loading...

ثقافة و فن

شيرين رضا.. شقراء سحرت عمرو دياب وطاردها أحمد الفيشاوي

شيرين رضا (1)

شيرين رضا (1)



ملخص

شيرين رضا ذات الحسب والنسب، ابنة الفنان محمود رضا مؤسس فرقة رضا للفنون الشعبية، وزوجة عمرو دياب الأولى، موديل إعلانات طارق نور في الثمانينيات، وبطلة أفلام أحمد زكي في التسعينيات، والممثلة التي أثقلت موهبتها مؤخرًا.

شيرين رضا.. موديل الإعلانات والفوازير والكليبات الشهير في الثمانينيات، وبطلة أفلام أحمد زكي في التسعينيات، زوجة وحبيبة عمرو دياب الأولى وأم ابنته الكبرى "نور"، الممثلة التي عادت للساحة مؤخرًا أقوى مما كانت وتركت بصمة قوية، الجريئة بتصريحاتها وأفعالها، صاحبة الجمال الأوروبي الذي ورثته عن والدها ووالدتها الأوروبية والتي لا تزال تُحافظ عليه وتبدو أكثر شبابًا وجمالًا من نجمات أصغر منها بالعمر، ورغم قصر مشوارها الفني إلا أنها استطاعت تقديم 25 عملًا في 10 سنوات فقط.

النشأة
ولدت في 12 يوليو 1968 في القاهرة، لعائلة فنية، حيث إن والدها هو مصمم الاستعراضات الشهير محمود رضا الذي أسس مع أخيه علي رضا، فرقة رضا للفنون الشعبية، ولأم تُدعى "روزا" صربية الأصل أخذت عنها جمالها، وبدأت من عمر 11 سنة كفتاة إعلانات على يد طارق نور من خلال إعلان لمراحيض "ليسيكو"، ثم أصبحت وجها إعلانيا مشهورا قدّم العديد من الإعلانات، وكانت تقوم بالأداء الصوتي بدلًا عنها الفنانة أنوشكا.

عملت في فرقة رضا مع والدها لفترة، بدايةً من عمر الـ14 عاما، حيث كانت تحضر البروفات باستمرار، وحينما تغيّبت فتاة دفعها والدها لتأدية دورها في عرض عن عيد تحرير سيناء، ولكنها لم تستمر في مقابل ظهورها الإعلاني، ووصفت فترة نشأتها كموديل إعلاني نشأ في كواليس الفرقة الاستعراضية الأهم في تاريخ مصر؛ بأنها أفضل فترات حياتها.

الزواج
في الثمانينيات تعرفت شيرين رضا على المطرب الصاعد وقتها عمرو دياب، عندما رُشِّحت لتقديم إعلان معه، ثم سافرت للخارج بعد الإعلان، بينما حقق دياب شهرة كبيرة، ودرست تصميم الأزياء في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية، وعندما عادت التقيا مجددًا نظرًا لصداقة عمرو ببعض أصدقائها، وعاشا قصة حب وتزوجا عام 1989، واستمر زواجهما لسنوات أنجبا خلالها ابنتهما "نور"، وفي عام 1990، ظهرت مع الهضبة في فيديو كليب "متخافيش" التي كانت الأغنية الرئيسية لألبوم يحمل نفس الاسم، ولكن حياتهما الزوجية لم تستمر ووقع الطلاق عام 1992، ثم تزوجت مرة ثانية لمدة عام واحد من شخص يُدعى سلطان كمال أدهم، وانتهت الزيجة بالطلاق أيضًا.

التذبذب الفني
حينما كانت بالخارج أغراها والدها بالعودة لتقوم ببطولة فوازير "فنون" مع مدحت صالح (1989)، وهو عرض تليفزيوني استعراضي غنائي ضمن سلسلة قدّمها المخرج الراحل فهمي عبد الحميد (مخرج إعلاناتها) خلال شهر رمضان، ولم تحقق به نجاحًا نظرًا لكونها لا تُجيد الرقص ولا الغناء.

انطلاقتها الثانية جاءت بعد اختيار النجم الراحل أحمد زكي لها بطلةً لفيلميه "نزوة" (1996) من إخراج علي بدرخان، و"حسن اللول" (1997) من إخراج نادر جلال، وفي نفس العام ظهرت كموديل في كليب أغنية "فين أيامك" للفنانة وردة الجزائرية، لكنها توقفت مجددًا فترة 10 سنوات وعادت عام 2007 من خلال فيلم "أشرف حرامي" للمخرج فخر الدين نجيدة وبطولة تامر عبد المنعم.

