loading...

التحرير كلينك

10 أسرار لصحة الكلى وحمايتها من التلف والسرطان

 الكلى

الكلى



ارتفاع ضغط الدم والسكرى أو إصابة أحد أفراد عائلتك بالفشل الكلوى يعرض واحدا من بين كل ثلاثة مصريين لخطر متزايد من الإصابة بأمراض الكلى، وحتى بدون هذه الأمراض، فمن المهم أن تحافظ على صحة جسمك، وفى كثير من الأحيان، تتأثر الكلى ببساطة عن طريق الحالات الطبية الأخرى، وأهم شيء يمكنك القيام به للحفاظ على سلامة كليتك هو العناية بجسمك بشكل عام لتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض التى تتسبب فى إجهاد الكلى، حيث يمكنك القيام بعدد من الأمور للحفاظ على صحة الكلى لتقوم بوظائفها بشكل صحيح، ومن هذه الأمور:

1- شرب المياه:
اشرب الماء باستمرار ولكن لا تبالغ فى ذلك، فعلى عكس الاعتقاد الشائع، لم تثبت أى دراسات أن الإفراط فى شرب الماء فعال فى تعزيز وظائف الكلى، كما يقول د. جيمس سيمون، اختصاصى أمراض الكلى، وعلى الرغم من أنه من المستحسن دائمًا شرب كمية كافية من الماء إلا أن شرب أكثر من 6 إلى 8 أكواب فى اليوم لن يساعد فى تحسين أداء كليتك بشكل أفضل.

2- الأطعمة الصحية:
يمكن أن تحتمل الكليتان مجموعة واسعة من العادات الغذائية، ولكن يشير الدكتور سيمون إلى أن معظم مشاكل الكلى تنشأ نتيجة حالات طبية أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكرى، ولذلك يقترح اتباع عادات غذائية صحية ومعتدلة للسيطرة على الوزن وضغط الدم حيث إن الوقاية من السكرى وارتفاع ضغط الدم يساعدان فى الحفاظ على الكلى بحالة جيدة.

وعليك التقليل من تناول الملح، حيث إن كمية الصوديوم الموصى بها هى 5-6 جرامات من الملح يوميا (حوالى ملعقة صغيرة)، فحاول أن تحد من كمية الطعام المصنع والمضاف إليه مكسبات الطعم، ولا تضيف الملح إلى الطعام بكثرة، وسيكون من الأسهل التحكم فى طعامك إذا قمت بإعداده بنفسك بالمكونات الطازجة. 

3- السوائل الصحية:
على الرغم من أن الدراسات لم تتوصل إلى اتفاق بشأن الكمية المثلى من الماء والسوائل الأخرى التى يجب أن نستهلكها يوميا للحفاظ على صحة الكلى جيدة، فإن تناول 1.5 إلى 2 لتر من الماء يوميا مفيد للصحة، فاستهلاك الكثير من السوائل يساعد الكليتين على إزالة الصوديوم واليوريا والسموم من الجسم مما يؤدى بدوره إلى انخفاض خطر الإصابة بالشلل المزمن، وفقًا لباحثين فى أستراليا وكندا، وقال الباحثون إن هذه النتائج تقدم دليلاً على أن زيادة تناول الماء بشكل معتدل، نحو 2 لتر يوميًا، قد يقلل من خطر التراجع فى وظائف الكلى.

ومن المهم أن تضع فى اعتبارك أن المستوى الصحيح من تناول السوائل لأى فرد يعتمد على بعض العوامل، بما فى ذلك النوع الاجتماعى والتمارين الرياضية والمناخ والظروف الصحية والحمل والرضاعة الطبيعية، وينصح للأشخاص الذين لديهم حصى فى الكلى بالفعل بشرب من 2 إلى 3 لترات من الماء يوميًا لتقليل خطر تكوين الحصى.

4- حافظ على لياقتك ونشاطك:
إذا كنت بصحة جيدة، فإن ممارسة التمارين الرياضية فكرة جيدة لأن النشاط البدنى المنتظم مثل عادات الأكل الصحية، يمكنه أن يجنبك زيادة الوزن وضغط الدم المرتفع، ولكن ضع فى اعتبارك مقدار التمرين الذى تقوم به، ويقول د. سيمون: "إن الإفراط فى ممارسة التمارين الرياضية عندما لا تكون بصحة جيدة يمكن أن يضغط على الكليتين، خاصة إذا مارست تمرينًا شديدا يمكن أن يتسبب فى انهيار مفرط للأنسجة العضلية".

