loading...

أخبار مصر

سعفان: لا تسافروا بتأشيرة سياحة للعمل.. عقد الوزارة أكثر أمانا

محمد سعفان، وزير القوى العاملة

محمد سعفان، وزير القوى العاملة



جدد وزير القوى العاملة محمد سعفان، في تصريحات له، اليوم الإثنين، تحذيراته للمواطنين المصريين من السفر بتأشيرة سياحية بغرض البحث عن عمل، وذلك بعد أن تزايدت فى الآونة الأخيرة ظاهرة دخولهم بأعداد كبيرة إلى دول خليجية بتأشيرة زيارة سياحة ويدفع المواطن مبالغ كبيرة فى سبيل الحصول عليها بغرض البحث عن عمل، مناشدا الشباب الراغب في العمل بضرورة التواصل مع الوزارة للتأكيد من أي عقد عمل يحصلون عليه، واعتماده من المستشار العمالي بدولة العمل.

وأكد سعفان أن تسفير أو جلب العمالة المصرية للخارج لابد أن يتم عن طريق مكتب التمثيل العمالي بالسفارة أو القنصلية بدولة العمل، ووزارة القوى العاملة، وهي الطريقة الأكثر أمانا ولا تتحمل فيها الشركة أو العامل أي مبالغ مادية، أو بموجب تفويض لشركة إلحاق عمالة مصرية يتم اعتماده من المكتب العمالي.

اقرأ أيضا| منها «التأشيرة الإلكترونية».. برنامج الحكومة لتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين

وتلقى الوزير عدة تقارير عبر المستشارين العماليين بالسفارات والقنصليات بالدول العربية، أشاروا فيها إلى أنه تلاحظ في الآونة الأخيرة تزايد ظاهرة دخول المواطنين المصريين بأعداد كبيرة إلى هذه الدول بتأشيرة زيارة أو سياحة بغرض البحث عن عمل، ورصدت مكاتب التمثيل العمالى، التابعة لوزارة القوى العاملة هذه الظاهرة من خلال استغاثة عدد من المواطنين، وكان أخرها من مكتب التمثيل العمالي بدولة الإمارات، إذ حضرت المواطنة "خ. ن" للمكتب العمالي تستغيث بأنها قدمت إلى الإمارات بتأشيرة سياحة للبحث عن عمل وتعرضت لمشكلات كثيرة ومضايقات، ولم تجد عمل وقاربت تأشيرتها على الانتهاء وتريد العودة إلى مصر ولا يوجد معها تذكرة عودة.

وحل المستشار العمالي ياسر عيد مشكلة المواطنة وذلك بحجز تذكرة عودة للقاهرة بمساعدة مواطن مصري يقدم خدماته في مثل هذه الحالات، فضلا عن إعطائها مبلغ مالي يعينها على السفر، قائلا إن البعض يتوهم أنه بحصوله على تأشيرة سياحة قد حصل على عمل داخل الدولة، لكن الحقيقة أن فرص العمل ليست مضمونة، حيث المنافسة مع جنسيات مختلفة وتستلزم مهارات متعددة ومتميزة، كما أنه لعدم اتخاذ الطرق الشرعية للسفر فإن المواطن يتعرض للنصب بطرق عديدة.

اقرأ أيضا| شروط جديدة من السفارة السعودية للحصول على تأشيرة الحج أو العمرة