loading...

ثقافة و فن

طرق النجوم للتغلب على القرصنة.. إليسا تبيع ألبومها بـ«9 دولار»

إليسا - كليب (عكس اللي شايفينها)

إليسا - كليب (عكس اللي شايفينها)



ملخص

أصبحت عمليات القرصنة تُشكّل خطرًا حقيقيًا على صناعة الغناء في مصر ودول عربية، ما أدى بالضرورة إلى انهيار سوق الكاسيت في السنوات الأخيرة، ويحاول المطربون دائمًا إيجاد طرق للتغلب على ذلك.

معاناة حقيقية منذ سنوات للعديد من نجوم الغناء في مصر والعالم العربي، مع عمليات القرصنة أثناء طرح ألبوماتهم الغنائية، فحتى الآن لا يتمكن أصحاب الإبداعات الفكرية والفنية والبرامجية، من الحفاظ على حقوقهم من عمليات القرصنة عبر الإنترنت، وأصبحت عملية الاستنساخ تلك تهدد المطربين وشركات الإنتاج في مقتل، ما أدى بالضرورة إلى انهيار سوق الكاسيت في السنوات الأخيرة، وعزوف المنتجين عن إنتاج ألبومات غنائية كاملة، نظرًا للخسائر التي يتكبدونها نتيجة عدم تحقيق نسبة مبيعات لانتشار الألبوم على المواقع الإلكترونية، ومن ثم حصول الجمهور عليها مجانًا.

وتواجه صناعة الغناء تحديات عدة، إلا أن في مقدّمتها ظاهرة القرصنة التي تشكل خطرًا حقيقيًا يهدد وجودها، فالألبومات التي تُنفق عليها مبالغ طائلة تُسرَّب على شبكة الإنترنت دون الحصول علي أي حقوق مادية، وهذا ما حدث مع عدد كبير من المطربين (يمكنك مطالعة هذه المقالة للتعرف على فنانين وقعوا تحت رحمة القراصنة)، في الوقت الذي لا توجد به في معظم البلدان العربية قوانين حماية فكرية عامة، ناهيك بالحماية الفكرية على الإنترنت، وعلى هذا حاول الكثير من صُناع الأغنية العربية والمطربين في إيجاد طرق للتغلب على عمليات القرصنة.

إليسا - تطبيق جديد
تفاديًا لأزمة القرصنة، قررت الفنانة اللبنانية إليسا اللجوء لأحد المواقع لطرح ألبومها الجديد "إلى كل اللي بيحبوني"، مقابل 9 دولارات أمريكية، أي ما يعادل 160 جنيهًا مصريًا، وبذلك لا يستطيع أحد تحميل الألبوم أو مشاهدته إلا بعد أن يُحمّل التطبيق ويدفع المقابل المادي، وهو الألبوم الذي تتعاون فيه مع عدد من الشعراء والملحنين والموزعين المصريين واللبنانيين، ويذهب نصيب الأسد للشاعر الغنائي المصري نادر عبد الله، الذي كتب 5 أغنيات، من بينها أغنيات الـ"هيد" للألبوم. 

"مصر كانت تُنتج في الأوقات العادية ألبوما سنويًا، ولكن حاليًا لا يقدم غير 40 ألبومًا بسبب القرصنة".. محسن جابر

عبد الفتاح الجريني - الأغاني السينجل
الفنان المغربي عبد الفتاح الجريني يغيب عن إصدار ألبومات غنائية منذ فترة، وحينما التقت به "التحرير" عقب طرحه أغنية "ده حبيبي" (ديسمبر 2015)، أخبرنا أنه لا يعتقد بأن جماهيريته تأثرت لأنه طالما يشارك في الحفلات اللايف، وقال إنه سيطرح أغاني ألبومه الجديد الواحدة تلو الأخرى، لأنه لا يرغب في تقديم ألبوم يظل 4 شهور فقط في السوق ثم يموت، ووجد في هذه الطريقة وسيلة كي يظل منحنى الألبوم في الصعود، كما أن هذا الأسلوب يساعد في التغلب على مشكلة القرصنة، حيث إنه لا يُفصح عن الألبوم بالكامل فتكون الخسارة كبيرة، إنما أغنية كل فترة، وهذا ما فعله مؤخرًا بطرحه أغنية "100 مرة" يونيو الماضي.

