loading...

أخبار مصر

هل فشلت الحكومة في مواجهة مرض الجلد العقدي؟



انتشر مرض الجلد العقدي، الذي يصيب الأبقار والماشية، في مختلف المحافظات، ما يهدد بتدمير الثروة الحيوانية في مصر، وانتقد خبراء بيطريون تقاعس وزارة الزراعة والهيئة العامة للخدمات البيطرية عن مواجهة المرض، وبخاصة قبل عيد الأضحى، إذ يزداد الإقبال على شراء اللحوم.

«الجلد العقدي» دخل مصر عام 1988، وظهر في المنطقة الشرقية عبر البدو الرحالة في محافظتي الفيوم وبني سويف، ثم انتشر في ربوع مصر. وهو مرض فيروسي، من أعراضه أن يصاب الحيوان بالحمى، ثم تظهر تكتلات على الجلد، ويصل بالحيوان إلى الهزال وضعف الإنتاجية.

أسباب الكارثة

مرض الجلد العقدي (2)

الدكتور سامي طه، نقيب البيطريين الأسبق، قال في تصريحات لـ"التحرير" إن الأزمة تتمثل في برامج التحصين، التي تعوقها الإمكانات المادية، وقلة عدد العربات، التي تنقل الأطباء البيطريين، فضلا عن نقص أعداد البيطريين، نظرا لوقف التعيين منذ أكثر من 15 عامًا، وبالتالي أغلب الأطباء من كبار السن قليلي النشاط.

واتهم طه، المسئولين عن قرار إلغاء التحصين المجاني للحيوانات في 2013، بالتورط في الكارثة، إذ تم تغيير القانون رقم 53 لسنة 1963، بقانون جديد يجيز لوزير الزراعة التحصين بمقابل مادي، ما جعل الفلاح غير قادر على دفع تكلفة التحصينات، حسب تعبيره.

ولفت إلى أن خطورة هذا المرض تتمثل في أنه ينتقل إلى الماشية عن طريق الباعوض، مطالبا ببرامج وقائية، لأن التحصين يكون مفيدًا قبل ظهور المرض وليس بعده.

وحذر نقيب البيطريين الأسبق، من بيع لحوم الحيوانات المصابة للمواطنين، مشيرا إلى أنه عند تناول الإنسان هذه اللحوم يتعرض لعدة أنواع من البكتيريا، فضلا عن إصابته بالتسمم الدموي.

سياسة الإخفاء

مرض الجلد العقدي (1)

من جانبه، قال حسين عبد الرحمن أبو صدام، النقيب العام للفلاحين، إن وزارة الزراعة تتعمد اتباع سياسة الإخفاء، لأننا سبق أن حذَّرنا من المرض من خلال البؤرة الأولى، التي ظهرت في بني سويف، لكن الوزارة خرجت لتنكر انتشار المرض رغم ظهور حالات نفوق كبيرة، حسب تعبيره.

وأضاف "أبو صدام"، في تصريحات لـ"التحرير"، أن الزراعة ارتكبت خطأين: الأول هو أن اللقاحات ليست بالكمية المناسبة لمواجهة المرض، والثاني أن تحركها أمام حالات النفوق الكثيرة جاء متأخرًا بعد تكبد الفلاحين ومربي الماشية خسائر فادحة.

وتابع: "المرض انتشر في 7 محافظات حتى الآن، ونتلقى يوميًا بلاغات بإصابات وحالات نفوق بالمرض"، مطالبا بإلغاء القرار الذي أصدره الرئيس الأسبق عدلي منصور، عام 2013، والذي ألغي بموجبه التحصين المجاني.

إغلاق أسواق الماشية

مرض الجلد العقدي (3)

عنتر أحمد، الأمين العام لنقابة الفلاحين في بني سويف، قال: "شهدت قريتي -قرية البرج بمركز ناصر- 18 حالة نفوق للماشية خلال أيام، ما جعل محافظ بني سويف يغلق أسواق الماشية، نظرا للانتشار السريع للمرض".

وأَضاف أحمد"، في تصريحات لـ"التحرير"، أن العدوى تنتشر بشكل سريع جدًا، والوحدات البيطرية تعالج وتحصن دون جدوى بمقابل مادي يصل لـ17 جنيهًا للجرعة الواحدة، لافتا إلى أن وزارة الزراعة أنكرت ظهور المرض، رغم أنني أبلغتهم فور ظهوره، حسب تعبيره.

وطالب الأمين العام لنقابة الفلاحين في بني سويف، مديريات الطب البيطري بإنشاء صندوق الكوارث لمواجهة مثل هذه الأمور، كما لابد من تعويض الفلاحين عن الخسائر، وكذا تفعيل دور الإرشاد البيطري للتوعية بالمرض ومخاطره. 

توعية وتحصين وتطهير

 

من جانبه، ناشد الدكتور إبراهيم محروس، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، مربي الماشية بإبلاغ أجهزة الخدمات البيطرية فور ظهور أعراض مرض الجلد العقدي، الذى انتشر فى ٣ محافظات هى: المنيا والفيوم وبنى سويف.

وقال "محروس"، إن الهيئة تنظم دورات تدريبية للمربين، لرفع درجة الوعى لديهم بأهمية التحصين والالتزام بالبرنامج الموضوع من قبل الهيئة العامة للخدمات البيطرية لرفع مستوى المناعة.

وأكد أن الهيئة تتبع عددًا من الإجراءات للسيطرة على المرض، منها تحصين رؤوس الأبقار، ابتداءً من عمر ثلاثة أشهر، من خلال برامج وحملات دورية للتحصين كل ٦ شهور، خاصة قبل التوقيتات المتوقعة لانتشار المرض (موسم تكاثر الحشرات الناقلة) خلال شهرى فبراير وأكتوبر.

وقال الدكتور حامد عبد الدايم، المتحدث باسم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إن الوزارة تكثف من حملاتها للقضاء على هذا المرض، مشيرًا إلى أن إدارات وأقسام الإرشادات بمديريات الطب البيطرى على مستوى الجمهورية تقوم بحملات مكثفة للتوعية قبل وفى أثناء تنفيذ حملات التحصين لإقناع وتوجيه المربين بأهمية التحصين للوقاية من المرض.

وتابع عبد الدايم، أنه تمت مخاطبة المحليات لتكثيف حملات تطهير البرك والمستنقعات والترع والمصارف وأماكن توالد الحشرات، حتى يتم القضاء على المرض نهائيًا، مشيرًا إلى أن المرض لم يسجل أي حالة انتقال عدوى للأشخاص، وهناك حملات توعية للمربين.