loading...

ثقافة و فن

أقلام حقيقية في الدراما.. أحمد زكي رائد «الضرب بواقعية»

ياسر جلال - أحمد زكي - نيللي كريم

ياسر جلال - أحمد زكي - نيللي كريم



ملخص

«قلم» ياسر جلال لدنيا عبد العزيز في رحيم، لم يكن «في الهوا»، لكن حقيقي للغاية، وبالمثل، احتوت أعمال كثيرة على «أقلام» كانت «ضرب بجد مش كدا وكدا».

في أحد مشاهد فيلم العوامة رقم 70، الذي شهد بدايات أحمد زكي مع البطولة المُطلقة، يدخل زكي، الذي يقدم شخصية المُخرج الشاب أحمد الشاذلي، إلى الزنزانة، فيقوم مجموعة من البلطجية بضربه.. أحمد زكي قال للكومبارس الذي كان من المفترض أن يعتدي عليه، أن ينفذ المشهد "بجد"، ويلقيه بالجردل بشكل حقيقي، لكن هذا الكومبارس رفض خوفًا، فما كان من أحمد زكي سوى أنه أخرج له مئتي جنيه، وأخبره «لو حدفتني بالجردل بجد هديك الـ200 جنيه»، فيقوم هذا الرجل بضربه بشكل حقيقي، ليصاب زكي وينزف، ويصر أن يُكمل المشهد بهذا الشكل الواقعي.

هذه كانت طريقة الإمبراطور أحمد زكي في أداء هذه المشاهد، وسار على دربه الكثير ممن يؤمن بأن مشاهد الضرب والصفعات لا بُد أن تكن واقعية، لعل آخر المُعترفات بهذا الفنانة دنيا عبد العزيز، التي قالت في لقاء معها اليوم ببرنامج ست الحسن على قناة ON E، إن «القلم» الذي تلقته من الفنان ياسر جلال في مسلسل «رحيم»، الذي عُرض في السباق الرمضاني الماضي، كان حقيقيًا، وأكدت أن مثل هذه المشاهد التي تُعتبر «ماستر سين»، لا بُد أن تخرج بهذا الشكل من الواقعية، ولكن اللطمة لم تكن بهذه القوة التي أظهرها بها المونتاج، إلا أنها حقيقية تمامًا، كما أن المشهد تم أخذه «وان شوت»، ولم يُعد نظرًا لوجود «القلم».

«أقلام» نيللي كريم خارج النص

الدراما المصرية الفترة الأخيرة شهدت صفعات حقيقية، وأغلبها كان من نصيب النجمة نيللي كريم، التي صفعت الفنان أحمد فهمي في أحد أهم مشاهد مسلسلها «لأعلى سعر»، الذي عُرض في شهر رمضان من العام الماضي، وذلك حين اكتشفت خيانته لها، حيث أكدت نيللي أن الصفعة كانت حقيقية، ولا يُمكن أن تكون غير ذلك، واعتذرت على الهواء لأحمد فهمي خلال استضافتها في برنامج «كل يوم» مع الإعلامي عمرو أديب.

كما خرجت عن النص في مسلسل «سجن النسا»، الذي عُرض في رمضان 2014، وذلك في أحداث الحلقة الـ11، خلال مُشاجرة تقع بينها وأحمد داوود، الذي خرج هو الآخر عن النص، ونطق بلفظ خارج استفز نيللي كريم في الحقيقة، لترد عليه بلطمه أكثر من ثلاثة "أقلام" دفعة واحدة، نيللي أكدت أن لفظ داوود استفزها؛ ما أدى إلى اندماجها في المشهد، فيما لم تقم المخرجة كاملة أبو ذكري بإيقافهما، ما زاد من اندماج الفنانين.

نبيلة عبيد تنزف من لطمة أحمد زكي

أيضًا كما ذكرنا أن أحمد زكي رائد "الضرب" بواقعية في الأفلام، فمن بين أشهر المشاهد التي لطم فيها فنانة أمامه، كان في فيلم "شادر السمك"، حين قدم شخصية المعلم أحمد أبو كامل، الذي جاء فقيرًا إلى القاهرة ليختبئ في عباءة المعلمة جمالات، الأرملة التي تحتاج سندا، فتساعده ليكبر في السوق، ثم يقرر الخروج عن عباءتها، ففي أحد المشاهد تحدث مشاجرة بينهما، ويتضمن هذا المشهد صفعة من زكي لنبيلة عبيد، التي ترفض أن تبدأ في تصوير المشهد قبل أن يخبرها زكي من أي جهة سيضرب القلم كي تتفاداه؛ لأنه معروف بأنه يضرب بشكل حقيقي، لكن زكي يرفض أن يخبرها، فتتوقف عن العمل ليأتي لها المُخرج علي عبد الخالق ويقنعها، فيقوم زكي بضربها بشكل لم تتوقعه، حيث نزفت شفتاها من قوة اللطمة، فأخذت تتشاجر معه ومع المُخرج.

ضرب سناء جميل لأحمد زكي

الفنانة سناء جميل، وقبل رحيلها بفترة قصيرة، كان لديها رغبة شديدة في أن تُشارك الفنان أحمد زكي فيلمًا، فقامت بمُهاتفته وأبلغته برغبتها المُلحة في العمل معه، فأرسل لها سيناريو فيلمي «سواق الهانم» و«اضحك الصورة تطلع حلوة».

وقالت الفنانة الراحلة في أحد حواراتها الصحفية: «الناس كانت بتقول إني هتعامل إزاي مع أحمد زكي وهو عصبي وأنا عصبية، لكن مين قال، أحمد زكي لطيف وهادئ وشيك»، مشيرة  إلى أنَّها لم تنس أحد مشاهد «سواق الهانم»، وكان مقررًا فيه أن تصفع «زكي»، فقال لها الفنان الكبير الراحل: «اضربيني يا حبيبة قلبي ولا يهمك»، وفعلًا ضربته بشكل حقيقي.

30788056-v2_xlarge (1)

نهاية الأمر أن هُناك مدرسة أخرى ترى أنه لا فائدة من أن يُصر المُمثل على الاندماج في هذه المشاهد بشكل قد يضر بزميل آخر أو يضر بفكرة استمرار العمل من الأساس، لكن بالتأكيد تلك الواقعية تجعلك تصدق أكثر ما تراه.