنة.. :)
- خلاص طيب جيبلي زيها ماشي..
طيب إيه رأيك يا فندم المرادي تجرب بيتزا الخضار بعجينة رفيعة من غير حشو أطراف؟! :)
- لأ شكرا.. أنا مابحبش الخضار..  
بس ده الكوليسترول عندك عالي جدا يا فندم! :)
- إيه ده؟! وإنت إيش عرفك أصلا؟! 
المستشفى يا فندم اللي حضرتك بتعمل فيها فحوصاتك رابطة نظام الفحص عندها مع جوجل.. ونتايج حضرتك خلال السبع السنين الأخيرة ظاهرة أدامي على الشاشة.. :)
- يا دي النيلة! ده إيه الحصار اللي ما يعلم بيه إلا ربنا ده؟! لا يا سيدي برضه مش هاخد بيتزا خضار.. ومالكش دعوة بالكوليسترول بتاعي.. أنا عندي علاج باستخدمه..
بس حضرتك يا فندم مش منتظم على العلاج ده. يعني حضرتك من 4 شهور اشتريت علبة من صيدلية الـ(,,,,,,,,) فيها ٣٠ قرص ومن يوميها حضرتك ماشتريتش تاني! :)
- رحت صيدلية تانية واشتريت منها.. 
بس ده مافيش أي عمليات شراء أدوية على بطاقتك الائتمانية خلال التلات شهور اللي فاتت يا فندم! :)
- دفعت كاش.. 
مستحيل يا فندم.. لأن حسب بيانات البنك اللي حضرتك بتتعامل معاه آخر عملية سحب نقدي كانت 150 جنيه من أكتر من 4 شهور! :)
- عندي فلوس كاش مخبيها من زمان.. رحت صيدلية مصر واشتريت من عندهم..  
صيدليات مصر يا فندم بتحفظ جميع مشتريات الزباين برقم موبايلاتهم.. ورقم حضرتك ماتسجلش على مشتريات الصيدلية من سنة! :)
- طيب أولع في نفسي يعني علشان تستريح يا عم إنت؟! خلاص يا سيدي.. مش عاوز زفت بيتزا ولا جوجل ولا واتساب ولا فيسبوك ولا تويتر ولا إنستجرام.. هاطير من الدنيا دي خالص علشان أخلص منكم.. هاروح جزيرة مافيهاش لا نت ولا موبايلات ولا تليفونات ولا حد يتجسس عليَّ.. استريحت كده؟! 
اللي تؤمر بيه حضرتك يا فندم.. بس لو حضرتك حبيت تسافر ماتنساش تجدد جواز سفرك لأنه منتهي من شهرين!