loading...

جريمة

الإعدام شنقا لـ18 إخوانيا قتلوا أمين شرطة وخفير في الشرقية

الإعدام - تعبيرية

الإعدام - تعبيرية



صدقت محكمة دائرة الإرهاب بالشرقية، برئاسة المستشار علاء شجاع، رئيس المحكمة، اليوم الخميس، على قرار الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، بالإعدام شنقًا لـ 18 من أعضاء جماعة الإخوان؛ لقتلهم خفير وأمين شرطة فضلًا عن إصابة شرطيين آخرين، في حادثنين منفصلتين.

تعود تفاصيل القضية رقم 63807 جنايات بلبيس لسنة 2015، عندما تلقى مدير أمن الشرقية، إخطارًا بقيام مجهولين بإطلاق أعيرة نارية على سيارة شرطة، ما أسفر عن مقتل «أحمد محمد السعيد» خفير نظامي من قوة مركز شرطة بلبيس، وإصابة «عبدالعزيز أبو طالب» وشرطي ثالث، فضلًا عن إحداث تلفيات في سيارة الشرطة.

وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة 11 من المنتميين لجماعة الإخوان، فيما ألقت الأجهزة الأمنية القبض على 6 منهم وبحوزتهم أسلحة نارية، وبالعرض على النيابة العامة، وجهت لهم تهم التحريض على العنف ضد الدولة ورجال الجيش والشرطة، وأمرت بإحالتهم لمحكمة إرهاب الشرقية.

فيما تعود تفاصيل القضية رقم 8146 جنايات أبو حماد لشهر أغسطس 2015، عندما استقبلت مستشفى «أبو حماد» المركزي، جثة «هاني حامد محمد» 37 عامًا، أمين شرطة من قوة مركز أبو حماد، متأثرًا بإصابته بـ 4 طلقات نارية.

وتوصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة 7 من أعضاء جماعة الإخوان، وأنهم تربصوا بالمجني عليه أثناء توجه لعمله بمركز الشرطة، حيث أطلقوا عليه عدة أعيرة نارية أودت بحياته، وبالعرض على النيابة العامة أمرت بإحالتهم إلى المحكمة.