loading...

رياضة عالمية

قبل موقعة فرنسا وكرواتيا.. قصة 8 نهائيات أوروبية في المونديال

إسبانيا وهولندا

إسبانيا وهولندا



سيطرت أوروبا بالطول والعرض على منافسات مونديال روسيا، وذلك بعد وصول 4 فرق أوروبية إلى نصف النهائي، قبل أن يتأهل كل من فرنسا وكرواتيا إلى النهائي الذي سيقام في العاصمة موسكو يوم الأحد المقبل.

واستعرض موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أبرز النهائيات الأوروبية الخالصة في النسخ الماضية من كأس العالم في السطور التالية كالآتي:

1934 (إيطاليا 2- تشيكوسلوفاكيا 1)

احتاجت إيطاليا للجوء إلى الوقت الإضافي من أجل التتويج بأول ألقابها في كأس العالم، حيث سجل أنجيلو سكيافيو هدف فوز الطليان على أرضهم، وافتتحت تشيكوسلوفاكيا التسجيل في الدقيقة 71 عبر أنطونين بوك في الدقيقة 71، قبل أن يعدل رايموندو أورسي النتيجة بعدها بـ8 دقائق.

هل تعلم؟

نهائي نسخة 1934 هو النهائي الوحيد الذي كان فيه كابتنا المنتخبين حارسي مرمى، وذلك عبر جيامبيرو كومبي لإيطاليا وفرانتيسيك بلانيكا لتشيكوسلوفاكيا.

1938 (إيطاليا 4- المجر 2)

سجل كل من جينو كولاوسي وسيلفيو بيولا هدفين،  دافعت  بهما إيطاليا عن لقبها بنجاح في العاصمة الفرنسية باريس، ليصبح فيتوريو بوزو المدرب الوحيد الذي توج بلقبين في كأس العالم.

هل تعلم؟

يعد منتخب إيطاليا في نسخة 1938، الفريق الوحيد الذي توج باللقب دون أن يحافظ على نظافة شباكه في أي مباراة طوال البطولة، وذلك بالفوز على النرويج 2-1 وعلى فرنسا 3-1 والبرازيل 2-1 والمجر 4-2.

1954 (ألمانيا الغربية 3- المجر 2)

معجزة برن هي واحدة من أشهر المصطلحات في كرة القدم الألمانية، فمنتخب المجر في ذلك التوقيت كان لا يمكن إيقافه وتغلب على ألمانيا الغربية بنتيجة 8-3 في دور المجموعات، وتقدم بهدفين دون رد في النهائي في أول 8 دقائق، إلا أن أهداف ماكس مورلوك وهيلموت ران مكنا الألمان من تحقيق العودة التاريخية.

هل تعلم؟

أنهت الهزيمة التي تكبدتها المجر في نهائي البطولة مسيرة من 30 مباراة متتالية دون خسارة، والتي بدأت قبل بداية ذلك المونديال بأربع سنوات، وهو الرقم الذي صمد حتى عام 1993 قبل أن تحطمه الأرجنتين.

1966 (إنجلترا 4- ألمانيا الغربية 2)

توجت إنجلترا بلقبها الأول والوحيد في كأس العالم على أرضها، وذلك بفضل الهاتريك الذي سجله جيوف هارست في شباك ألمانيا الغربية في النهائي الذي وصل إلى الأوقات الإضافية.

هل تعلم؟

أبوبي وجارك شارلتون هما واحد من اثنين أقارب تمكنا من التتويج بكأس العالم من قبل، وذلك بعد كل من فريتز وأوتمار فالتر من ألمانيا الغربية في مونديال 1954.

1974 (هولندا 1- ألمانيا الغربية 2)

كما كان الحال في نهائي 1954، احتاجت ألمانيا الغربية إلى الصلابة الذهنية للعودة في تأخرها في النتيجة، فبعد أن تقدمت هولندا بهدف نظيف عادل بول بريتنر النتيجة من علامة الجزاء قبل أن يسجل المهاجم الأسطوري جيرد مولر هدف الفوز على رفقاء يوهان كرويف.

هل تعلم؟

هدف الفوز بكأس العالم الذي سجله مولر هو واحد من بين 14 هدفًا سجلها في كأس العالم وجميعها من داخل منطقة الجزاء، ومن بينها 7 أهداف من داخل منطقة الـ6 ياردات وهو رقم قياسي في تاريخ كأس العالم.

1982 (إيطاليا 3- ألمانيا الغربية 1)

بعد أن فشلت إيطاليا في الفوز بأي مباراة في دور المجموعات، بدأت إيطاليا في التألق في الأدوار الإقصائية حتى وصلت إلى نهائي مدريد، حيث تغلبت على ألمانيا الغربية بثلاثية باولو روسي وأليساندرو ألتوبيلي وماركو تارديلي، لتتوج إيطاليا بلقبها الثالث في كأس العالم.

هل تعلم؟

ضمت تشكيلة إيطاليا في المباراة النهائية الحارس دينو زوف (40 عامًا) وجوسيبي بيرجومي (18 عامًا) وهما على الترتيب أكبر وثاني أصغر لاعب يخوضا نهائي كأس العالم عبر التاريخ.

2006 (إيطاليا 1- فرنسا 1)

سجل زين الدين زيدان الهدف الأول لفرنسا في ذلك النهائي من علامة الجزاء على طريقة بانينكا، قبل أن يعادل المدافع ماركو ماتيرتزي النتيجة برأسية متقنة في المباراة التي شهدت طرد زيدان في الواقعة الشهيرة مع ماتيرتزي، وفازت إيطاليا باللقب الرابع لها في كأس العالم عبر ركلات الترجيح بنتيجة 5-3.

هل تعلم؟

بتسجيله في المباراة النهائيى، أنهى ماتيرتزي البطولة كأفضل هداف لإيطاليا رفقة لوكا توني برصيد هدفين، ولم يسبق أن توج أي فريق بكأس العالم دون أن يمتلك لاعب سجلا على أقل تقدير 3 أهداف في البطولة.

2010 (إسبانيا 1-0 هولندا 0)

هو النهائي الأعنف في تاريخ كأس العالم والذي شهد إشهار البطاقة الصفراء 14 مرة، ولم تحسم نتيجته إلا بعد اللجوء إلى الوقت الإضافي عبر أندريس إنيستا، الذي أهدى إسبانيا أول وآخر ألقابها في كأس العالم.

هل تعلم؟

باتت إسبانيا أول فريق في تاريخ كأس العالم يخسر المباراة الأولى في البطولة ويتمكن من الظفر باللقب.