loading...

أخبار مصر

حذف 200 ألف من «تكافل وكرامة» والبيض الصيني.. شائعات تُطارد الحكومة

وزير الإسكان رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي

وزير الإسكان رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي



نفى مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء ما انتشر في العديد من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، من أنباء حول حذف وزارة التضامن 200 ألف أسرة من معاش «تكافل وكرامة» بهدف تقليل النفقات.

وأوضح المركز، في تقرير توضيح الحقائق الصادر اليوم، أنه قام بالتواصل مع وزارة التضامن الاجتماعي، والتي أكدت أن تلك الأنباء غير دقيقة، موضحة أنه لم يتم استبعاد أي أسرة تستحق وتنطبق عليها شروط الاستحقاق للحصول على الدعم النقدي، وأن ما تم هو قيام الوزارة بعملية تنقية شاملة ومراجعة دقيقة منذ شهر أغسطس 2017 بهدف ضمان وصول الدعم لمستحقيه فقط.

وبناء على تلك المراجعة تم استبعاد 203 آلاف أسرة بعد التأكد من زوال سبب الاستحقاق ومنها حالات الوفاة أو السفر، أو الحصول على فرصة عمل أو غيرها من الأسباب، وهو ما أدى إلى توفير حوالي مليار جنيه سنويًا.

وأكدت الوزارة، على حرصها الشديد على نزاهة عمليات صرف الدعم خاصة بعد إجراءات التحقق المحكمة التي قامت الوزارة بتطويرها في ظل ميكنة منظومة الحماية الاجتماعية على المستوى المركزي والمحلي، مضيفة أنها تُكثف الجهود الميدانية والزيارات الأسرية للأسر والفئات المستفيدة من المساعدات الضمانية، بالإضافة إلى توجيه الأشخاص ذوى الإعاقة لتجديد الكشف الطبي المُميكن والذي استحدثته الوزارة في سبتمبر 2017 لترشيد الموارد الموجهة لذوى الإعاقة وللوقوف حائلاً دون استغلالهم من الفئات غير ذوى الإعاقة الذين يتحايلون لاستخراج تقارير طبية غير صحيحة للحصول على دعم نقدي.

اقرأ أيضًا: انفوجراف.. الزيادات الجديدة فى الرواتب والمعاشات 

وناشدت الوزارة الأُسر المستفيدة من المساعدات الضمانية التعاون مع الباحثين الاجتماعيين والميدانيين في تحديث بياناتهم، وتقديم المستندات المطلوبة من قِبل الباحثين لاستكمال ملفاتهم الرسمية، حتى لا تتعرض الأسر لوقف صرف المساعدات الضمانية.

وأعلنت وزارة التضامن عن بدء مرحلة جديدة من عملية مراجعة وتنقية مساعدات الضمان الاجتماعي والتي تستهدف إعادة تسجيل 1,600,000 أسرة تشمل الأسر الفقيرة والنساء المُعيلات وذوى الإعاقة والمسنين، وأهابت الوزارة بجميع المواطنين تحري ‏الدقة وعدم الانسياق خلف الشائعات.

البيض الصيني

ونفى أيضًا طرح الحكومة بيض بلاستيكي صيني خطير على صحّة الإنسان في الأسواق المصرية.
 
ولفتت الوزارة إلى أن إنتاج مصر من البيض سنويًا يتراوح ما بين 11 – 12 مليار بيضة سنويًا، مشيرة إلى أنه لا يوجد أي بلاغات غش تجاري، تم تقديمها للغرفة التجارية، بخصوص وجود بيض بلاستيك، وكذلك الحال بالنسبة لمعامل وزارتي الصحة والزراعة.

اقرأ أيضًا: الزراعة: لا نستورد البيض من الخارج.. ونصدر الفائض 

وأوضح الوزارة، أن هناك فائضًا من البيض يكفي للتصدير، حيث أنه يمكن تصدير بيض سنوياً بقرابة 300 مليون دولار، حال تصدير 3 مليارات بيضة فقط من إنتاج مصر، والتي يمكن من خلالها ترويج المنتج.

