loading...

علوم و تكنولوجيا

هل اقتربت «شركات المحمول» من تقديم خدمة «التليفون الأرضي»؟

التيفون الأرضي

التيفون الأرضي



الشركة المصرية للاتصالات هي المقدم الوحيد -حتى الآن- لخدمات التليفون الأرضي، كما أنها المالك الوحيد للبنية التحتية للاتصالات في مصر، وهي الآن تقدم خدمات المحمول من شركة WE، ما يعني أنها المشغل الوحيد المتكامل لخدمات الاتصالات في السوق المصري، وتظل شركات المحمول الثلاث أورنج وفودافون واتصالات مقدمة لخدمات المحمول فقط برغم امتلاكها تراخيص تقديم الهاتف الثابت -التليفون الأرضي.

وحصلت شركات المحمول الثلاث على تراخيص الهاتف الثابت فى منتصف أكتوبر 2016، وسددت كل شركة من الثلاث شركات 11.2 مليون دولار مقابل الرخصة، وذلك ضمن إطار الترخيص الموحد للاتصالات الذى كان يشمل رخص الجيل الرابع، إضافة إلى رخص الاتصالات الدولية، وسددت شركات الاتصالات الأربع وقتها إجمالًا نحو مليار و100 مليون دولار بالإضافة لـ10 مليارات جنيه سددت لخزانة الدولة.

إذا ما الفائدة من وجود 4 مقدمين لخدمة التليفون الأرضي بدلاً من وجود شركة واحدة؟ الإجابة هو أن كل شركة في السوق المصري تسعى لأن تكون مشغلا متكاملا لخدمات الاتصالات (تليفون ثابت ومحمول، إنترنت ثابت ومحمول)، ويتساوى جميع المشغلين في كل الخدمات المقدمة للجمهور باستثناء البنية التحتية التي تنفرد بها المصرية للاتصالات.

وبرغم حصول شركات المحمول على تراخيص تقديم التليفون الأرضي منذ أكتوبر 2015 فإن الشركات لم تقدم الخدمة حتى الآن وذلك بسبب عوامل مختلفة أبرزها عدم وصول الشركات الثلاث إلى اتفاق تجاري مع المصرية للاتصالات، وغالبًا ما كانت ردود مصادر من الشركات على سبب التأخير بأن المصرية للاتصالات هي سبب التأخير لاشتراطاتها المتشددة، إلا أن حقيقة الأمر أن تقديم التليفون الأرضي لم يكن وقتها من ضمن أولويات شركات المحمول التي فضلت التركيز على تقديم تكنولوجيا الجيل الرابع باعتبار أن المستقبل للإنترنت عبر الموبايل وليس للتليفون الأرضي.

اقرأ أيضًا: شركات المحمول آخر من يعلم بزيادة الأسعار والمواطن يتحملها

هل هناك فرص لدخول مقدمين لخدمة التليفون الأرضي في ظل انحسارها عالمياً؟ حقيقة الأمر أن الشركات لا تسعى لتقديم التليفون الأرضي كوسيلة اتصالات بقدر ما هو العامل الأساسي لحصول المستخدمين على الإنترنت الأرضي، أي أن بدون تليفون أرضي لا يمكن لأي عميل أن يحصل على خدمات الإنترنت الأرضي ADSL، كما تعول شركات المحمول على اشتراكات الشركات حيث إن غالبية الشركات في مصر تحتاج إلى خطوط هاتف أرضي، وهو الجانب الذي قد يشهد نموا خلال الفترة القادمة.

ويبلغ عدد مشتركي الهاتف الثابت في مصر وفقًا لآخر إحصائيات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، نحو 7.2 مليون مشترك، فيما يبلغ عدد مشتركي الإنترنت الأرضي ADSL نحو 5.5 مليون مشترك وفقًا لنفس الإحصائية، فيما يتجاوز عدد مشتركي الإنترنت عبر الموبايل 31 مليون مشترك.

وشهد عدد اشتراكات الهاتف الأرضي زيادة بمعدل كبير بلغ نحو 600 ألف اشتراك خلال الفترة من فبراير حتى مارس العام الجاري، وهو معدل نمو كبير لم تشهده الخدمة منذ شهور عديدة، وفقًا لإحصائيات وزارة الاتصالات الأخيرة.

وفي الأيام الأخيرة ترددت أنباء من قبل مصادر بشركات المحمول أنها قامت بإجراء تجارب على تشغيل خدمات التليفون الأرضي بالتعاون مع الشركة المصرية للاتصالات، وهو الأمر الذي قد يشير إلى اقتراب بدء تقديم الخدمة رسميًا خلال أيام أو أسابيع، إلا أن مصادر بشركة فودافون مصر توقعت تقديم الخدمة نهاية العام الجاري أي بعد قرابة 5 أشهر من الآن.

فيما أكدت مصادر بشركة اتصالات مصر أنها انتهت من التجارب الفعلية لتشغيل الهاتف الثابت، وهي الأنباء التي تتوافق مع ما أكدته مصادر بجهاز تنظيم الاتصالات من أن شركة اتصالات مصر هي الأقرب لتشغيل التليفون الأرضي في مصر، لا سيما أن اتصالات مصر تمتلك خبرات كبيرة في تشغيل التليفون الأرضي وهي كانت بدايتها في الإمارات حيث تعد المشغل الرئيسي للبنية التحتية في بلدها الأم.