loading...

أخبار مصر

قناطر أسيوط.. «سد عالي» جديد

السد العالي

السد العالي



«الأربعاء المقبل يفتتح الرئيس مشروع قناطر أسيوط الجديدة»، هذا ما أعلنت عنه وزارة الري، وتقدر قيمة الأعمال للمشروع بما يتخطى الـ6.5 مليار جنيه، ويقام المشروع بعرض 850 مترا، وبمقربة من القناطر القديمة بأسيوط.

115 عامًا على إنشاء قناطر أسيوط القديمة

ويعد مشروع القناطر الجديدة من أضخم المشروعات المائية علي نهر النيل، بعد السد العالي، لتحل محل قناطر أسيوط القديمة، التي مر على إنشائها 115 عاما، وأصبحت لا تستطيع بتصميمها الحالي مواجهة الاحتياجات.

ويتكون المشروع من مفيض لإمرار التصرفات المائية اللازمة بعدد 5 فتحات عرض الواحدة 17 مترا، وهويسين ملتحيين (ممريين) من الدرجة الأولى، لإمرار الملاحة النهرية، بعرض 17 مترا، وطول 156 مترا، بغاطس ملاحى لا يقل عن 3 أمتار، يسمح بمرور كل الوحدات الملاحية طوال العام، ضمن خطة الدولة لتطوير الملاحة النهرية من أسوان حتى البحر المتوسط، وعلى الصعيد الإقليمي من بحيرة فيكتوريا، حتى البحر المتوسط.

100 مليون جنيه توفيرًا للوقود سنويًا

كما يشتمل المشروع على إنشاء محطة لتوليد طاقة كهرومائية نظيفة، بإجمالى طاقة منتجة 32 ميجاوات، توفر نحو 15 مليون دولار سنويا.

وفي السياق ذاته، قال المهندس محمد أسامة، رئيس هيئة المحطات المائية التابعة لوزارة الكهرباء، إن محطة كهرباء أسيوط المائية، تعتبر بمثابة «سد عالي جديد» بشكل مصغر، كون الأخير قدرته الإنتاجية 2100 ميجاوات، بينما تتكون محطة أسيوط من 4 وحدات مائية قدرة كل وحدة منها 8 ميجاوات، وتبلغ القدرة الإجمالية للمحطة 32 ميجاوات فقط، وهو رقم صغير إذا ما قورن بأرقام إنتاج السد العالي بأسوان، أما محطة أسيوط فمزمع أن توفر قرابة الـ50 ألف طن من الوقود سنويًا، وبقيمة 100 مليون جنيه سنويا.

إنارة أسيوط بالكامل

وعن القدرة الإنتاجية للكهرباء من المحطة، ومدى تغذيتها بالكهرباء، أفاد أسامة في تصريحه لـ"التحرير"، بأنه فى حالة وجود أعطال كهرباء من الشبكة القومية تستطيع المحطة الكهرومائية فى إنارة محافظة أسيوط بالكامل، حيث يتم ضخ 227 متر مكعب فى الثانية من المياه لتشغيل كل توربينة بالمحطة؛ كما يبلغ متوسط الطاقة المنتجة سنويا من محطة الكهرومائية 240 مليون كيلووات ساعة.

وتحقق المحطات المائية كفاءة تشغيلية عالية مقارنة ببدائل الطاقة الأخرى التقليدية والمتجددة، كما أن تكلفتها الاقتصادية مناسبة، فضلاً عن الاعتبارات البيئية الجيدة، ويبلغ متوسط الطاقة المنتجة سنوياً من المحطات المائية القائمة نحو 13 مليار كيلووات ساعة، تحقق وفراً فى استهلاك الوقود يعادل نحو 3 ملايين طن بترول مكافئ سـنوياً تحد من انبعاث نحو 7.2 مليون طن من غاز ثانى أكسيد الكربون، لتسهم بذلك فى الحفاظ على البيئة.

وفيما يخص المشروعات الصغيرة التي تقوم بها الهيئة، أوضح أسامة، أنه جار إعداد الدراسات للاستفادة من الرياحات والقناطر الصغيرة في الدلتا وعلى امتداد نهر النيل، وذلك لتعظيم الاستفادة من كل المجارى المائية بمصر.

خدمة 20% من مساحة مصر المنزرعة

ومن المقرر أن يقدم مشروع القناطر الجديدة، خدمات زمام مليون وستمائة وخمسين ألف فدان بعدد 5 محافظات، وهى أسيوط والمنيا وبني سويف والفيوم والجيزة، أى بما يعادل نحو 20% من المساحة المنزرعة بمحافظات الجمهورية.

وسيسهم المشروع فى عمل نقلة حضارية وبيئية لأبناء محافظة أسيوط، من خلال صياغة مساحة تربو على 23 فدانا كأحد مكتسبات المشروع، لتكون متنفسا جماليا وسياحيا للمدينة، بالإضافة إلى مردودها الاقتصادى.