loading...

رياضة عالمية

رونالدو.. تألق في البدايات وغياب في اللحظات الحاسمة

كريستيانو رونالدو

كريستيانو رونالدو



ودعت البرتغال مونديال روسيا بصورة مبكرة أكثر من المتوقع، ويبدو أن السبب في هذا الأمر يعود إلى كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد الإسباني، الذي فشل في الظهور بشكل جيد في اللحظات الحاسمة بحسب ما وصفت صحيفة «ماركا» الإسبانية اليوم الأحد.

ودخلت البرتغال بطلة أوروبا المونديال باعتبارها واحدة من المرشحين للتتويج باللقب بفضل المستوى المميز الذي يقدمه كريستيانو رونالدو مؤخرًا، إلا أنها ودعت المنافسات أمس من دور الـ16 بالخسارة أمام أوروجواي بنتيجة 2-1.

وبدأ رونالدو البطولة بصورة مميزة بتسجيل هاتريك في شباك إسبانيا في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 3-3، كما سجل هدف البرتغال الوحيد في فوزها على المغرب، عدا ذلك لم يسجل رونالدو للبرتغال في الوقت الذي احتاجت إلى أهدافه بشدة.

وأهدر رونالدو ركلة جزاء في مباراة إيران كانت كفيلة بأن تمنح البرتغال صدارة المجموعة والابتعاد عن مواجهة أوروجواي في دور الـ16، وخلال مباراة أوروجواي سدد 6 كرات فقط من بينها كرة وحيدة على المرة.

وعلى الرغم من هذا، تعد نسخة روسيا هي أفضل مونديال لكريستيانو رونالدو، حيث سجل 4 أهداف أكثر من كل الأهداف التي سجلها في النسخ الثلاث السابقة التي شارك بها مجتمعة.

كما يعد رونالدو أكثر اللاعبين تسديدًا بواقع 21 تسديدة، من بينها 8 تسديدات على المرمى، وقدم أفضل مستوياته أمام إسبانيا بتسجيل 3 أهداف، وبلغت دقة تمريراته في تلك المباراة 94%، ووصل لأقصى سرعة له في تلك البطولة بـ33,98 كم في الساعة خلال مباراة إسبانيا أيضًا.

وفي مباراة المغرب، بلغت دقة تمريرات رونالدو 100%، وسدد مرة واحدة على المرمى وسجل منها الهدف ومنح بلاده 3 نقاط، ومن ثم انخفض مستوى رونالدو بشدة.

وبالنظر إلى المسافة التي قطعها رونالدو طوال المباريات الأربع، نجد أنها بلغت 34 كم، وركض في مباراة أوروجواي 9 كم، ولم يركض أقل من 8 كم إلا في مباراة إيران.