loading...

أخبار العالم

صحف الإمارات: زيارة تاريخية لرئيس الصين.. ومخطط قطري في سيناء

صحف إماراتية

صحف إماراتية



تصدرت الزيارة التاريخية التي يبدأها الرئيس الصيني إلى الإمارات عناوين الصحف الإماراتية الصادرة صباح اليوم الخميس، كما تصدر الشأن القطري بالإضافة إلى تناول العديد من الملفات والقضايا الأخرى.

تحت عنوان "الرئيس الصيني يبدأ اليوم زيارة تاريخية للإمارات"، ذكرت صحيفة "البيان"، أنه تلبيةً لدعوة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، يبدأ الرئيس شي جين بينج، رئيس جمهورية الصين الشعبية، اليوم، زيارته للإمارات على رأس وفد رفيع المستوى، في أول زيارة خارجية له بعد إعادة انتخابه رئيساً لبلاده تستغرق 3 أيام، ويبحث أثناء الزيارة مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، سبل تعزيز العلاقات الثنائية والرقي بها إلى أعلى المستويات.

وأشارت صحيفة "الاتحاد"، إلى أنه للاحتفاء بزيارة الرئيس الصيني، بدأت اللوحات الإلكترونية في شوارع أبوظبي، منذ أمس، عرض رسائل ترحيبية متنوعة كتبت باللغتين العربية والصينية، منها: "مرحبا" و"الإمارات ترحب بالرئيس الصيني".

وتنتشر اللوحات الإلكترونية التي تعرض العبارات والرسائل الترحيبية على الطرق والمحاور الرئيسية لشبكة النقل، وفي أبرز شوارع أبوظبي وتشمل الطرق المؤدية إلى مداخل، ومخارج أبوظبي كجسر مصفح، وجسر المقطع، وجسر الشيخ خليفة، وجسور جزيرة المارية، وطريق أبوظبي - العين، إضافة إلى المحاور الرئيسية في جزيرة أبوظبي كشارع الشيخ زايد، وشارع الشيخ راشد بن سعيد، وشارع سلطان بن زايد الأول، وشارع الخليج العربي، والكورنيش، وشارع المصفح، وعند النقاط الفاصلة في الشوارع، وفي المداخل والمخارج الرئيسة لجزيرة أبوظبي.

وتحت عنوان "وثائق: «الحمدين» موّل إقامة دولة فلسطينية في سيناء"، ذكرت صحيفة "الخليج" أن فضائح وخيانة نظام الحمدين الإرهابي الحاكم في قطر لأشقائه العرب وقضيتهم المركزية وخروجه عن التقاليد والأعراف الدولية، لا تنقضى، وتتكشف يوما بعد آخر جرائم هذا النظام الإرهابي بحق الأمتين العربية والإسلامية، حيث لم يكتف الضابط السابق في جيش الاحتلال بنجامين أنتوني، باستخدام أموال قطرية لجلب ضباط إسرائيليين للدفاع عن إسرائيل في الولايات المتحدة، وإنما أطلق مباشرة بعد تلقيه الأموال، مبادرة لإقامة دولة فلسطينية في أرض سيناء المصرية.

وأشارت "الاتحاد" أن أنتوني يرأس منظمة "Our Soldiers Speak" التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، وتنشط المنظمة في جلب ضباط من جيش وشرطة الاحتلال، للدفاع عن القمع الإسرائيلي للفلسطينيين في محاضرات بالجامعات الأمريكية.

وطبقاً للوثائق التي نشرتها "العين الإخبارية"، فإن أنتوني الذي شارك في الحرب على لبنان عام 2006، وعلى قطاع غزة عامي 2012 و2014، حصل في 30 أكتوبر2017، على مبلغ 100 ألف دولار بعنوان تبرع قطري عبر رجل الأعمال الأمريكي من أصل سوري، جوزيف اللحام.

والملفت أنه مباشرة بعد ذلك، وتحديداً في 22 نوفمبر2017، تحدث أنتوني والضابط السابق في الجيش الإسرائيلي، أمير أفيفي، بمجلس العموم البريطاني، عن مبادرة لهما بعنوان: "حل الدولة الجديد: حل الصراع البديل للوضع القائم".

فيما أوضحت "البيان" أنه بعدما أظهر تحقيق لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، نشرته الثلاثاء الماضي، تورط "تنظيم الحمدين" في دعم جماعات وأفراد صنّفتهم الولايات المتحدة بأنهم إرهابيون، حاول ممثل لـ"تنظيم الحمدين" عبثاً الالتفاف على الحقائق الدامغة، مقدّماً للقناة البريطانية مبررات هشة ومخجلة، متستراً بـ"المساعدات الإنسانية والتنمية"، مقدّماً بذلك دليل إدانة جديداً على مدى تورط النظام القطري وعدم أهليته لتولي مصير شعبه، حيث لا يمكن لعاقل قبول مبرر دعم الجماعات المصنفة إرهابية التي ارتكبت العديد من الجرائم في العالم، كحزب الله اللبناني، بـ50 مليون دولار، بحجة التنمية.

وحول تطور الأوضاع الميدانية في اليمن، ذكرت صحيفة "الإمارات اليوم" أن الجيش اليمني حقق تقدماً كبيراً في محافظة صعدة، ودخل أولى مناطق مديرية حيدان مسقط رأس زعيم الميليشيات الإيرانية في اليمن عبد الملك الحوثي، وسيطر على مناطق جديدة في جبهة جنوب تعز وحجة، في حين واصلت قوات المقاومة اليمنية المشتركة عملياتها العسكرية استعداداً لتحرير مديرية زبيد على الساحل الغربي لليمن، وصدت عملية تسلل للميليشيات من الجهة الشرقية لمديرية حيس.

وأكدت مصادر عسكرية في صعدة شمال اليمن، أن وحدات من الجيش في جبهة مديرية الظاهر غرب المحافظة تمكنت من الدخول إلى أولى مناطق مديرية حيدان المعقل الرئيس لزعيم ميليشيات الحوثي الانقلابية عبدالملك الحوثي، بعد معارك عنيفة خاضتها مع الميليشيات التي تساندها عناصر من الحرس الثوري و"حزب الله" اللبناني في تلك المناطق.

وتضم مديرية حيدان مناطق استراتيجية ذات أهمية كبيرة للميليشيات، منها منطقة مران مسقط رأس عبدالملك الحوثي التي تضم إحدى أهم غرف العمليات العسكرية للحوثيين التي تضم خبراء من إيران و"حزب الله" اللبناني، وتدير جميع الجبهات على مستوى اليمن ومتصلة مباشرة بطهران وفقاً لمصادر مقربة من الحوثيين.

ونقلت الصحف عن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إشادته بتضحيات الإمارات والسعودية في سبيل انتصار الشرعية على ميليشيا الحوثي الإيرانية.

وخلال استقباله في عدن قائد قوات التحالف العربي بعدن العميد الركن عوض سعيد الأحبابي، ونائبه العميد الركن سلطان بن فهد، والوفد المرافق لهما، أشاد الرئيس هادي بجهودهم ومواقفهم المشرفة وتضحياتهم الجسيمة التي قدموها في ميادين الشرف والبطولة جنبا إلى جنب مع أشقائهم في من أبناء الشعب اليمني.