loading...

إقتصاد مصر

انخفاض أسعار الذهب بالسوق المحلي والعالمي لهذه الأسباب (إنفوجراف)

انخفاض أسعار الذهب بالسوق المحلي والعالمي لهذه الأسباب (إنفوجراف)


شهدت أسعار الذهب انخفاضا ملحوظا اليوم قدر بنحو 9 دولارات فى الأوقية، وسط توقعات بمزيد من الانخفاض خلال الساعات القليلة القادمة.

وارتفع الذهب أمس بنحو 3 جنيهات في السوق المحلي ثم عاد وفقدها اليوم، الأمر الذى أرجعه التجار والخبراء فى مجال المشغولات الذهبية إلى المضاربات فى البورصة العالمية.

إقرأ أيضا: مراحل وصول الذهب إلى أفضل سعر للشراء خلال أسبوع (إنفوجراف) 

أسعار الذهب أمس

تحركت أسعار الذهب أمس نحو الارتفاع بنحو 3 جنيهات فى الجرام بالسوق المحلى وما يقرب من 6 دولارات فى الأوقية على النحو المبين فى الجدول التالي:

الذهب أمس

أسعار الذهب بعد الانخفاض اليوم:

فيما انخفض السعر عالميًا اليوم بنحو 9 دولارات فى الأوقية الواحدة، وكذلك فقد ما يقرب من 3 جنيهات فى الجرام الواحد محليا على النحو الموضح بالجدول التالى:

الذهب اليوم (2)

السوق يتراجع:

إيهاب واصف نائب رئيس شعبة المشغولات الذهبية بغرفة القاهرة التجارية، قال إن الأسعار ارتفعت فعليًا أمس وعاودت انخفاضها اليوم، إلا أن التأثير ليس كبيرًا ولم يغير فى حالة البيع والشراء، مشيرًا إلى أن الشعبة ستجتمع غدا لمناقشة أزمة الضرائب والوضع العام لتجار المشغولات الذهبية.

إقرأ أيضا: الذهب ينخفض بالأسواق.. وهذه أفضل أسعار الشراء 

المضاربون وراء الانخفاض

نادى نجيب، سكرتير عام شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، أكد أن السعر العالمى كان قد وصل أمس إلى 1264 دولارا فى الأوقية، واليوم بدأ بـ1256 دولار ثم استقر عند 1253 دولارا ليتراوح معدل الانخفاض من 7 لـ10 دولارات فى الأوقية نتيجة المضاربة على الأسعار فى البورصات العالمية.

وأضاف نجيب فى تصريحات خاصة للتحرير، أن الذهب يتم المضاربة به على النحو التالى: "يتم شراء كميات كبيرة بالأطنان الأمر الذى يتسبب فى رفع السعر نتيجة كثرة الطلب على الكمية المحدودة من المعروض، وبعد ارتفاعه بيوم يقوم المضاربون بطرح الكميات مرة أخرى ومن ثم يجنون مزيدًا من الأرباح ثم يعاودون الشراء مرة أخرى، وهكذا تحدث المضاربات".

وأضاف سكرتير عام شعبة المشغولات الذهبية بغرفة القاهرة التجارية، أن السوق المحلى يتأثر بالطبع من انخفاض السعر العالمي وكلما انخفض السعر انتعش السوق المحلي، مؤكدا أن التوجه العام يسير نحو الارتفاع وأن الانخفاض الذى يحدث الأيام الأخيرة مؤقت ولن يستمر طويلا.