5- احذر المكملات الغذائية:
توخى الحذر مع المكملات الغذائية والعلاجات العشبية، حيث إن الكميات الزائدة من بعض الفيتامينات وبعض المستخلصات العشبية قد تكون ضارة بكليتك، فتحدث إلى طبيبك أولا عن أى فيتامينات وأعشاب تنوى استخدامها.

6- الحفاظ على مستوى السكر بالدم:
يعانى حوالى نصف الأشخاص المصابين بمرض السكرى من أمراض فى الكلى، لذلك من المهم بالنسبة للأشخاص المصابين بمرض السكرى إجراء فحوصات منتظمة للتحقق من وظائف الكلى لديهم، ويمكن تقليل الضرر الكلوى الناتج عن مرض السكرى أو منعه إذا تم اكتشافه فى وقت مبكر عن طريق المحافظة على مستويات السكر فى الدم بمساعدة الأطباء أو الصيادلة.

7- مراقبة ضغط الدم:
على الرغم من أن العديد من الناس قد يكونوا على دراية بأن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدى إلى الإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية، فإن القليل منهم يعرفون أنه السبب الأكثر شيوعًا للتلف الكلوى، ومستوى ضغط الدم الطبيعى هو 120/80، وإذا وصل المستوى إلى 139/89 فأنت معرض للإصابة بضغط الدم المرتفع، ويجب أن تتبنى نمط حياة صحيا، أما إذا كان المستوى 140/90 وما فوق، فيجب عليك استشارة طبيبك ومراقبة مستوى ضغط الدم بانتظام. حيث إن ضغط الدم المرتفع قد يتسبب فى تلف الكلى عند ارتباطه بعوامل أخرى، مثل مرض السكرى وارتفاع نسبة الكوليسترول وأمراض القلب والأوعية الدموية.

8- احذر المسكنات:
لا تسرف عند تناول الأدوية التى لا تستلزم وصفة طبية مثل المسكنات، ويقول الدكتور سيمون: "يمكن أن تتسبب الأقراص الشائعة التى لا تتطلب وصفة طبية مثل الأيبوبروفين والنابروكسين (الأسبرين والبروفين وجميع الأدوية المسكنة والخافضة للحرارة) فى إتلاف الكلى إذا ما تم تناولها بانتظام على مدار فترة طويلة"، فإذا كان لديك كلى سليمة وتستخدم هذه الأدوية للألم العرضى فمن المحتمل أنها لا تشكل خطرا، لكن الدكتور سايمون يقول: "إذا كنت تتناولها لعلاج الألم المزمن أو التهاب المفاصل فيجب عليك التحدث مع طبيبك حول مراقبة وظائف الكلى أو إيجاد طرق بديلة للسيطرة على الألم".

9- فحص وظائف الكلى بشكل منتظم:
إذا كنت تعانين من أى أمراض أو تاريخ عائلى يزيد من نسبة إصابتك بأمراض الكلى، فاحرص على فحص وظائف الكلى بانتظام، ويقول الدكتور سيمون: "إذا كان لديك إما مرض السكرى وإما ارتفاع ضغط الدم فيجب على الطبيب المعالج أن يقوم بالكشف عن خلل فى وظائف الكلى كجزء من الرعاية الروتينية لتلك الحالات"، وعليك فحص وظائف الكلى إذا كان لديك واحد أو أكثر من العوامل "عالية المخاطر" التالية:
مرض السكرى.
ارتفاع ضغط الدم.
السمنة وزيادة الوزن.
واحد من والديك أو أفراد الأسرة الآخرين يعانى من مرض فى الكلى.
إذا كنت من أصل إفريقى أو آسيوى.

10- التدخين:
التدخين يمكن أن يضر الأوعية الدموية مما يقلل من تدفق الدم إلى الكلى، وعندما لا يكون لدى الكلى تدفق الدم الكافى لا يمكن أن تعمل بالمستويات المثلى، لذلك فالتدخين يزيد أيضا من خطر ارتفاع ضغط الدم وخطر الإصابة بسرطان الكلى بنسبة 50%.