loading...

التحرير كلينك

مصر على قائمة الدول الرائدة في حالات الإصابة بحصوات الكلى

حصوات الكلى

حصوات الكلى



البلدان ذات معدل الحدوث المثير للقلق للإصابة بحصوات الكلى، هي بريطانيا وأوروبا الوسطى وشمال أستراليا والدول الاسكندنافية والمتوسطية، بينما يتم تعريف حزام تكوين الحصوات في العالم على أنها مصر والسودان والمملكة العربية السعودية وإيران والإمارات العربية المتحدة والفلبين والهند وباكستان وتايلاند وميانمار وإندونيسيا، مع تسجيل حالات في جميع الفئات العمرية بما في ذلك الأطفال دون سن السنة والكبار أكثر من 70 سنة.

حصوات الكلى هي رواسب صلبة مصنوعة من المعادن والأملاح التي تتكون داخل الكليتين، ولها أسباب كثيرة ويمكن أن تؤثر على أي جزء من المسالك البولية - من الكليتين إلى المثانة- في كثير من الأحيان، تتكون الحصوات عندما يصبح البول مركزًا، مما يسمح للمعادن أن تتبلور وتلتصق ببعضها البعض.

قد يكون مرور حصوات الكلى مؤلماً للغاية، ولكن الحصوات عادة لا تسبب أي ضرر دائم إذا تم التعرف عليها في الوقت المناسب، تقديراً على حالتك، قد لا تحتاج إلى أكثر من تناول دواء الألم وشرب الكثير من الماء لتمرير حصى الكلى، في حالات أخرى- على سبيل المثال، إذا أصبحت الحصوات معلقة في المسالك البولية، ترتبط بعدوى في المسالك البولية أو تسبب مضاعفات - قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية.

كيف نرى أعراض المصابين بحصوات الكلى؟

حصوات الكلى قد لا تسبب أعراض حتى تتحرك داخل الكلى أو تمر في الحالب - الأنبوب الذي يربط الكلى والمثانة - في هذه الحالة، قد تواجه هذه العلامات والأعراض..

ألم حاد في الجانب والظهر، تحت الأضلاع/ ألم يمتد إلى أسفل البطن والفخذ/ الألم الذي يأتي على مراحل ويتغير في شدته/ ألم عند التبول/ لون بول وردي أو أحمر أو بني/ بول معكَرو كريه الرائحة/ ميل للقئ والغثيان/ التبول أكثر من المعتاد/ حمى وارتعاش إذا كان هناك عدوى/ التبول بكميات صغيرة.

قد يتغير الألم الناتج عن حصوات الكلى - على سبيل المثال، الانتقال إلى أماكن مختلفة أو زيادة شدته - حيث تتحرك الحصوة عبر المسالك البولية.

أسباب الحصوات؟

حصوات الكلى غالباً ما لا يكون لها سبب وحيد، لكن هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من المخاطر.

تتكون حصوات الكلى عندما يحتوي البول على مواد لها القابلية للتبلور - مثل الكالسيوم والأكسالات وحمض اليوريك – أكثر من السوائل في البول التي يمكن أن تخففها، في الوقت نفسه، قد يفتقد البول المواد التي تمنع التصاق البلورات، مما يخلق بيئة مثالية لتشكيل حصوات الكلى

هل الحصوات نوع واحد..أم هناك أنواع ؟

معرفة نوع حصوات الكلى يساعد على تحديد سببها وقد يعطي حلول لكيفية تقليل خطر الحصول على المزيد منها، إذا كان بإمكانك، حاول حفظ حصوات الكلى إذا قمت بتمرير إحداهما حتى تتمكن من إحضارها إلى الطبيب لتحليلها.

أنواع حصوات الكلى

حصوات الكالسيوم: معظم حصوات الكلى هي حصوات الكالسيوم (تصل إلى 80%)، وعادة ما تكون على شكل أكزالات الكالسيوم، الأكسالات هي مادة طبيعية موجودة في الغذاء ويتم صنعها يوميا بواسطة الكبد. بعض الفواكه والخضروات ، وكذلك المكسرات والشوكولاته ، لديها محتوى أكسالات عالي.

