loading...

أخبار العالم

الشرطة البريطانية: لم نتوصل للجناة في واقعة غاز الأعصاب «نوفيتشوك»

الشرطة البريطانية

الشرطة البريطانية



ذكر مسؤول كبير في شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية، اليوم الأربعاء، أن الشرطة لم تعرف بعد هوية المسؤولين عن واقعتي تسميم بغاز الأعصاب نوفيتشوك في إنجلترا، ولا يمكنها ضمان عدم وجود آثار باقية من هذه المادة.

وقال نيل باسو، مساعد مفوض الشرطة في بيان "كنت أود لو أستطيع أن أقف هنا وأقول إننا حددنا هوية الجناة وأمسكنا بهم، وإننا متأكدون تماما من عدم وجود آثار من غاز الأعصاب في أي مكان في البلاد".

وأضاف مساعد مفوض الشرطة، أن "الحقيقة القاسية هي أنني غير قادر على تقديم مثل هذه التأكيدات أو التطمينات في الوقت الحالي"، وتابع قائلًا: "إن من المحتمل ألا يتم التوصل لصلة بين وفاة ستيرجيس وتسميم سكريبال وابنته أبدا.

اقرأ أيضًا: روسيا تسأل لندن: لماذا تشارك فرنسا في تحقيقات تسمم «سكريبال»؟ 

يذكر أن مصادر طبية بريطانية قد ذكرت في وقت سابق، أن شخصين أدخلا مستشفى سالزبوري وهما في حالة حرجة، بعدما تعرضا لمادة مجهولة في أميسبوري، على بعد بضعة كيلومترات عن المكان الذي وقع فيه الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال، وابنته ضحية محاولة تسميم في مارس الماضي.

وقالت الشرطة البريطانية بمنطقة ويلتشير، وفقا لما نقلته قناة "سكاي نيوز" بالعربية، إن الشخصين يتلقيان علاجا في مستشفى سالزبوري بعد تعرضهما المفترض لمادة مجهولة، مؤكدة أنها تعتبر الأمر "حادثا كبيرا".

وأضافت الشرطة البريطانية: "خدمات الطوارئ استدعيت إلى عنوان في شارع ماجلتون في إيمزبري، مساء السبت الماضي، بعدما عثر على رجل وامرأة، وكلاهما في الأربعينيات، فاقدي الوعي في عقار"، موضحة أنها اعتقدت في بادئ الأمر أن الرجل والمرأة ربما تعاطيا مادة مخدرة ملوثة، لكنها أضافت أنهما يخضعان لمزيد من الاختبارات.

ونشرت السفارة الروسية في لندن، 14 سؤالا موجهة للسلطات البريطانية بشأن حادث محاولة قتل العميل الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا في مدينة سالزبوري، في 4 مارس الماضي، كان أغلبها عن ضلوع فرنسا في التحقيق.

وتتهم بريطانيا، روسيا بمحاولة اغتيال سكريبال وابنته، وهو الاتهام الذي تنفيه موسكو.

اقرأ أيضًا: بريطانيا: اشمئزاز عالمي من تورط روسيا في تسمم الجاسوس سكريبال 

وتساءلت السفارة عن سبب رفض السلطات البريطانية تقديم الدعم القنصلي لسكريبال وابنته، مشيرة إلى أنهما "ضحيتان لجريمة على الأراضي البريطانية".

واستفسرت السفارة مرارا عن ضلوع فرنسا في التحقيق، متسائلة عما إذا كان من الممكن بحث تطوير أو إنتاج غاز نوفيتشوك للأعصاب في المملكة المتحدة الذي تقول بريطانيا إنه تم استخدامه في الهجوم.

وذكرت وزارة الخارجية البريطانية أنها تبحث طلب روسيا، رؤية يوليا سكريبال التي تحسنت حالتها مؤخرا، مشيرة إلى أنها ستأخذ رغبة ابنة العميل السابق في الاعتبار، إضافة إلى مراعاة القوانين الدولية.

وأكد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، أن هناك حالة "اشمئزاز عالمي" من تورط روسيا في حادث تسمم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال.

وقال جونسون -في تصريحات نقلتها شبكة (سكاي نيوز) البريطانية، إن هناك أدلة دامغة بأن روسيا وراء تسميم سكريبال، لافتا إلى أن غاز الأعصاب المستخدم في الهجوم من المعروف أنه ينتج في روسيا.

ودعا جونسون حلفاء المملكة المتحدة إلى مساندة الإجراءات التي اتخذتها لندن ضد روسيا على خلفية الحادث، مؤكدا أن المحادثات مع روسيا يجب أن تستمر، كما فعلوا في أحلك أيام الحرب الباردة "الأمور ستكون أكثر صعوبة لبعض الوقت، لكن هذا لا يعني أنه يتعين علينا قطع العلاقات".

اقرأ أيضًا: تسمم شخصين في بريطانيا بنفس حالة الجاسوس سكريبال 

وأضاف أن نصائح السفر لمشجعي كرة القدم الإنجليز الذين سيتوجهون إلى كأس العالم في روسيا هذا الصيف لم تتغير في الوقت الحالي.

وأوضح جونسون أن طرد 23 دبلوماسيا روسيا يعد "أكبر خطوة اتخذتها البلاد منذ الثمانينيات في علاقاتها مع موسكو"، مشيرا إلى أن بريطانيا ترى أن الإجراءات التي اتخذتها حيال هذه القضية تتناسب مع ما حدث، لا سيما أن هذه تعد أول مرة يتم فيها استخدام غاز الأعصاب في بلد أوروبي منذ الحرب العالمية الثانية.

يشار إلى أن وزارة الخارجية الروسية أعلنت أن إجراءات صارمة تنتظر بريطانيا، ردا على قرار رئيسة وزرائها تيريزا ماي بطرد دبلوماسيين روس.

وتسمم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته بغاز الأعصاب نوفيتشوك في مدينة سالزبري في مارس الماضي، وأصيب رجل وامرأة بريطانيان هذا الشهر بالمرض إثر التعرض لنفس المادة، وتوفيت المرأة وتدعى دون ستيرجيس بينما لا يزال الرجل في حالة حرجة.

اقرأ أيضًا: روسيا: إعادة توطين سكريبال في دولة ثالثة انتهاك للقانون الدولي