loading...

أخبار العالم

«نساء آل تميم».. محاولات فاشلة للتأثير على موسم الحج

أمير قطر

أمير قطر



لا يزال النظام القطري يحاول صد الشعب القطري عن أداء فريضة الحج بالأكاذيب والترهيب، فكعادتها تحاول الدوحة تسييس الحج ويقوم نظام الحمدين قبل موسم الحج بإطلاق الشائعات بأن القطريين ممنوعون من الحج ومن حين لآخر يطالب نظام الحمدين بتدويل الحج، لتكرار محاولات التأثير على موسم الحج.

فخ للقطريين!

أحدث تلك المحاولات التي جاءت هذا العام من قبل قيادات نسائية في الأسرة الحاكمة، والتي تتمثل في التحذير من السفر إلى المملكة لأداء شعائر الحج، حيث قامت زوجة أمير قطر تميم بن حمد، بالتحريض ضد السعودية، ونصبت جواهر بنت حمد آل ثان، نفسها داعية ومفتية في أمور الدين تصدر الفتاوى البعيدة تمامًا عن صحيح الدين.

اقرأ أيضا: قطر تبحث عن مخرج.. تميم يقاضي إحدى دول المقاطعة أمام «العدل الدولية»


حساب "قطريليكس"، يشير إلى أن زوجة أمير قطر حاولت صب الزيت على نار الفتنة التي أشعلها "الحمدين" بمنع القطريين عن أداء فريضة الحج، زاعمة أن المملكة ترفض دخولهم لقضاء الفريضة.

وكتبت جواهر على حسابها بموقع "تويتر": "تذكر أخي المواطن القطري أن مكة ليست مستقلة كالفاتيكان، هي تابعة للسعودية، والمملكة اليوم اختارت أن تعادينا، وهي تمنعك من دخول أراضيها طوال العام لأنها تعتبرك خطرًا على أمنها!".

وأضافت جواهر "تذكر أن الحج لمن استطاع إليه سبيلا"، وتناست أو لعلها لا تعلم أنها بتغريدتها تلك ترتكب إثمًا كبيرًا بصد الناس عن أداء ركن من أركان الإسلام.

اقرأ أيضا: «أوباما وتميم» أكبر الخاسرين.. حرب «تويتر» تفضح الرؤساء والمشاهير

وتابعت زوجة أمير قطر: "أتمنى أن تقاوم رغبتك في إثبات أن الذهاب للحج أمر طبيعي في هذه الظروف، لأنك إن لم تتضرر شخصيا ربما غيرك تضرر بناءً على حديثك.. فبذلك تتحمل إثمًا أنت في غنى عنه".

واختمت تغريدتها بهاشتاج "الحج فخ للقطريين"، وهاشتاج "لا لذهاب القطريين للحج هذا العام".

وبعد أن نشرت زوجة أمير قطر هذه التغريدات على موقع تويتر، تفاعل معها عدد كبير من المتابعين سواء في قطر أو المملكة العربية السعودية أو دول الخليج على وجه العموم، مؤكدين أن المملكة العربية السعودية لم تمنع الحجاج القطريين أو غيرهم من أداء فريضة الحج والعمرة، مشيرين إلى مقاطع الفيديو الكثيرة لحجاج قطر داخل الحرمين الشريفين ومدى حسن ضيافتهم من قبل المملكة.

تواصل التحريض

زوجة تميم ليست الأولى في التحريض على المملكة، حيث عملت مريم آل ثان، شقيقة تميم بن حمد أمير قطر، على كتابة تغريدة لها عبر حسابه الشخصي "تويتر"، تقوم من خلالها بتحريض القطريين أيضًا على عدم الذهاب لأداء الحج، قائلة "من يذهب إلى مكة عليه أن يتحمل مسؤولية نفسه! على القطري أن لا يرمي بنفسه إلى التهلكة، وأن لا يضع الحكومة في حرج بسبب استخدامهم كورقة ضغط من قبلهم!".

اقرأ أيضا: بعد انتفاضة «الغفران».. هل يحاكَم تميم بتهمة «الإبادة الجماعية»؟

ادعاءات سيدات الأسرة الحاكمة، تمثلت في مزاعم أن حياة القطريين لن تكون آمنة، وأن السعودية تسيس شعائر الحج، وهي الادعاءات التي دائمًا ما تعتمد عليها قطر لنشر أكاذيبها عن المملكة.

تأتي هذه الادعاءات في الوقت الذي تتزايد فيه أعداد القطريين الذين سجلوا بياناتهم إلكترونيا عبر موقع وزارة الحج والعمرة بالمملكة العربية السعودية، مما دفع النظام القطري لتحريضهم على عدم الحج بدعوى أن ذلك يعد إثمًا، بحسب "الخليج".

وخلال العام الماضي سجلت قطر، اسمها في سجل التاريخ بأنها أول دولة خليجية عربية ومسلمة تتقدم بشكوى في الأمم المتحدة ضد المملكة العربية السعودية، العام الماضي، متهمةً إياها بأنها تمنع القطريين من الحج، زاعمة أنَّ ذلك تسييس للشعائر الدينية واستخدامها لتحقيق مكاسب سياسية.

