loading...

حكايات

رغم كثرة أصدقائك.. أسباب الشعور بالوحدة و6 طرق لمحاربتها

الوحدة - صورة أرشيفية

الوحدة - صورة أرشيفية



ملخص

الإحساس بالوحدة من الأشياء التي تفقد الإنسان الشعور بقيمة الحياة وتمنعه من الاستمتاع بها، وتتعدد الأسباب التي تؤدي للوحدة كما تتعدد الطرق التى يمكن عن طريقها التخلص منها.

يمر الإنسان بأوقات كثيرة يحتاج فيها إلى أن يكون بمفرده ليرتاح أو ليفكر أو ليتخذ قرارات مهمة في حياته، ثم يعود مرة أخرى إلى التعامل مع الآخرين والاختلاط بهم، ولكن هل شعرت في إحدى المرات بالوحدة وعدم الإحساس بقيمة الأشياء التي تقوم بها؟ هل يستمر هذا الشعور ملازما لك باستمرار؟ وإذا كنت مع مجموعة من الناس أو في العمل أو في المنزل هل تشعر بالوحدة أيضًا؟، إذا كانت إجابتك بنعم فكل ذلك يؤكد معاناتك من الوحدة وسيطرتها عليك، فلماذا إذن تشعر بالوحدة؟ وكيف يمكنك التغلب عليها؟

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي بك إلى هذه الحالة، ومنها:

1- عندما تمر بعدد من الضغوط التي تؤثر عليك تأثيرا كبيرا فإنك تفضل العزلة والوحدة للتفكير في هذه الضغوط، وحتى إن كنت مختلطا بالآخرين فإنها تظل عالقة في تفكيرك وتمنعك من الاستمتاع بوجودك معهم.

2- يأتي الشعور بالوحدة أيضا عندما تحبط من بعض التعاملات مع الآخرين، سواء زملاء لك في العمل أو أصدقائك، فتشعر أنك وحيد لا يوجد من يهتم لأمرك، وأشارت دراسة سابقة إلى أن أضرار الوحدة تعادل تدخين 15 سيجارة يوميًا.

3- المرور بظروف صعبة أو مواقف مؤلمة، مثل فقد شخص نتيجة سفره أو وفاته أو مرضه، فذلك يسبب إحساسا مؤلما وشعورا بالوحدة.

4- في بعض الاحيان تفرض الظروف على الإنسان حياة معينة ليعيشها مثل الشخص الذي لم يتزوج أو ليس له إخوة أو قليل من الأصدقاء ويعيش حياة روتينية مملة.

5- قد ينتج هذا الإحساس من الأسرة، فالوالدان اللذان تكون علاقتهما مضطربة وغير مستقرة ويكون فيها للمشكلات حيز كبير، يكون الإحساس بالوحدة إحدى المشكلات التي يعاني منها الأبناء.

نعرف تماما ما تعانيه من شعور بالوحدة وكم هو مؤلم، فاليك عدد من الطرق التي يمكن ان تساعدك على التخلص من هذا الاحساس:

1- إن أهم الأشياء التى تؤدي إلى استمرار الشعور بالوحدة هي أفكارك التي تؤكد لك أنك لن تستطيع الخروج من هذه الحالة، فعليك أولا أن تتغلب على هذه الأفكار.

2- إذا كنت تعاني من وجود ضغوط، سواء في العمل او علاقاتك بالآخرين، عليك محاولة التغلب عليها حتى تتمكن من التعامل مع الآخرين والاستمتاع بالأشياء من حولك.

3- عليك الاختلاط بالآخرين، سواء كانوا معك بالمنزل أو أصدقاء تشعر معهم بالراحة والثقة، وتحدث معهم وناقشهم وتعرف على آراءهم في الامور الخاصة بك وتعرف على أصدقاء جدد.

4- يمكنك أن تغير من أسلوب حياتك والروتين المتعب بها من خلال القيام بأعمال جديدة وتغيير الأماكن المعتاد على الذهاب إليها.

5- ممارسة الأنشطة التي تحبها وممارسة الرياضة من الحلول المفيدة جدا في هذه الحالة، فهي تساعدك على التخلص من الطاقة السلبية وتمنحك الشعور بالراحة.

6- يمكنك أيضا استشارة المعالج النفسي في حالة صعوبة التخلص من هذا الإحساس وزيادته بالرغم من المحاولات الجادة التي تقوم بها وهو سيساعدك بالتأكيد.

أنت لا تستحق أن تعيش وحيدا ولا تستحق هذا الشعور السيئ الذي يفقدك الشعور بقيمة الحياة والاستمتاع بها، فعليك أن تحاول جاهدا للتخلص منه وتحقق لنفسك ما هو أفضل لإسعادك.