loading...

أخبار العالم

تسمم شخصين في بريطانيا بنفس حالة الجاسوس سكريبال

سكريبال

سكريبال



ذكرت مصادر طبية بريطانية أن شخصين أدخلا مستشفى سالزبوري وهما في حالة حرجة بعدما تعرضا لمادة مجهولة في أميسبوري، على بعد بضعة كيلومترات عن المكان الذي وقع فيه الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال، وابنته ضحية محاولة تسميم في مارس الماضي. وقالت الشرطة البريطانية بمنطقة ويلتشير، وفاة لما نقلته قناة "سكاي نيوز" بالعربية، اليوم الأربعاء، إن الشخصين يتلقيان علاجا في مستشفى سالزبوري بعد تعرضهما المفترض لمادة مجهولة، مؤكدة أنها تعتبر الأمر "حادثا كبيرا".

وأضافت الشرطة البريطانية: "خدمات الطوارئ استدعيت إلى عنوان في شارع ماجلتون في إيمزبري، مساء السبت الماضي، بعدما عثر على رجل وامرأة، وكليهما في الأربعينيات، فاقدي الوعي في عقار"، موضحة أنها اعتقدت في بادئ الأمر أن الرجل والمرأة ربما تعاطيا مادة مخدرة ملوثة، لكنها أضافت أنها يخضعان لمزيد من الاختبارات.

اقرأ أيضا| روسيا: لندن دبرت موجة كراهية من خلال «قضية سكريبال»

وتبعد إيمزبري نحو 10 كيلومترات إلى الشمال من سالزبري، حيث شعر الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا في مارس الماضي بمرض شديد بعد تعرضهما للتسميم بغاز أعصاب، وتبادلت حينها السلطات البريطانية والسلطات الروسية الاتهامات بشأن المسؤولية عن الحادث.

ووجه الجانب البريطاني الاتهامات إلى روسيا بالضلوع في تسميم سكريبال وابنته، بمادة شالة للأعصاب "آ-234" التي يعتبرونها مماثلة لمادة تحت اسم نوفيتشوك. واتخذت بريطانيا بناء على ذلك قرارات بطرد دبلوماسيين روس، وهو ما اتبعته واشنطن ودول الاتحاد الأوروبي أيضا. ونفت روسيا بشكل قاطع علاقتها بهذا الحادث، مؤكدة أنها تخلصت من كل الأسلحة الكيميائية لديها وبعلم منظمة حظر استخدام الأسلحة الكيميائية، ومشددة في الوقت ذاته، على أن بريطانيا لا تملك أدلة على اتهاماتها.

اقرأ أيضا| سكريبال وابنته.. فرصة للحياة بأسماء جديدة في مكان آخر