loading...

4 عجلات

سيارة صدام حسين الكلاسيكية بمعرض أنتيكات في أمريكا

بنتلي صدام حسين

بنتلي صدام حسين



تحل سيارة الرئيس العراقي السابق صدام حسين الشهيرة التي تنتمي لموديلات شركة بنتلي البريطانية العملاقة، ضيفة ثمينة في أحد المعارض المتخصصة في السيارات الكلاسيكية، وهو محفل يشهد عرض العشرات من الموديلات الكلاسيكية، والتي ارتبطت قيمتها بكونها كانت شخصية لأحد زعماء العالم أو قادة ومسؤولين مشهورين، أو حتى تستمد قيمتها الفنية من ندرة وجودها على مستوى الأسواق العالمية، وهو الأمر الذي يرجع بشكل رئيسي إلى قلة إنتاج الشركات المصنعة لنسخ متعددة منها.

وحسب ما ورد في موقع صحيفة ديترويت فري برس الأمريكية، فإن سيارة بنتلي الفريدة من نوعها والتي تم إنتاجها في عام 1958 استعادت جزءا كبيرا من حالتها المميزة، والتي استحوذت على عين صدام حسين، وذلك عندما ظهرت سيارة بنتلي في فيلم "الملك غازي"، وهو فيلم عراقي عن زعيم البلاد من 1933 إلى 1939.

ومن المتوقع أن تكون السيارة الشهيرة والتي ظلت لسنوات طويلة في جراج الرئيس العراقي الراحل إحدى النجوم في معرض السيارات الكلاسيكية "كونكورز دي إليجانس أوف أمريكا"، الذي ينطلق خلال يوم 29 يوليو في بلايموث، وهو ما سيكون حدثا فريدا على مستوى صناعة السيارات العالمية والتي تنظر بعين الاهتمام إلى السيارة الكلاسيكية الشهيرة، أو حتى على المستوى السياسي كونها أحد الموديلات المفضلة للرئيس العراقي السابق.

وكان صدام حسين من أكثر المعجبين بالسيرة الذاتية للزعيم العراقي الغازي، ولذلك حرص على شراء سيارته بنتلي التي ظهرت في الفيلم الذي جسد قصته، لتصبح السيارة الشهيرة واحدة من الأسطول الفاخر من الموديلات التي حرص صدام حسين على جمعها خلال حكمه العراق، لا سيما أنه كان أحد المعجبين بالسيارات، كما كان يهتم دائمًا بالحصول على الموديلات النادرة.