"السبيل لتحقيق النجاح المطلوب خلال الفترة الحالية في ظل انتشار عمليات القرصنة، هو طرح أغنيات منفردة، والبعد عن تقديم ألبوم غنائي كامل".. مصطفى كامل

عمرو دياب - شركة خاصة

منذ إنهاء تعاقده مع شركة روتانا عام 2015، وأنشأ الهضبة عمرو دياب، شركته Nay For Media لإنتاج ألبوماته الغنائية، ومع طرح أول ألبوم من إنتاجه نجح فريق عمله في فرض السيطرة على ألبوم الهضبة الجديد بعنوان "أحلى وأحلى" حتى لا يتم تسريبه كما كان يحدث في كل ألبوماته مع روتانا، وبالفعل لم يتم تسريب الألبوم قبل طرحه بالأسواق للمرة الأولى منذ سنوات طويلة.

مي كساب - الابتعاد
في أكتوبر 2014، صرّحت الفنانة مي كساب لـ"إيلاف" أن سبب غيابها عن سوق الكاسيت يرجع لعملية القرصنة التي ترافق طرح الألبومات والخسائر التي تتعرض لها شركات الإنتاج جراء سرقتها، مؤكدةً أنها لم تنشغل عن الغناء، إلا أن هذه الظروف والمشاكل جعلتها تبتعد حتى يتم إيجاد الحلول التي تحمي الألبومات الغنائية من القرصنة والخسارة.

أنغام - ميني ألبوم
عدد من المطربين اتجه إلى إصدار الميني ألبوم، ومن بينهم المطربة أنغام التي فاجأت الجميع في السنوات الماضية بإنتاجها "ميني ألبوم" يتضمن عددًا قليلًا من الأغنيات، وذلك سعيًا لتخفيض تكلفته الإنتاج حتى لا تتعرض لخسارة مادية، مثل "محدش يحاسبني" والذي ضم 3 أغنيات جديدة فقط من إنتاج شركة "ذا بيسمنت ريكوردس" للإنتاج لفني.

رنا سماحة - اللجوء للقضاء
بعد تسريب ألبومها الفني الجديد بالأسواق، أبريل الماضي، لجأت الفنانة رنا سماحة إلى القضاء، وأصدرت بيانًا ذكرت فيه أنها فوجئت بتسريب ألبومها الجديد من خلال قيام إحدى شركات الاتصالات بعمل أكواد لكل أغنيات الألبوم وطرحه للجمهور والتحصيل المالي لحقوق العوائد المالية الرقمية، مما يعد قرصنة صريحة من الشركة واعتداءً مباشرًا على حقوقها، وقامت الشركة بهذا الاعتداء بالاتفاق الجنائي مع أحد العاملين بالوسط الفني، والذي توافر له وبشكل حصري نسخة من هذا الألبوم بحكم العمل، وعليه قدّمت شكوى للنيابة العامة والجهاز المركزي لتنظيم الاتصالات، ومباحث المصنفات، طارحةً الأمر برمته للقضاء.

مجموعة كبيرة من المطربين في الوطن العربي وجدوا أن السبيل لتحقيق النجاح المطلوب خلال الفترة الحالية في ظل انتشار عمليات القرصنة، هو طرح أغنيات منفردة كل فترة، والبعد عن تقديم ألبوم غنائي كامل، لأنه لن يحقق النجاح المطلوب منهم، وغيرها من الطرق لحين الوصول إلى حل حقيقي في ظل انتشار تلك العمليات وعدم وجود رادع لها.