loading...

أخبار العالم

مرصد الإفتاء: 20 عملية إرهابية في 9 دول خلال أسبوع

داعش

داعش



أصدر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، المؤشر الأسبوعي الخاص بتتبع العمليات الإرهابية، وقراءة خريطة المناطق التي تشهد عمليات إرهابية، استمرارا لجهود المرصد في رصد العمليات الإرهابية وتحليلها والتحسب للعمليات المتوقع القيام بها، عن طريق تفكيك وتحليل سلوكيات الجماعات الإرهابية التي تتخذ الدين ستارا لجرائمها.

وأوضح المرصد، في بيان له، اليوم الأحد، أن المؤشر رصد خلال الأسبوع الثالث لشهر يوليو 2018، 20 عملية إرهابية في مناطق جغرافية متباعدة نفذتها جماعات متطرفة مختلفة، في 9 دول أسفرت عن وقوع 501 ما بين قتيل وجريح، ما يؤشر على تنامي وتوسع خريطة العمليات الإرهابية خلال فترة الرصد، ويعطي صورة محتملة لخريطة مستقبلية لأعمال العنف والتطرف.

وأكد المؤشر الأسبوعي، الصادر عن المرصد، استمرار تنظيم داعش على رأس قائمة التنظيمات الإرهابية النشطة، إذ نفذ التنظيم خلال أسبوع نحو 7 عمليات إرهابية شملت: العراق، وإندونيسيا، وأفغانستان، وباكستان، وجاء في المرتبة الثانية حركة طالبان وحركة الشباب الصومالية، بواقع 3 عمليات لكل تنظيم في مناطق نفوذه وانتشاره.

اقرأ أيضا| الأزمة السورية.. داعش يعود للواجهة وصفقة لإخراج إيران وتركيا

وتصدرت أفغانستان قائمة الدول الأكثر تعرضا للإرهاب بواقع 6 عمليات إرهابية، ويعود ذلك لحالة التنافس الكبير بين طالبان وداعش للسيطرة على الساحة الأفغانية، ومحاولة كل منهما الاستحواذ على مساحة أكبر من الأراضي الأفغانية، بالإضافة إلى قرب حلول الانتخابات البرلمانية ومحاولة كل تنظيم إفشال تلك العملية واستهداف المواطنين بالقرب منها، وجاءت كشمير في المركز الثاني بواقع 4 عمليات إرهابية، في حين شهدت الصومال والعراق وباكستان، 6 عمليات إرهابية بواقع عمليتين في كل دولة، ثم إندونسيا بالمركز السادس.

وأظهر المؤشر أن الجماعات المتطرفة تنوعت في أساليب تنفيذ عملياتها الإرهابية وفقا لقدراتها المادية وحجم الأسلحة التي تحصل عليها، مستفيدة في ذلك من حالة الاضطرابات التي تشهدها الساحة الدولية وسيولة تدفق السلاح عبر الحدود الدولية.

اقرأ أيضا| «الحرب على الإرهاب».. إسرائيل تقتل زوارها لأسباب خفية

ويوضح مؤشر العمليات الإرهابية، خلال فترة الرصد، استمرار الاعتماد على المتفجرات والعبوات والأحزمة الناسفة، إضافة إلى الأسلحة الخفيفة التي استخدمت بكثافة في مناطق الاضطرابات في أفغانستان والعراق والصومال، وذلك في مواجهة قوات الأمن بشكل أساسي.

وأصدر مرصد الإفتاء، في يونيو الماضي، تقريرا يكشف فيه عن حجم خسائر تنظيم داعش الإرهابي ومستويات تراجعه في رمضان 2018 مقارنة بشهر رمضان 2017، إذ نجحت الجهود الدولية والإقليمية في كبح جماح تمدده واستعادة الأراضي التي سيطر عليها منذ عام 2014، وكذلك نجح في وقف مصادر تمويله وتسليحه مع إفقاده العديد من الموارد البشرية والإعلامية في مناطق عدة.

اقرأ أيضا| لعنة النفط تهدد ليبيا.. و«القوة القاهرة» حماية للصادرات من عبث الإرهاب

ووفقا للتقرير سعى التنظيم الإرهابي منذ ظهوره العلني في 2014 إلى الدعوة لزيادة وتيرة العمليات الإرهابية وحدتها خلال الأيام المباركة، حتى إنه اتخذ من الشهر العظيم توقيتا لإعلان قيام خلافته المزعومة في 2014، وحرص التنظيم إعلاميا على التعبئة لتنفيذ عملياته خلال الشهر المبارك وإلقاء خطب خاصة به، وأدت الجهود الدولية والإقليمية ونجاح الجيوش الوطنية إلى التأثير على حجم عمليات التنظيم وتراجعها في الشرق الأوسط، فإعلاميا لم تصدر قيادة داعش خطابا مخصصا لرمضان لعام 2018 مقارنة بالعام السابق، كذلك انخفض حجم الإصدارات والإنتاج الإعلامي للتنظيم. للمزيد من التفاصيل (اضغط هنا)