loading...

أخبار مصر

مصر تشهد أهم حدث فلكي في 2018: الخسوف الدموي العظيم

الخسوف الدموي للقمر

الخسوف الدموي للقمر



صرح الدكتور حاتم عودة رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، بأن يوم 13 يوليو الجاري سيشهد كسوفا جزئيا للشمس، ويشهد يوم 27 يوليو خسوفا كليا للقمر، وهو الحدث الفلكي الأهم في عام 2018، إذ سيكون هذا الخسوف من النوع "الدموي العظيم" وهو ظاهرة فلكية نادرة يترقبها العلماء وهواة الفلك في جميع أنحاء العالم، كونها فرصة مناسبة للغاية لالتقاط عدد رائع من الصور لهذا المشهد البديع، الذى سيمكن رؤيته في مصر والمنطقة العربية، فيما لا يمكن رؤية كسوف الشمس.

وأوضح رئيس المعهد، في تصريح له، اليوم الثلاثاء، أن كسوف الشمس الجزئي الذى سيحدث بعد 10 أيام هو أحد 3 كسوفات جزئية للشمس في عام 2018، ولن ترى دول الوطن العربى أيا منها، ويتفق وسطه مع ميلاد شهر ذي القعدة للعام الهجري الجاري 1439، ويمكن رؤيته في جنوب أستراليا والمحيطين الهادي والهندي، وعند ذروته سيغطي قرص القمر حوالي 34% من كامل قرص الشمس.

وقال إن كسوف الشمس الجزئي سيبدأ عصرا في الساعة الثالثة و48 دقيقة 24 ثانية، وسيستغرق من بدايته وحتى نهايته 3 ساعات و25 دقيقة تقريبا، موضحا أن ذروته ستكون الساعة الخامسة ودقيقة و٦ ثوان.

وأضاف أن الخسوف الدموي العظيم للقمر يعد أحد أطول الخسوفات القمرية التى لن تتكرر إلا بعد عدة سنوات، وسيبدأ في تمام السابعة والربع مساء بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة، وسيبلغ ذروته في العاشرة والثلث، ويستمر لمدة 6 ساعات وربع الساعة، حيث يبقى القمر في منطقة ظل الأرض (دموي اللون) لمدة ساعتين إلا الربع.