وناشدت الوزارة جميع وسائل الإعلام المختلفة والمواطنين بتحري الدقة والموضوعية في نشر الحقائق والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد من الحقائق قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق.

فيتامينات الخبز

ونفى مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، إضافة الحكومة مادة على رغيف الخبز للحد من الكثافة السكانية.

وأكدت وزارة التموين، عدم إضافة أي مادة على الخبز للحد من الكثافة السكانية، موضحة أنه قد تم تحريف تصريح الوزير الخاص بـ"إضافة فيتامينات وعناصر غذائية كالحديد على الدقيق المستخدم في إنتاج الخبز البلدي" وتحريفه من معناه، مشيرة إلى أن كل ما يتردد حول هذا الشأن شائعات لا تمت للواقع بصلة تستهدف إثارة الذعر والبلبلة بين المواطنين.

وأشارت الوزارة إلى أنه تم الاتفاق مع برنامج الغذاء العالمي للتعاون في عدد من المجالات، من بينها رفع كفاءة سلسلة إمداد القمح في جميع مراحل التداول بما ينعكس بشكل إيجابي وفعال على جودة المنتج النهائي وهو الخبز، بالإضافة للاستمرار في إضافة العناصر والفيتامينات الغذائية كالحديد على الدقيق المستخدم في إنتاج الخبز البلدي.

وأكدت الوزارة على الاتفاق أيضًا في إعداد نظام معلومات وخرائط جغرافية باستخدام تقنية الـ GIS لكل مراحل تداول وإمداد القمح والدقيق منذ وصوله بالموانئ أو توريده محليًا وتخزينه بالصوامع والشون وطحنه بالمطاحن حتى يتم توزيعه كدقيق على المخابز، بالإضافة لدعم صغار مزارعي القمح وربطهم مع مواقع وأماكن التخزين بالصوامع والشون بما يقلل من حجم الهادر أو الفاقد في سلسلة الإمداد، وذلك بهدف تحسين الإنتاجية.

نقص السلع التموينية

ونفى المركز أيضًا ما تردد حول نقص السلع التموينية وارتفاع أسعارها بالمجمعات الاستهلاكية.

وذكر المركز،ة أنه تواصل مع وزارة التموين والتي نفت صحة تلك الأنباء تمامًا، مؤكدة أنه لا يوجد نقص في أية سلعة من السلع التموينية بل أن هناك كميات وفيرة يتم ضخها يوميًا بجميع فروع المجمعات الاستهلاكية والمنافذ التموينية لشركتي العامة والمصرية لتجارة الجملة، مشيرة إلى أن أسعار السلع التموينية كما هي دون أية زيادة. ‏

وأكدت الوزارة استقرار أسعار كافة السلع التموينية حيث يبلغ سعر الزيت الخليط 14جنيهًا، الأرز 6.5 جنيه والسكر بـ9.5 جنيه، ‏مشيرة إلى أن هناك حملات رقابية على جميع المنافذ؛ لمتابعة توفير السلع وعدم التلاعب بها أو ‏زيادة أسعارها.

حضانات الأطفال

ونفى مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، ما تردد من أنباء عن احتراق حضانات الأطفال بمستشفى ناصر المركزي بمحافظة بني سويف.

وأوضح، أن ما حدث هو مجرد احتراق لمصباح كهربائي في قسم حضانات الأطفال، وقد تم التعامل معه على الفور، ولم ينتج عنه أي إصابات على الإطلاق، وقد تم عمل إجراءات التعقيم اللازمة في قسم الحضانات.

وأكدت الوزارة أن جميع الأطفال بالحضانة بحالة صحيه جيدة، وأن كافة الحضانات المخصصة للأطفال المُبتسرين الموجودة بالمستشفى جاهزة لاستقبال أي أطفال جدد، مؤكدة أن العمل يسير في المستشفى بصورة طبيعية.