انقطعت مجددًا بعد أزمة تعرضت لها في نفس عام رجوعها، حيث تم تحرير محضر ضدها وصديقتها كندية الجنسية، بـالتحريض على الفسق لتواجدهما في جناح شخص يُدعى بندر فيصل كمال، سعودي الجنسية، داخل فندق سميراميس، وبعد أن أُخلي سبيلها من سراي النيابة أكدت أن العصبية و"لسانها الطويل" كانا السبب في تحرير محضر يُسيء إلى سمعتها، رغم أن الشخص السعودي الذي كانت بصحبته هو ابن شقيق مطلقها كمال سلطان أدهم.

تحول المسار
عادت عام 2012 مع شريف منير من خلال مسلسل "الصفعة" للمخرج مجدي أبو عميرة، وتوالت أعمالها عقب ذلك، وشاركت في 2013 بمسلسل "بدون ذكر أسماء" للمخرج تامر محسن والسيناريست وحيد حامد وبطولة روبي وحورية فرغلي وأحمد الفيشاوي، ثم في العام التالي "المرافعة" مع فاروق الفيشاوي وسميحة أيوب وباسم ياخور.

شهد عام 2014 تغير مسار مشوار شيرين رضا الفني، من خلال دور "ديجا" في فيلم "الفيل الأزرق" مع كريم عبد العزيز وخالد الصاوي ونيللي كريم، وقدّمت في 2015 أولى بطولاتها السينمائية مع أحمد الفيشاوي من خلال دور الأرملة المنعزلة "هدى" في فيلم "خارج الخدمة" التي تدخل في علاقة غريبة مع شاب لتنزلق معه في عالم المخدرات، ودور "شاهندة" في فيلم "نوارة" مع منة شلبي، ودور "جومر" في مسلسل "العهد" مع غادة عادل وآسر ياسين.

في عام 2016، أعادت تجربتها مع غادة عادل في مسلسل "الميزان" من خلال دور "سميرة الرشيدي"، وعمِلت مع يسرا في مسلسل "فوق مستوى الشبهات" من خلال دور "إنجي الشربيني"، وقامت بدور "شريهان" في فيلم "كدبة كل يوم"، ودور "علا" في فيلم "هيبتا: المحاضرة الأخيرة" للمخرج هادي الباجوري.

عام 2017 كان شاهدًا على عدة نجاحات حققتها شيرين رضا، بدايةً من دورها في مسلسل "لا تطفئ الشمس"، ودور "صافي" في مسلسل "حجر جهنم"، وقامت ببطولة سينمائية جديدة أمام النجم محمود حميدة في "فوتو كوبي"، وفازت عنه بجائزة أفضل ممثلة دور أول من مهرجان "جمعية الفيلم"، كما كررت تجربتها مع يسرا في رمضان الماضي من خلال دور "ملك البدراوي" بمسلسل "لدينا أقوال أخرى".

شيرين رضا معروفة دائمًا بالجرأة، ولا تكف عن إثارة الجدل بتصريحاتها عن عدم رغبتها بالزواج، وحبها للحيوانات أكثر من الأشخاص، لأنهم أكثر تلقائية ورحمة ووفاء، وانتقاد صوت المؤذنين، وتأييدها العلاقة المفتوحة بين المرأة والرجل دون زواج، وأن المجتمع المصري كاذب ومنافق بدرجة كبيرة، وغيرها من الآراء التي طالما تُطلقها وتُحدث دويًا.

الفنان أحمد الفيشاوي طالما يُصرح أنه يحب شيرين رضا، لكنها رفضت الزواج منه لأنها لا تُحبه، بينما هي ترد على أقاويله دائمًا بأنه يحب التحدث كثيرًا و"بيأفور" ولكن "قلبه طيب".

رغم قصر مشوارها الفني، إلا أن شيرين رضا استطاعت تقديم 25 عملًا في 10 سنوات فقط، ولا تنكر شيرين اختيار المخرجين لها على أساس جمالها، وترى أنه نعمة من الله، لكنها لا تعتمد عليه بالأداء، حيث تعمل على تطوير موهبتها التمثيلية والتي اضطرت للتغيب عنها كثيرًا بسبب دورها كأم لابنتها الوحيدة، وسرعان ما تحولت من مجرد فتاة حسناء عمِلت مع أحمد زكي، إلى فنانة تعمل على نفسها وتُثقل موهبتها.