عوامل غذائية، جرعات عالية من فيتامين (د) ، جراحات تحويل مسار الأمعاء والعديد من الاضطرابات الأيضية يمكن أن تزيد من تركيز الكالسيوم أو الأوكسالات في البول.

قد تتكون حصوات الكالسيوم أيضًا على شكل فوسفات الكالسيوم. هذا النوع من الحصوات هو أكثر شيوعا في الظروف الأيضية-عمليات البناء في الجسم- كما قد يكون مرتبطًا أيضًا ببعض أنواع الصداع النصفي أو بتناول بعض أدوية التشنجات ، مثل مادة توبيراميت (توباماكس)

حصوات ستروفايت: تتكون حصوات ستروفايت ردا على العدوى، مثل عدوى المسالك البولية، يمكن أن ينمو هذا النوع بسرعة وتصبح حصواته كبيرة جدًا، وأحيانًا تظهر أعراض قليلة أو تحذيرات قليلة.

حصوات حمض اليوريك: يمكن أن تتكون حصوات حمض اليوريك عند الأشخاص الذين لا يشربون كميات كافية من السوائل أو الذين يفقدون الكثير من السوائل ، والذين يتناولون وجبات غنية بالبروتين ، وأيضا أولئك الذين يعانون من النقرس.

كما أن بعض العوامل الوراثية قد تزيد أيضا من خطر حصوات حمض اليوريك

حصوات السيستين: هذه الحصوات تتكون في الأشخاص الذين يعانون من اضطراب وراثي يسبب إفراز الكلى للكثير من أحماض الأمينية معينة

عوامل قد تزيد من خطر إصابتك بالحصوات أو حتى تفاقم حالتك

التاريخ الطبي لك ولعائلتك: إذا كان لدى أحد أفراد عائلتك حصوات في الكلى، فمن المحتمل أن تصاب أنت أيضا بها، وإذا كان لديك بالفعل حصوة واحدة أو أكثر من حصوات الكلى، فأنت في خطر متزايد لتكوين أخرين.

الجفاف: إن عدم شرب كمية كافية من الماء كل يوم يمكن أن يزيد من خطر حصوات الكلى. قد يكون الأشخاص الذين يعيشون في المناخات الدافئة والذين يتعرّضون للعرق أكثر عرضة من غيرهم.

وجبات معينة: إن تناول نظام غذائي غني بالبروتين والصوديوم (الملح) والسكر قد يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع حصوات الكلى، هذا صحيح بشكل خاص مع اتباع نظام غذائي عالي الصوديوم، الكثير من الملح في النظام الغذائي الخاص بك يزيد من كمية الكالسيوم التي يجب على الكلى ترشيحها ويزيد بشكل كبير من خطر حصوات الكلى.

السمنة: ارتفاع مؤشر كتلة الجسم- مقياس معايير كتلة الجسم- حيث قد تم ربط حجم الخصر الكبير وزيادة الوزن إلى زيادة خطر حصوات الكلى.

أمراض الجهاز الهضمي والجراحة: يمكن أن تؤدي جراحة تحويل مسار المعدة أو مرض إلتهاب الأمعاء أو الإسهال المزمن إلى إحداث تغييرات في عملية الهضم التي تؤثر على امتصاص الكالسيوم والماء ، مما يزيد من مستويات المواد المكونة للحصوات في البول

حالات طبية أخرى: تشمل الأمراض والظروف التي قد تزيد من خطر حصوات الكلى فرط نشاط الغدة الدراقية، وبعض الأدوية وبعض التهابات المسالك البولية.

وحيث أنه تم الإبلاغ عن ارتفاع معدل الإصابة في الشرق الأوسط (20-25 ٪) بسبب المناخ الحار مع زيادة فرص الجفاف فلابد من البدء في نشر الوعي تجاه هذه الظاهرة وبداية حلها.