مكابرة سياسية

الخبير السياسي السعودي عايد المناع، أكد أن قطر تفتعل الأزمات من باب العبث السياسي، مشيرًا إلى مزاعمها بمنع السعودية، القطريين من أداء الفريضة للعام الثاني على التوالي، في محاولة للضغط والتشويه على منجزات المملكة، مضيفًا أن حجب فريضة إسلامية على مواطني دولة مسلمة مكابرة سياسية، موضحًا أن تلك المكابرة لن تغير من موقف الدول المقاطعة لقطر، حتى لو انعزلت قطر قرنًا عن دول الخليج.

اقرأ أيضًا: «العبث بانتخابات البحرين».. أحدث فصول قطر لزعزعة دول الجوار

وقال المناع: "المملكة لم تمنع القطريين من الحج، كما لم تمنع حجاج أي دولة في العالم من الحج"، مشيرًا إلى أن خادم الحرمين الشريفين وجه دعوته باستضافة القطريين على نفقته الخاصة العام الماضي، استشعارًا منه بالظلم الذي يقع عليهم من قبل نظام الحمدين، إلا أن الحكومة القطرية وقفت في وجوههم، بحسب "الوطن" السعودية.

دحض الأكاذيب

في المقابل نجد أن المعاملة الحسنة من قبل السلطات السعودية، للحجاج القطريين أفشلت تلك المحاولات، حيث دحضت الإجراءات التي أعلنت عنها وزارة الحج والعمرة في المملكة، الأكاذيب القطرية، وأكدت إنهاء الترتيبات اللازمة لخدمة الحجاج القطريين، الراغبين في أداء فريضة الحج لهذا العام، ودشنت رابطًا إلكترونيا على موقعها للقطريين الراغبين في أداء الحج.

كما كشفت الوزارة أكاذيب إعلام نظام الحمدين، بإعلانها عن إجراءات جديدة لتسهيل حج القطريين، والوصول إلى المملكة لأداء المناسك.

وعددت الوزارة المميزات التي تقدمها للحجاج القطريين، وقالت: إن "أبرزها تدشين موقع إلكتروني على موقع الوزارة، للحجاج القطريين، يمكنهم من خلاله تسجيل بياناتهم، وكذلك توفير الخدمات التي يحتاجون إليها من سكن ونقل وسبل إعاشة في مكة المكرمة، والمدينة المنورة، وحسب رغباتهم كغيرهم من الحجاج".

اقرأ أيضًا: تميم سعى لمصالحة مصر.. معركة كلامية بين قطر والسعودية (فيديو)

وأوضحت الوزارة أن قدوم ومغادرة الحجاج القطريين، يكون عبر مطار الملك عبد العزيز بجدة، عن طريق أي شركة طيران، عدا الخطوط القطرية، وأبدت المملكة استعدادًا لتقديم كل الخدمات التي تعين الحجاج القطريين على أداء مناسك الحج من لحظة وصولهم حتى مغادرتهم أراضيها بسلام.

هكذا يتم يوما بعد الآخر فضح الإعلام القطري وأكاذيب نظام الحمدين، وهي الأكاذيب التي اتخذها نهجًا في سياساته وتبريراته، وهي ذات السمات التي تتصف بها جماعات الإرهاب والتضليل، وفي المقدمة منها جماعة الإخوان الإرهابية، التي طبعت على قطر بخاتم الكذب والافتراء في الحياة السياسية وفي الإعلام.

جواهر في سطور

جواهر بنت حمد هي زوجة تميم الأولى، تزوجها في 8 يناير 2005، وهي ابنة عمته، والدها حمد بن سحيم من كبار المستثمرين.

أنجب تميم، من زوجته الأولى جواهر، ثلاثة أبناء هم "المياسة " فى عام 2006، و"حمد" فى 2008، و"عائشة" فى 2010.

وتهتم الشيخة جواهر، بدعم مختلف الرياضات النسائية، حيث أطلقت في عام 2010 بطولة لكرة القدم النسائية تحمل اسمها، كما تعمل على تقديم الدعم للنهوض بالمواهب النسائية وتحضر شخصيا لتكريمها، وتحرص على حضور ودعم مختلف الفعاليات الرياضية المقامة في قطر.

تساند الشيخة موزة والدة الأمير القطري، جواهر بنت حمد بن سحيم، وتفضلها على الزوجتين الأخيرتين له، وذلك لعدة أسباب، فهى بنت عمة تميم، ووالدها حمد بن سحيم، من كبار المستثمرين القطريين، كما أن والدتها عائشة بنت خليفة آل ثان، كانت ذراعها اليمنى في كل عملياتها الخارجية فيما يتعلق بتمويل الجمعيات والمؤسسات الخيرية، فعينتها مديرة لمؤسسة "قطر الخيرية" التي أدرجت مؤخرًا كمؤسسة إرهابية من جانب دول المقاطعة العربية.

خلاصة القول: إن استمرار مسلسل أكاذيب الحمدين مستمر رغم تأكيد السعودية عشرات المرات أنَّه ليس هناك أي مانع من تأدية القطريين مناسك الحج، وأنَّه لا علاقة للمقاطعة بالحج أو العمرة.