loading...

أخبار العالم

صحف الإمارات: قمة تاريخية بين إثيوبيا وإريتريا.. وتدخل قطري في انتخابات البحرين

صحف إماراتية

صحف إماراتية



تصدر اللقاء التاريخي الذي جمع كل من أثيوبيا وإريتريا، عناوين الصحف الإماراتية الصادرة صباح اليوم الاثنين، كما استعرضت الشأن القطري بالإضافة إلى العديد من الملفات والقضايا التي تناولت الشأن المحلي والعربي والدولي.

وتحت عنوان "إثيوبيا وإريتريا تطويان عقدين من القطيعة"، ذكرت صحيفة "الخليج"، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا اجتمعا أمس الأحد، وتعانقا وتبادلا الابتسام أمام الكاميرات في العاصمة الإريترية أسمرة، في حين أشاد مسؤولون من الجانبين بنهاية مواجهة عسكرية استمرت نحو 20 عاما.

واستقبل رئيس إريتريا إسياس أفورقي، بحرارة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، المنتخب حديثاً، لدى وصوله إلى مطار أسمرة في الصباح قبل أن يتوجها إلى القصر الرئاسي لإجراء محادثات.

وأشارت صحيفة "البيان"، إلى أن اجتماع أمس يعد أول لقاء من نوعه بين زعيمي البلدين بمنطقة القرن الإفريقي. وخاض البلدان حربا في أواخر التسعينات، قتل فيها نحو 80 ألف شخص.

وقبيل وصول آبي أحمد، كتب وزير الإعلام الإريتري يماني جبر ميسكيل، على تويتر "هذه زيارة رسمية تاريخية والقمة التي ستنعقد.. تؤذن بحقبة جديدة من السلام والتعاون".

وبالانتقال إلى الشأن اليمني، ذكرت صحيفة "الإمارات اليوم"، أن قوات المقاومة اليمنية المشتركة في الساحل الغربي لليمن واصلت عملياتها العسكرية في محيط مديرية التحيتا التابعة لمحافظة الحديدة، ووصلت إلى تخوم مديرية زبيد، فيما اندلعت انتفاضة شعبية ضد ميليشيات الحوثي الإيرانية في شمال الحديدة، في وقت حققت قوات الجيش اليمني انتصارات نوعية في جبهات صعدة وتعز، بينما قتل عدد من خبراء الصواريخ من إيران وميليشيات حزب الله والحوثي في صعدة والعاصمة صنعاء، التي تشهد غليانا شعبيا ضد الميليشيات.

وتحت عنوان "قرقاش: الأخبار الكاذبة ضد الإمارات مصدرها عدو يتجرع الهزيمة"، أوضحت صحيفة "الاتحاد" أن الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، اعتبر أن الإمارات تعرضت لحملة تشويه ظالمة بسبب دورها في اليمن والمنطقة، مؤكدا أن الدولة قامت بدورها في اليمن بكل مهنية أمام ما تقوم به الميليشيات الانقلابية التي تختبئ وتتستر خلف النساء والأطفال، مشيرا إلى أن الأخبار الكاذبة ضد الإمارات، مصدرها عدو يتجرع الهزيمة تلو الأخرى.

وقال قرقاش، في تغريدات على حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "لكل حرب وأزمة كذبتها الكبرى، وفي اليمن تعرضت الإمارات لحملة تشويه ظالمة، لأنها تحملت مسؤولياتها تجاه أمن المنطقة بشجاعة وشهامة، التلفيق حول دورنا في سقطرى والسجون السريّة من الأخبار الكاذبة التي بدأ يتضح زورها وبهتانها".

وحول الأزمة الخليجية، ذكرت "الإمارات اليوم"، أن محطة "تي في 5 موند" الفرنسية، بثت تقريرا حول حصاد عام على الأزمة القطرية، تحت عنوان "الدوحة عملة لتمويل الإرهاب أم حليف للغرب؟"، تضمن استفهامات عدة عن أسباب توسل أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، إلى الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لإقامة علاقات جيدة معه، رغم اتهام الدوحة بدعم وتمويل الإرهاب وإيواء تنظيم الإخوان.

وحول تأثير تلك الأزمة في الاقتصاد القطري، أشارت المحطة إلى أنه رغم ادعاءات الدوحة بعدم التأثر اقتصاديا بالمقاطعة، ومحاولتها بشتى الطرق إثبات ذلك خلال الحلقات النقاشية المدفوعة، إلا أن التداعيات على الأرض تشي بعكس ذلك تماما.

وتحت عنوان "الكشف عن تدخلات قطرية للتأثير في الانتخابات البحرينية المقبلة"، أفادت "الخليج" بأن معلومات حصلت عليها صحيفة بحرينية، كشفت عن وجود تدخلات من نظام الحمدين الإرهابي الحاكم في قطر في الشؤون الداخلية للمملكة قبيل الانتخابات النيابية والبلدية المقرر إقامتها في نوفمبرالمقبل.

وتتضمن المعلومات التي حصلت عليها صحيفة "الوطن" سلسلة من الزيارات المتبادلة والاتصالات المستمرة لبعض النواب الحاليين، ومن يسمون أنفسهم بـ"الناشطين السياسيين والاجتماعيين والإعلاميين" مع مؤسسات قطرية، بهدف "التأثير السلبي في الانتخابات المقبلة".

وبحسب البيانات فإن "جهات قطرية قامت خلال الأسابيع الماضية بتمويل بعض الشخصيات البحرينية، وتقديم الدعم المالي لها بهدف إثارة الرأي العام في البحرين بشأن الانتخابات والدفع للمقاطعة".