loading...

أخبار مصر

«الجلد العقدي».. أول صدام بين البرلمان والحكومة الجديدة

مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء



أيام قليلة وتنتهي اللجان الفرعية المشكلة من قبل البرلمان لدراسة البرنامج المعد من قبل الحكومة الجديدة للفترة المقبلة، ورغم أن أغلبية البرلمان أعلنت موافقتها على الحكومة وبرنامجها عبر بيانات أصدرها فور إعلان الحكومة للبرلمان، إلا أن هناك عددا من الملفات التي سيبدأ البرلمان مناقشة الحكومة بها بعد التصويت عليها، وعلى رأسها ملف المونديال، وأزمة انتشار مرض الجلد العقدي بالأبقار، وبخاصة بعد تقديم طلبات إحاطة ومناقشة عامة لوزيري الشباب والرياضة، والزراعة، للقدوم للبرلمان، لكشف تفاصيل الأزمتين.

كان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الحكومة الجديد، قد عرض برنامج الحكومة على مجلس النواب تحت عنوان «مصر تنطلق»، الثلاثاء الماضي، للحصول على ثقة نواب المجلس وفقا لما ينص عليه الدستور المصري، على أن يتم التصويت النهائي عليها منتصف الشهر الجاري.

مسئولية مشتركة

مرض الجلد العقدي (2)

وقال رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، إنه تقدم بطلب مناقشة عامة لوزير الزراعة، الدكتور عز الدين أبو ستيت، لحضور اجتماعات اللجنة لمناقشة أزمة مرض الجلد العقدي، الذي يهدد الثروة الحيوانية، مشيرًا إلى أن سبب المرض يرجع لمسئولية مشتركة بين الحكومة ممثلة في مديريات الطب البيطري، والفلاحين، لعدم تحصين المواشي التحصين اللازم لمنع وصول ذلك المرض إليها.

وأضاف "تمراز"، في تصريحات لـ«التحرير»، أن بعض الفلاحين لديهم ثقافة وقائية ويقومون بتحصين مواشيهم قبل كل موسم، إلا أن البعض الآخر لا يهتمون بذلك أو يقومون بشراء مواش غير محصنة من الأسواق، الأمر الذي يؤدي لانتشار العدوى.

وأشار إلى أن مديريات الطب البيطري في المحافظات يتعين عليها تأسيس نظام يمنع انتشار ذلك المرض مرة أخرى، خاصة أنه يؤدي إلى نفوق الأبقار وليس إصابتها فقط، الأمر الذي يهدد الفلاحين في أرزاقهم.

وطالب وكيل لجنة الزراعة، بتصنيع الأمصال الطبية اللازمة لتحصين الأبقار من ذلك المرض داخل مصر حتى يسهل إجراء التحصينات اللازمة قبل موسم انتشاره.

طلب إحاطة

مرض الجلد العقدي (3)

من جانبه، تقدم النائب البدري أحمد ضيف، عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، بطلب إحاطة إلى الدكتور علي عبد العال، رئيس البرلمان، موجه إلى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ووزير الزراعة، بسبب انتشار مرض «الجلد العقدى» والذي تسبب في نفوق الكثير من الحيوانات «الأبقار»، الأمر الذي يهدد الثروة الحيوانية في مصر.

وأشار النائب البرلماني، إلى أن هناك خطأ يقع فيه بعض الأطباء البيطريين بخصوص تحصين الأبقار من مرض "الجلد العقدى"، منها حفظ مصل التحصين في درجة حرارة أكثر من 8 درجات مئوية، الأمر الذي يؤدي إلى تلفه، بجانب تعرضه للشمس.