loading...

ثقافة و فن

«يا سمرا» يتصدر «يوتيوب».. كليبات قليلة التكلفة حققت نجاحات كبيرة

أدهم سليمان

أدهم سليمان



ملخص

بأقل الامكانيات استطاع المطرب أدهم سليمان أن يحقق مشاهدات مرتفعة على مواقع التواصل الاجتماعي بفيديو كليب "يا سمرا"، لينضم لعدد من الفنانين الذين حققوا نجاحًا كبيرًا بكليبات منخفضة التكلفة.

من يحلم بالنجاح في الوسط الفني لا يتحجج بـ"الفلوس"؛ فالكثير من المطربين استطاعوا تحقيق نجاحات عظيمة بأبسط الإمكانيات، وقدموا كليبات لم تكلفهم الكثير، لكنها لاقت إشادات واسعة من الجمهور، لتحتل في فترة وجيزة مراكز متقدمة بين الأغاني على "يوتيوب"، وبعضها تخطى نجاحات أعمال "مصروف عليها"، ليثبتوا بذلك أن العمل الجيد يفرض نفسه على الساحة، حتى ولو كان بسيطا، وأن الجمهور يقدر من يجتهد، والعمل "المتعوب فيه" دائما ما سيلقى إعجابهم، وهذه قائمة بالكليبات التي حققت نجاحات هائلة رغم تكلفتها المحدودة:

يا سمرا

الفنان الشاب أدهم سليمان قدم فيديو كليب لأغنية "يا سمرا" التي طرحها منذ 5 أيام بأقل الإمكانيات؛ فقد تم تصويرها على البحر، دون الاستعانة بموديل، وظهر خلاله وهو يرقص ويفرح على عكس كلمات الأغنية التي حملت طابع الحزن، وهي النقطة التي انتقده فيها الجمهور، ورغم ذلك، حقق الكليب نجاحا كبيرا، واستطاع أن يتخطى حاجز الـ2 مليون مشاهدة بعد طرحها بأيام قليلة، كما سجلت الأغنية وجودها في صدارة قائمة الأعلى مشاهدة على "يوتيوب" منذ طرحها، متخطية بذلك كليب "عيش بشوقك" للنجم تامر حسني.

آخر أغنية

أغنية "آخر أغنية" لكايروكي تكلفتها تكاد لا تذكر، فقد تم تصويره على قضبان سكة حديد، وظهر أعضاء الفريق وهم يحملون كاميرا ويصورون أنفسهم على طريقة "سيلفي"، ويقوم كل فرد بغناء المقطع الخاص به، وهي من كلمات أمير عيد، وألحان وتوزيع كايروكي.

الأغنية كانت ضمن ألبوم كايروكي الأخير "نقطة بيضا"، الذي طرح العام الماضي، وحققت نجاحًا كبيرًا، مما شجع الفريق على إعادة تصويرها مرة أخرى على طريقة الفيديو كليب لكن بشكل مميز، وهو ما جعلهم يتبعون طريقة غير مُكلفة أيضًا في تصوير باقي أغنيات الألبوم؛ إذ تم تصويرها داخل استوديو ومعهم آلاتهم ومعداتهم الموسيقية فقط، ورغم رفض جهاز الرقابة على المصنفات الفنية طرح الألبوم في الأسواق، فإن الألبوم حقق مشاهدات ضخمة عبر "يوتيوب".

فيسبوكي

في عام 2013، طرح أحمد مكي أغنية "فيسبوكي"، وكان تصويرها بسيطا جدا، وظهر من خلاله وهو في الاستوديو يحضر لأغنية، ويفاجأ بأن أحد من الموجودين معه يناديه ليخبره بأن هناك من يدعي شخصيته على فيسبوك ونشر شيئا باسمه، ليستفزه ذلك الموقف ويدخل الاستوديو ليسجل الأغنية، وهي من كلمات وألحان أحمد مكي، وكباقي الأعمال الغنائية لـ"مكي"، حققت الأغنية نجاحا كبيرا، وتجاوزت الـ3 ملايين مشاهدة خلال فترة قصيرة.

لازم أعيش

شيرين عبد الوهاب اعتمدت في أغنية "لازم أعيش" التي صورتها على طريقة الفيديو كليب، عام ٢٠١٠، على لوكيشن تصوير واحد؛ حيث ظهرت وهي تجلس على كرسي، في غرفة خالية من أي تفاصيل أو ديكورات، فقط تعيش حالة الكلمات، والشيء المتغير حولها هو كادر الكاميرا، وهي من كلمات نصر محروس، وألحان محمد يحيى، وحققت الأغنية مشاهدات مرتفعة واقتربت حتى الآن من ١١ مليون مشاهدة عبر "يوتيوب".

هذه ليست الأغاني الوحيدة التي تم تقديمها بإمكانيات بسيطة؛ فهناك العديد من المطربين في العالم الذين يصورون كليباتهم بالموبايل أو في غرفة مغلقة، أو غيرها من الطرق غير المكلفة، المهم في النهاية أن تصل الرسالة إلى الجمهور ويحققوا نجاحا يرضيهم.